Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


مزارعو الجنوب يطالبون بتصدير انتاج الحمضيات


:: 2016-12-10 [19:30]::
اعتبر رئيس تجمع مزارعي الجنوب عبد المحسن الحسيني ، ان المعاناة في القطاع الزراعي فاقت حدودها نتيجة الخسائر المتلاحقة للمواسم الزراعية لاسيما قطاع الحمضيات حيث تتكدس البضائع في اسواق الجملة دون ايجاد اسواق خارجية للتصريف وقال خلال جولة قام بها صباح اليوم على بساتين الحمضيات في منطقة جنوب الليطاني واسواق (الحسب) بائعي الجملة، ان المزارع تتجدد معاناته في مطلع انتاج كل موسم زراعي وكأنه لا يكفيه معاناته مع الطبيعة نتيجة قلة المتساقطات والصقيع الذي يؤثر على ثمر الحمضيات والموز لتبقى الازمة مستمرة دون ايجاد اسواق او العمل على اجتراح حلول لفتح الطرقات امام تسويق الانتاج اللبناني من الحمضيات لاسيما الى دول الخليج عبر سوريا والاردن لأن انتاجنا من الحمضيات يبلغ 200 الف طن والسوق اللبناني غير قادر على استيعاب اكثر من 15 % منه وشدد دعوته باسم تجمع المزارعين الدولة الى التعاطي مع هذا الموضوع بجدية والوقوف الى جانب المزارعين، واتخاذ تدابير استثنائية، وفتح الحدود وتصدير الانتاج للمساهمة في تخفيف الأعباء عن المزارع.ودعم الزراعات على انواعها بالكامل.

بدوره نقيب الحسب في صور علي سبليني تمنى على المسؤولين ان يعملوا بجهد لايجاد حل مهددا بالنزول الى الشارع اذا ما بقي الوضع على حاله .

من ناحيته علي ضاهر بائع جملة (فاكهة وخضار) في حسبة صور اعتبر ان المزارع لم يعد بامكانه ان يصرخ لانه اصبح غريبا في وطنه وهناك كساد في البضائع مما يتسبب بتدني الاسعار ، مناشدا المسؤولين الاهتمام بالمزارع كي لا يضطر الى ان يهجر ارضه ووطنه.

اما علي طالب بائع جملة (فاكهة وخضار)اعتبر اننا نعيش في سجن نتيجة اقفال الطرقات بوجه تصدير البضائع أملاً من المسؤولين ان يهتموا بامر المزارع وان لا يترك يواجه لوحده.