Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


السيد نصرالله قال كلمته: عون لرئاسة الجمهورية والحريري للحكومة


:: 2016-10-24 [01:59]::
جدد الامين العام لحزب الله السيد حسن نصرالله التزامه بالعماد ميشال عون كمرشح لرئاسة الجمهورية و كشف أنه " كتلة الوفاء للمقاومة سنتتخب بكامل اعضاءها العماد ميشال عون في الجلسة الرئاسية المقبلة".

وعن رئاسة الحكومة المقبلة، أشار نصرالله خلال كلمته في اسبوع الشهيد الحاج حاتم حماده الى أنه " قدمنا تضحية كبيرة جدا عندما نقول اننا لا نمانع أن يتولى الرئيس سعد الحريري رئاسة الحكومة"، وأضاف انه و"بالرغم من ان خطاب الحريري كان تصعيدياً ضدنا عند اعلان ترشيح عون فاننا لن نرد الآن ولا نريد أن نقول كلاما يستفز أحدا وكل ما يجري يمكن مقاربته من خلال حوار ولا أحد يفكر بعقلية الفوضى".


وأبدى الامين العام لحزب الله تقديره لموقف "الوزير "الصديق" سليمان فرنجية وتعاطيه الشريف معنا بملف الاستحقاق الرئاسي وتفهمه موقفنا"، مشددا على ان التواصل مستمر معه. كما خاطب قواعد التيار الوطني الحر قائلا "كصديق أطلب أن لا تسمحوا لأحد أن يستغل أو يسيء الى العلاقة بيننا".

وعن العلاقة مع حركة أمل، لفت نصرالله الى أنها اعمق وأقوى من أن تنال منها كل الفبركات، نافيا ان يكون هناك تبادل ادوار بين الحزب والحركة، وقال:"سنذهب مع حركة أمل الى الجلسة الرئاسية المقبلة متفاهمين ومتفهمين."

وعن ما يحكى عن ثنائيات، اكد نصرالله ان أحدا في لبنان لا يفكر بعقلية ادارة ثنائية للبلد الا ان اردف أن "بعض المعطيات في هذا الاطار أثارت قلقا يجب أن يعالج".

اقليميا، أكد نصرالله ان احدا لم يلزم حزب الله بالذهاب الى سوريا، لافتا الى أن معركة حلب مصيرية لكل المنطقة "لانه سيكون لها تداعيات عسكرية وميدانية وسياسية واستراتيجية". وتوجه "لمن يراهنون على تعب شبابنا او تعب عائلاتهم" بالقول "اليأس سيصيبكم والحالة الوحيدة التي تعيدنا الى لبنان هو الانتصار في سوريا."

واعتبر نصرالله، أن المعركة في سوريا تتجاوز استهداف محور المقاومة أو اسقاط النظام بل تهدف لاحداث تغييرات ديموغرافية ووجودية واقتلاع جماعات بأكملها ,اشد الناس معاناة من المحنة في المنطقة هم أهل السنة.