Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


اهالي الكفور اعتصموا امام قصر العدل في النبطية للمطالبة باستمرار إقفال مكب النفايات


سامر وهبي :: 2016-11-12 [21:34]::
نفذت لجنة تحرك شباب الكفور وعدد من أهالي البلدة اعتصاما أمام المدخل المؤدي الى حرم قصر العدل في النبطية بعدما منعتهم قوى الأمن من الدخول الى باحة القصر للمطالبة باستمرار إقفال مكب النفايات في بلدتهم والذي كان ختمه المدعي العام البيئي في النبطية القاضي نديم الناشف بالشمع الأحمر لمنع إفراغ النفايات فيه بإشراف عناصر من قوى الامن الداخلي من حرس قصر عدل النبطية يتقدمهم رئيس فصيلة حرس القصر النقيب عباس عنيسي.

وألقى نائب رئيس بلدية الكفور طوني سمعان كلمة اعتبر فيها ان "اعادة فتح المكب بمثابة دعوة لتهجير الاهالي من بلدتهم وهو ما لم تقو عليه اسرائيل خلال احتلالها للجنوب".

وألقيت كلمات طالبت رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ورئيس مجلس النواب نبيه بري ورئيس الحكومة المكلف سعد الحريري والامين العام ل"حزب الله" السيد حسن نصرالله "بالتدخل العاجل لإنقاذ البلدة واطفالها من سموم وامراض مكب النفايات"، وطالبوا القاضي الناشف "بالاستمرار في اقفال المكب وعدم والخضوع لاي ضغوطات سياسية من اي جهة كانت".

وتضامن مع الاهالي وفد من "حركة الشعب" برئاسة رئيس مجلس المندوبين أسد غندور ومسؤول الحركة في الجنوب أحمد كلاس ورئيس تجمع الشباب المدني في النبطية علي عميص ونائب رئيس بلدية الكفور المحامي طوني سمعان واعضاء البلدية ومخاتير النبطية وفاعليات.

وتوجه وفد من المعتصمين برئاسة المحامي كامل صفا للقاء الناشف وتسليمه مذكرة باسم الاهالي تطالب "بإبقاء المكب مقفلا وتصريف النفايات المكدسة في النطاق الجغرافي لكل بلدية لان الكفور واهلها لم يعودوا يتحملوا ان تتحول بلدتهم الى مزبلة بعدما اصبح المكب على ارضهم يضاهي مكب الناعمة بمخاطره وسمومه".