Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


تحليلات تتحدث عن حرب اسرائيلية قادمة في الصيف ... حزب الله يستعد، منظومة دفاع جوي وسيطرة اكيدة على مستوطنات الجليل


علي منتش - خاص "لبنان 24" :: 2017-02-23 [15:35]::
على رغم خطاب الأمين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله، الذي أعتبر بمثابة رادع لأي حرب قد تفكر فيها تل أبيب على لبنان، غير أن العارفين يستمرون بالتأكيد أن "حزب الله" يرى بالحرب الإسرائيلية أمراً حتمياً لا مجال لتجنبه، حتى لو أدى خطاب نصر الله إلى تأخيره.

تتحدث التحليلات المتشائمة داخل الحزب عن أن الصيف المقبل قد يشهد تدهوراً دراماتيكياً عند الجهبة الجنوبية، إذ ستعمد إسرائيل إلى بدء حرب شاملة مع لبنان بهدف ضرب البنية العسكرية الأساسية للحزب، كما تعتقد.

الحرب التي ستكون مختلفة عن حرب 2006، ستكون أكثر عنفاً وأكثر وضوحاً، ففي حين لن يخفي "حزب الله" أسلحته ليستعملها تدريجياً بل سيعمد إلى إستعمال كافة قدراته منذ الأيام الاولى، ستسعى تل أبيب إلى توجيه ضربة جوية قاضية تستهدف منازل مقاتلي الحزب ومخازن أسلحته وفق المعطيات الموجودة لدى أجهزتها الإستخباراتية.

وسيسعى "حزب الله" إلى إستيعاب الضربة الإسرائيلية الأولى، خاصة أنها لن تستطيع النيل من قدرته الصاروخية (التجربة تقول ذلك) بل ستسعى إلى ضرب بنيته البشرية التي إنكشف جزء كبير منها من خلال الحرب السورية.. إذ إن إستيعاب الضربة الأولى يعني بدء الحرب المفتوحة التي لن تستطيع إسرائيل تحملها، خاصة أنها تسعى إلى حرب سريعة جداً، بعكس "حزب الله" التي سيسعى إلى قضم سريع لمستوطنات الجليل، وهذا ما يتطلب وقتاً.

المتشائمون ذاتهم يتحدثون عن أن إنتهاء المعارك الأساسية في سوريا في الأشهر المقبلة يبدو أمراً محسوماً مما يعني أن وجود "حزب الله" في سوريا سيتضاءل إلى حد كبير، ويقتصر على مناطق قليلة، وعندها سيتمكن الحزب من التفرغ لجبهة القنيطرة – الجولان، مما يضع إسرائيل بين فكّي كماشة، لذا فإن تل أبيب لن تنتظر الوصول إلى هذه المرحلة.

مصادر مطلعة تؤكد أن إمتلاك "حزب الله" لمنظومة دفاع جوي سيؤدي إلى تغيير مسار الحرب بشكل جذري وسيجعل من قدرات الحزب البرية تسيطر بشكل سريع على الأراضي الفلسطينية من دون أن يستطيع الطيران الحربي الإسرائيلي توجيه ضربات جوية إلى عمق الأراضي اللبنانية.