Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حركة أمل وأهالي السكسكية يشيعون فقيد الشباب والاغتراب الغالي عبدالله محمد مروة (طلال) إلى مثواه الأخير


حسن يونس – محمد خروبي :: 2017-03-09 [21:26]::
فقد الأحبة غربة، فكيف بفقد الأحبة بسبب الغربة! .. رحيل الشباب لوعة تدمي الفؤاد وتلوي القلوب... رحيل الأحبة ألم يلم بأهلنا ..

لك يا طلال يا شابا مثابرا مجاهدا، سرقك الموت فجأة منا في بلاد الإغتراب، فأفجعت قلوبنا لرحيلك وصدمت الأهل بهذة الفاجعة ..

لك أيها الراحل سلام مؤلم باكٍ من كل محبيك..

وداعا أيها الطيبون وداعا ..وصبرا صبرا على طول الفراق ...

شيعت حركة أمل وآل مروة وأهالي بلدة السكسكية فقيد الشباب والإغتراب المرحوم طلال محمد شبلي مروه (عبدالله) إلى مثواه الأخير، بحضور حاشد وغفير من أهالي البلدة والقرى المجاورة، خيم عليه الحزن والأسى، وقد تقدمهم لفيف من العلماء، وفد من قيادة حركة أمل، قيادات أمنية وعسكرية، فعاليات سياسية وإجتماعية وطبية، رؤساء بلديات ومخاتير، وحشود كبيرة من المشيعين والمعزين.

وقد استقبل الجثمان في الليلة السابقة، حين وصوله إلى ساحة الشهيد القائد أبو حسن نعمة، من حشود غفيرة من أهالي البلدة، بعد أن شكل وفد من رئيس البلدية الحالي والأسبق وفعاليات البلدة سافر إلى سلطنة عمان لإتمام معاملات إحضار الجثمان إلى أرض الوطن.

وقبيل التشييع، قرأ الشيخ نعمه عبيد مجلس عزاء حسيني، بعدها أم الصلاة على الجثمان الطاهر إمام بلدة السكسكية فضيلة الشيخ قاسم سبليني، ثم حمل النعش على الأكتاف، ليوارى الثرى في جبانة البلدة. ثم توجه الحضور إلى منزل الفقيد لتقديم واجب التعازي...