Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


المنتدى الثقافي الاجتماعي في بلدة العباسية نظم لقاءً تضامنياً مع الشعب البحريني


:: 2017-05-15 [20:48]::
نظم المنتدى الثقافي الاجتماعي في بلدة العباسية بالتعاون مع منتدى البحرين لحقوق الانسان لقاءً تضامنياً مع الشعب البحريني تحت عنوان "تحية إكبار لآية الله الشيخ عيسى قاسم"، وذلك في قاعة المنتدى في بلدة العباسية بحضور نائب رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله الشيخ علي دعموش، رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المقاومة الشيخ ماهر حمود، رئيس منتدى البحرين لحقوق الانسان باقر درويش، إلى جانب عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات والأهالي.

وبعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم، تحدث الشيخ دعموش فأكد أن ما يجري في البحرين ليس حراكاً طائفياً ولا مذهبياً كما يزعمون، بل هم يستخدمون هذه التعابير كسلاح في مواجهة أي إنسان له حق، وهذا لن يثني على الإطلاق الشعب البحريني عن تحركه، ولن ينال من إرادة الثائرين أو الأحرار في البحرين، معتبراً أن إصرار السلطة على محاكمة الشيخ قاسم مغامرة متهورة بالغة الخطورة، لما يمثله سماحته من مقام ديني وموقع كبير على مستوى الوطن والأمة، وضمانة حقيقية لحاضر البحرين ومستقبله، وقد بدأت حكومة البحرين تكتشف أن ما ترتكبه بحق الشيخ قاسم هو حماقة وغباء، وهذه الخطوة تدل على أن هذه السلطة قد وصلت إلى نهاية الطريق بالتعاطي مع شعبها، وهي بذلك توجه رسالة خاطئة جداً مفادها أن لا إصلاح ولا حقوق ولا حوار ولا أفق سياسي، وبالتالي فإنها تدفع الشعب البحريني إلى خيارات صعبة، ستكون عاقبتها وخيمة على هذا النظام الديكتاتوري الفاسد.

ودعا الشيخ دعموش الجميع إلى التضامن مع الشعب الفلسطيني والبحريني واليمني، وشرح مظلومية هذه الشعوب المقهورة، والضغط على إسرائيل والسعودية وعلى حكومة البحرين لإعطاء هذه الشعوب حقوقها، وللكف عن العدوان، وإطلاق سراح الأسرى والمعتقلين جميعاً، متوجهاً بالتحية إلى شعب البحرين على وفاءه لقائده وصموده وعزمه على مواصلة المسيرة، وعدم التخلي عن أهدافه وحقوقه المشروعة التي قضى من أجلها الشهداء، وأصيب من أجلها الجرحى، ويقضي من أجلها خيرة علماء ورجال وشباب البحرين زهرة شبابهم في السجون.

بدوره الشيخ حمود توجّه بالنصيحة لحكام البحرين المكابرين الذين يحاولون اشعال الفتنه ويتجاهلون الصديق من العدو كأنهم يبحثون عن مشكلة، بالتوقف عن أساليب التعسف والعنف، والعودة إلى رشدهم قبل فوات الأوان، معتبراً أنه مهما ادلهمت الخطوب وتفاقمت المؤامرات وانفق عليها، فإننا مؤمنون بأن الفجر قادم، ونحن قد جربنا ذلك على مستوى لبنان، وقالوا لنا كثيراً بأن العين لا تقاوم المخرز، ولن يستطيع أحد أن يقاتل إسرائيل، ولكنها هزمت في جنوبي لبنان من صيدا إلى عيتا الشعب.

من ناحيته درويش رأى أن مستقبل الاستقرار السياسي في البحرين لا يمكن أن يتحقق من خلال مثل هذه الخيارات التأزيمية التي تلجأ إليها السلطة ألا وهي سياسة استنزاف القدرات الشعبية واللعب على تكتيك الوقت وما إلى ذلك، وبالتالي لا يمكن أن تجد البحرين طريقها للاستقرار والمصالحة الوطنية من دون تحقيق التطلعات العادلة والمشروعة للبحرينيين الذين لن يقبلوا بالذل والهوان والفتات.