Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الجنوبيون الخضر نظموا معرضاً تحت عنوان "السلاحف البحرية روح بحرنا" بمناسبة اليوم الوطني للسلاحف البحرية في لبنان


:: 2017-05-08 [21:32]::
بمناسبة اليوم الوطني للسلاحف البحرية في لبنان، نظم الجنوبيون الخضر بالتعاون مع جمعية ملتقى الشباب الثقافي و برعاية وزارة البيئة وبلدية صور معرض تحت عنوان "السلاحف البحرية روح بحرنا" و مباراة في الرسم والفنون التشكيلية لمدارس مدينة صور والمناطق المجاورة، شارك فيها 17 صرح تعليمي بين مؤسسة ومدارس وجمعيات.

افتتح المعرض نهار السبت الموافق 6 ايار في مبنى بيت المدينة في صور بحضور ممثلي عن الجمعيات الثقافية والاجتماعية والبيئية التضامن وجمعية صور الثقافية ومنتدى صور الثقافي وجمعية الحنان وغرين إريا ومنتدى الفكر والأدب وكاريتاس وأمواج البيئة وجمعية الحفاظ على البيئة والمتحف الفينيقي والشبيبة المسيحية وكشافة المهدي وكشافة الجراح وجمعية القديس توما الرسول وجمعية الأكاديميين وممثل عن مدير عام الريجي الاستاذ ناصيف سقلاوي وممثلون عن حركة أمل وحزب الله وعدد من الفعاليات والناشطين والطلاب غص بهم المركز وتجاوز ١٥٠ شخصاً.

استهل الافتتاح بالنشيد وطني اللبناني ثم تلاه دقيقة صمت عن روح المربية الفاضلة ماجدة بواب التي شاركت الجمعية المعارض السابقة. تلى ذلك كلمة لبلدية صور القاها عضو المجلس البلدي رئيس اللجنة الثقافية في المجلس الدكتور غسان فران الذي نوه بتنظيم الفعاليات وبجهود الجنوبيون الخضر وملتقى الشباب الثقافي في نشر الوعي البيئي معتبرا اننا لا يمكننا ان ننجح في حفظ البيئة والطبيعة من حولنا من دون معرفتنا بدورها واهميتها بها وهذا ما تفعلونه.

وأسهب دكتور فران بالحديث عن اهمية محمية صور الشاطئية كبرى محميات لبنان الشاطئية في نشر ودورها في نشر الوعي البيئي وفِي توفير الحماية للسلاحف البحرية التي تتواجد في بحرها وعلى شاطئها منذ آلاف السنين ولعبت دورا ولازالت، حيوياً في غنى النظم البيئية الشاطئية والبحرية لصور وكامل المنطقة داعياً لجعل حفظ السلاحف والتنوع البيولوجي جزءا من وعينا الجماعي، كذلك دعا لتعميم المحميات الشاطئية وإلى ان تلعب الجمعيات البيئية دوراً اكبر في إدارة المحميات . مثل وزير البيئة طارق الخطيب الخبيرة البيئية في الوزارة السيدة زينة حسان التي تناولت في سياق كلمتها اقتراح الخضر باعلان اليوم الوطني للسلاحف البحرية في لبنان مشيدة بالاقتراح والمبادرة موضحة اهمية السلاحف ككائنات تميّز الحياة البحرية في لبنان، كما اثنت على عمل الجمعية، و تطرقت الى ذكر اهم المحميات الحالية لتعشيش السلاحف المهددة بالانقراض من سلاحف خضراء وسلاحف ذات الرأس الضخم من بينها محمية شاطئ صور ومحمية جزر النخيل، كما تناولت التعديات التي تطال الحياة البحرية في لبنان مثل التوسع العمراني على الشواطئ الرملية والنفايات والى ما هنالك من تعديات جمة.

هذا وكانت الكلمة الاخيرة لجمعية الجنوبيون الخضر والملتقى الثقافي للمهندسة الزراعية كاميليا جفال عضو لجنة الحياة البرية والمحميات، التي تحدثت عن الأهمية التي توليها الجمعية لموضوع اشاعة الوعي البيئي وأهمية السلاحف في النظم البيئية البحرية والشاطئية وهو احد أهداف مقترحها لاعلان يوم للسلاحف البحرية وهذه المشاركات الرائعة والمتزايدة كل عام والعام الثالث ليست سوى مؤشر على تنامي الوعي البيئي ثم عددت إنجازات وأنشطة الجمعية والملفات التي تتابعها من محمية وادي زبقين الى محمية ياطر والقليلة وباقي البلديات المتشاركة للوادي ومحمية شاطئ العباسية مشيدة بالبلديات التي ابدت كل تعاون .كما تحدثت عن "المرصد الاخضر" وعمله في رصد التعديات على الحياة البحرية والبرية على حد سواء. وانهت المهندسة جفال كلمتها بشكر وزارة الثقافة وبلدية صور والمعاهد والمدارس والجمعيات التي أسهمت بانجاح المناسبة والمعرض و توجهت بالثناء على لجان العمل في جمعية الجنوبيون الخضر والزملاء في ملتقى الشباب الثقافي على التعاون الدائم في الكثير من القضايا البيئية الهامة.


هذا وقد قدمت كوكبة من اطفال الصف الاول ابتدائي من ثانوية السراج صديقين رقصة تعبيرية تناولت الحياة البحرية حيث تلونت الاطفال بالوان الاسماك والسلاحف فأضفت اللوحة رونقاً خاص في فعاليات اليوم الوطني للسلاحف هذه السنة.

واختتم الحفل بافتتاح البوفيه.

يذكر ان جمعية الجنوبيون الخضر كانت قد تقدمت باقتراح اعلان اليوم الوطني للسلاحف في الخامس من آيار كل عام وهو الاقتراح الذي تبنته وزارة البيئة و اقرته الحكومة اللبنانية في اذار ٢٠١٥ .