Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حركة امل نعت رئيس اتحاد بلديات صور المرحوم السيد عبد المحسن الحسيني (الخال ابو ظافر)


:: 2017-02-25 [21:25]::
نعت حركة امل رئيس اتحاد بلديات صور المرحوم السيد عبد المحسن الحسيني (الخال ابو ظافر) الذي غيبه الموت بعد تدهور حالته الصحية. وجاء في بيان حركة امل:

رحل كبير من الكبار الذين يختزنون التاريخ في ذاكرتهم..

يرحلون بلا ضجيج، وهم الذين ملأوا الدنيا محبة بيضاء وتركوا بصمات يشهد لها التاريخ في مسيرتهم.

احبه الناس لأنه احبهم بصدق وشاركهم افراحهم واتراحهم.

انتبه الى صوت الاتي من المدينة يسعى، الى صوت الامام المغيب السيد موسى الصدر يصدح في برية الوطن المعذب، فامتشق عشقه لفكر الامام وخطه والتزم عناوينه الوطنية ولم يحد عنها طوال مسيرة عطائه محققاً الانجازات لعموم صور وقضائها والجنوب. كيف لا وهو من الاوائل من رفاق درب الامام الصدر، الذي حاز ثقة اخيه الكبير دولة الرئيس نبيه بري.

سكن في قلوب الناس رئيساً لبلدية صور لتسع سنوات هي من الاعوام الصعبة التي شهدت اعتداءات اسرائيلية لم تمنعه من التنقل بين القرى والبلدات كواحد من المقاومين الذين لم يتخلوا عن وطنهم في ساعات الشدة والمحنة. كان يسعى بكل الجهد من اجل بقاء صور والصوريين قبلة المقاومة وعنوان التحرير ومدينة الامام الصدر.

عمله الاجتماعي والانمائي والاهلي لامس الجميع وكتب له بنور وضاء في تاريخ صور، اثبه انتخابه بالتزكية لولاية ثالثة لاتحاد بلديات صور، لنشاطه وحنكته والثقة التي حازها منذ توليه رئاسة تجمع مزارعي الجنوب وعمله في المؤتمر الشعبي لانماء صور.

"الخال"، هو اللقب الاحب له وللناس، يضحك بلا تكلف، ولا يعبس في وجه سائل او صاحب حاجة، ولكل مشكلة عنده حل لطيف وديبلوماسي ومقنع مغطى بلكنة جنوبية مميزة، يحترمه الجميع لتواضعه وسعة صدره وطاقته على الاحتمال من اجل الصالح العام.

حركة امل التي آلمها مصاب الرحيل تتقدم من اهلها ال الحسيني ومن ابناء صور وبلديتها واتحاد بلدياتها والجنوب بأحر التعازي واصدقها، سائلين المولى ان يتغمد الفقيد المرحوم السيد عبد المحسن الحسيني بواسع رحمته وان يسكنه الفسيح من جناته وان يلهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان.