Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الجبهة الشعبية تحيي ذكرى استشهاد ابو علي مصطفى في الرشيدية


طارق حرب :: 2015-08-29 [00:49]::

احياء للذكرى الرابعة عشر لاستشهاد امين عام الجبهة الشعية لتحرير فلسطين ابو علي مصطفى اقامت الجبهة مهرجانا سياسيا حاشدا في مركز القدس في مخيم الرشيدية. تقدم الحضور امين سر فصائل م.ت.ف. وحركة فتح في لبنان فتحي ابو العردات ، ممثلو الفصائل الفلسطينية والاحزاب والقوى الوطنية اللبنانية . ممثلو اللجان الشعبية والمؤسسات الفلسطينية، حشد من رؤساء البلديات والمخاتير ورجال الدين المسلمين والمسيحيين وفعاليات لبنانية وفلسطينية.
بعد النشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني، القى امين سر فصائل م.ت.ف فتحي ابو العردات كلمة المنظمة وجه فيها التحية لشهداء الثورة الفلسطينية وشهداء لبنان الذين استشهدوا من اجل فلسطين.
واعتبر 'ان ما يجري الان في عين الحلوة هو محاولة لتنفيذ اجندات خارجية عبر استخدام بعض الاسخاص والمجموعات التي تتخفى خلف الدين والدين منها براء'. واضاف 'لن نسمح بتغيير الوجه الوطني لمخيم عين الحلوة او اي مخيم .لسنا في معركةمع القوى الاسلامية لكن هناك مشكلة في بعض الافراد والمجموعات التي ترتهن تحت عنوان بندقية للايجار. قلنا بشكل واضح ان الذين يمارسون الاغتيال هم خارج الاجماع الوطني. وباجماع الفصائل يجب ان يحاسبو وعلينا تسليمهم للقضاء اللبناني'.
واكد ابو العردات "اننا لن نتهاون في هذا الموضوع نعطي الاولوية لامن اهلنا وعودتهم. لكن يجب ان لا نطمئن كثيرا لان محاولات ربط مخيم عين الحلوة بما يجري في بيروت ودمشق وغيرها. نحن جزء من امن هذا البلد ولن نكون عبئا على احد.
كلمة القوى والاحزاب اللبنانية القاها عضو المكتب السياسي لحركة امل محمد غزال قال فيها 'شهدائنا هم ملح ارضنا وخميرة العجين هم شعلة الامل في هذه الرحلة. هذ العدو لا يزال يتربص بنا ويتحين الفرص لتحقيق اهدافه للامساك بزمام الامور في المنطقة معتمدا على قوة غاشمة يمثلها الغرب بشقيه الاميركي والاوروبي.
المطلوب وحدة على المستوى السياسي والعسكري حتى نقيم سدا في وجه مخططات تفتيت العرب والمسلمين. فالمؤامرة اليوم هي تقسيم العراق وسوريا وفلسطين فإلى اين نحن ذاهبون. ان المستفيد هو عدونا ويتمنى ان ييبقى هذا الوضع قائنا ومستمرا. نحن نراهن على وعي ووحدة اهلنا في الوطن العربي والمخيمات. نراهن على هذا الجو الوحدوي سواء في المخيمات او الخارج لان ما يصيبكم يصيبنا.
كلمة الجبهة الشعبية القاها عضو مكتبها السياسي ومسؤولها في لبنان مروان عبدالعال اعتبر فيها ان الشهيد ابو علي مصطفي علمنا كيف نقاتل وهو نموذج للقائد الصلب القريب من شعبه ويؤمن بشرعية الفكرة التي تتوافق والواقع .
واعتبر ان المنطقة يعاد صياغتها من جديد كي تستمر اسرائيل، التقاطع الاول هو الغاء المخيم الشاهد على قضية اللاجئين. واول الخطوات هي محاولة تفليس الانروا. والمسألة الثانية هي محاولة الخنق الاقتصادي على اللاجئين الفلسطينيين في الشتات خصوصا في لبنان. واضاف 'قلبي على عين الحلوة. اذا كنا جميعا نتفق على ان الاستهداف للمخيم واللاجئين. لماذا نحولها الى تفاصيل ولغة مزدوجة. علينا ان نسحب الغطاء الوطني والسياسي والاسلامي. فتح لا تقاتل الاسلاميين. فهم جزء من نسيجنا الاجتماعي فتح تقاتل مجموعات ارهابية تريد تدمير المخيم.'
اعتبر ان هناك محاولة لاخراج غزة من معادلة القضية الفلسطينية يقودها توني بلير الذي تآمر على العراق وسوريا.نرفض لاي فصيل ان يتحول الى ساعي بريد ويقول لنا لاحقا سوف تعلمون.