Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الجبهة الشعبية في صور تستقبل المهنئين في ذكرى انطلاقتها الـ49


:: 2016-12-10 [19:53]::
اقامت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في منطقة صور اليوم الجمعة 9-12-2016 حفل استقبال سياسي وجماهيري لمناسبة الذكرى الـ49 لانطلاقتها والذكرى السنوية التاسعة والعشرون لانتفاضة الحجارة ..

وعلى مدى ساعتين استقبلت فيادة الجبهة في قاعة مركز الشباب الفلسطيني الوفود السياسية اللبنانية والفلسطينية ووفود من الاتحادات واللجان والمؤسسات والجمعيات وهيئات بلدية واختيارية ورجال الدين وفاعليات اجتماعية وثقافية .

وكان في استقبال المهنئين مسؤول الجبهة في صور احمد مراد واعضاء قيادتها وعضو اللجنة المركزية لفرع لبنان عبد الله الدنان وقيادات جبهاوية .

ورحب عضو قيادة منطقة صور محمد الراشدي بالحضور مؤكداً على مواصلة مسيرة المقاومة حتى التحرير والنصر .

والقى صدر الدين داوود عضو قيادة اقليم جبل عامل ومسؤول ملف العلاقات الفلسطينية اللبنانية في حركة امل كلمة الاحزاب والقوى اللبنانية توجه فيها بالتحية للجبهة الشعبية في ذكرى انطلاقتها والى قادتها المؤسسين والشهداء والى امينها العام احمد سعدات كما توجه بالتحية للشعب الفلسطيني في كافة اماكن تواجده وهو يواصل مقاومته الباسلة حتى التحرير والعودة .

واكد داوود وقوف لبنان الى جانب الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة مشدداً على ضرورة توفير كل مقومات الصمود للشعب الفلسطيني في لبنان وفي مقدمتها دعم الحقوق السياسية والمدنية والاجتماعية بما يخفف المعاناة عنهم ويعزز تمسكهم برفض مؤامرات التوطين والتهجير حتى تحقيق كامل اهدافهم الوطنية وفي مقدمتها حقهم في العودة الى ارضه ودياره التي اقتلع منها .

كلمة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القاها عضو اللجنة المركزية لفرع لبنان عبد الله الدنان توجه خلالها بالتحية للشهداء كل الشهداء والى الاسرى الصامدين في زنازين الاحتلال والى الشعب الفلسطيني المنتفض والمقاوم في ساحات فلسطين والى عموم ابناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات والى شرفاء واحرار الامة واحرار العالم .

واضاف الدنان انه على ضوء ما يجري من متغيرات دولية واقليمية وعربية ومجمل مفاعيلها السلبية وفي ظل استمرار الانقسام الفلسطيني فإن القضية الفلسطينية باتت تتعرض الى مخاطر التصفية فإنه وبناء عليه نؤكد باسم الجبهة الشعبية على ما يلي :

ضرورة اجراء حوار وطني جدي شامل و الاتفاق على استراتيجية وطنية جامعة تعيد الاعتبار للمشروع الوطني التحرري واعادة بناء المؤسسات الوطنية وفي مقدمتها م.ت.ف .

المسارعة الى التخلي عن اتفاق اوسلوا و وقف الرهان على خيار المفاوضات .

انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية كمطلب شعبي لا يحتمل التأجيل والمماطلة .

دعم واسناد الفعل النضالي والحراك الجماهيري الذي عبر عن نفسه في انتفاضة القدس .

وفي هذه المناسبة نؤكد مطالبتنا الدولة اللبنانية إعطائنا الحقوق المدنية والاجتماعية وتأمين العيش الكريم وعدم التعامل مع الفلسطيني كملف امني فقط . منوهاً بموقف دولة الرئيس نبيه بري ودعمه الثابت لحقوق شعبنا .

وختم بتجديد العهد على مواصلة المقاومة حتى تحقيق كامل اهداف شعبنا ودحر الاحتلال عن ارضنا المغتصبة. .