Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بيان صادر عن رئيس بلدية ميس الجبل الحاج عبد المنعم شقير: لعن الله كل من يوقظ الفتنة


:: 2017-04-09 [23:06]::
وردنا البيان التالي من رئيس بلدية ميس الجبل الحاج عبدالمنعم شقير:

بسمه تعالى..

لقد كثرت التداولات والتحليلات والفبركات حول ما حدث عصر امس في بلدة ميس الجبل، وما حدث في الحقيقة هو مغاير لكل الاشاعات والاكاذيب والاضاليل التي لا تخدم الا مصالح عدونا المشترك، ومشاريع الفتنة، فالفتنة نائمة ولعن الله من يوقظها..

يهمنا اولاً ان نوضح ان ذلك فيه الكثير من المبالغة، كما ونؤكد ان ما جرى بالأمس يجب ان يحذف من ذاكرة ميس الجبل، التي ما اعتادت الا على اعراس الشهادة والانتصارات والوحدة والمحبة المتبادلة بين ابنائها..

بالامس وقع اشكال فردي مع ابني "علي" ، وسرعان ما تدخلت قيادتا حركة امل وحزب الله، وعملتا على المعالجة وحفظتا كرامة البلدة وابنائها، ولهما كل الشكر والتقدير..
وهذا الاشكال نضعه في خانة المشاكل العابرة، ولا يحمل وجهاً او طابعاً سياسياً، ولا يتعلق بشخص رئيس بلدية ميس الجبل..

سنعمل بوصية الامام القائد السيد موسى الصدر، ان نسامح بقلب كبير، وان ندعو للوحدة ونبقى يقظين لمحاولات شق الصفوف وشرذمة المواقف..

ولأهلي في ميس الجبل اتوجّه بالقول.. ان كل فرد منكم هو ابني واخي وحبيبي، واولادي هم انتم جميعاً.. و أودّ ان اشكر جميع من اتصل واطمأن وسعى لحل الاشكال العابر..

وختاماً.. هذا الحادث لن يثنينا عن اداء عملنا وواجبنا في خدمة اهلنا وابنائنا وفي سبيل مصلحة بلدتنا ميس الجبل، كما وانه لن يزيدنا الا صلابةً وحدةً وايخاء..



رئيس بلدية ميس الجبل
عبدالمنعم جعفر شقير

ميس الجبل / الاحد ٩ نيسان ٢٠١٧