Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


افتتاح مزدوج برعاية الحجار لمركز The Link ومطعم Quento في La Salle الرميلة


:: 2015-09-23 [00:04]::
شهد مركز الأولي للمعارض والترفيه La Salle"" في الرميلة شمالي مدينة صيدا برعاية النائب محمد الحجار افتتاحاً مزدوجاً لاهم واكبر صالة للبولينغ في لبنان وتحمل اسم "The Link" اضافة الى اول مطعم من سلسلة مطاعم "Quento" للمأكولات والعصائر الطازجة في المركز نفسه بحضور فاعليات رسمية واقتصادية واجتماعية وحشد من المدعوين. وكان في استقبالهم رئيس مجلس ادارة مركز الأولي للمعارض والترفيه السيد وليد الصالح اضافة الى صاحب مركز "The Link" السيد شربل فرحات وصاحب مطعم "Quento" السيد ماهر طه.

بعد قص شريط الافتتاح، جال الحجار والصالح والحضور في ارجاء مركز "The Link" للبولينغ الذي يقوم على مساحة 2000 متر مربع، ويضم 16 خطاً لألعاب البولينغ الحديثة من ماركة
" Brunswick " التي تعتبر الماركة الأولى في البولينغ عالمياً ووفق مواصفات الاتحاد الدولي للبولينغ.

وقد قام الحجار بتجربة هذه اللعبة امام الحضور لينتقلوا بعدها الى صالة للعبة البلياردو والتي تضم أربع طاولات حديثة وصالة أخرى لألعاب الفيديو والألعاب الإلكترونية تضم ما يزيد عن العشرين لعبة مختلفة من احدث الألعاب التي ترضي أذواق وتناسب اعمار كافة رواد المركز.

من ثم انتقل الحجار والصالح الى مطعم "Quento" الذي يقدم اشهى المأكولات العالمية والوجبات الخفيفة المتنوعة أضافة ألى مجموعة كبيرة من العصائر الطبيعية المختلفة والكوكتيل والمشروبات الساخنة على أنواعها، وهو واحد من سلسلة مطاعم سيتم افتتاحها بالإسم نفسه على كافة الأراضي اللبنانية في المرحلة المقبلة.

وقد اطلّع الحجار على الخدمات المنوعة التي يقدمها مركز "The Link" ومطعم "Quento"حيث المكان الافضل للعائلة وللمناسبات واعياد الميلاد التي أصبح لها نكهة خاصة، وتستقبلها وتميزها قاعة خاصة للإحتفال وغرفة لألعاب الأطفال ليستمتع الأهل بتنظيم حفلات اعياد ميلاد مميزة وممتعة لأبنائهم في اجواء راقية ومبهجة ومسلية، تتوجها قائمة منوعة وخاصة من الوجبات والحلويات تعد خصيصاً لتلك المناسبات، وخدمات مميزة وبرامج فنية وترفيهية مرافقة وموقف رحبة للسيارات تتسع لما يزيد عن 500 سيارة.

وعلى هامش الافتتاح قال النائب محمد الحجار: "لا شك انه مشروع طموح و اهنئ القائمين عليه وتحديدا الاستاذ وليد الصالح وكل من عمل معه على تنفيذه، فهذا النوع من المشاريع مهم جدا للمنطقة ولولا توفر عاملين اثنين لما كان نجح المشروع، العامل الاول البنى التحتية من طرقات وصرف صحي وكهرباء ومياه، فلولا توفرها لما كان هناك امكانية للقطاع الخاص لخوض هذه المغامرة والاستثمار، وكل تلك الامور ما كانت لتتوفر لولا وجود شخص اسمه رفيق الحريري قام بما قام به لهذا البلد حتى استطاع المستثمرون ان ان يستثمروا فيه، و الامر الثاني هو التأكيد على دور القطاع الخاص و المبادرات الخاصة التي وللاسف تتعرض اليوم للكثير من الهجمات للتشكيك في صدقيتها وفعاليتها، فالقطاع الخاص ركن اساسي في عملية النهوض الاقتصادي والتطوير والانماء خاصة في الظروف التي يمر بها البلد فالقطاع الخاص يتكامل دوره مع دور القطاع العام وهو الطريق الوحيد لتحقيق مستويات من النمو وللتخفيف من حجم المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي يمر فيها البلد."

وختم الحجار بالقول:"نتمنى للاستاذ وليد الصالح والفريق الذي يعمل معه التوفيق والنجاح بهكذا مشاريع ومشاريع اخرى، فالمغامرة سمة موجودة عند اللبناني بشكل عام وهذا ما يميز القطاع الخاص بأنه يخرج عن اطار التقاليد السائدة ويختلق مبادرات انشالله يُكتب لها النجاح والتوفيق."

وردا على سؤال حول الظروف الصعبه التي يمر بها البلد ان كان حكومياً او المجلس النيابي او الحراك الشعبي قال الحجار:" لا شك ان الواقع اللبناني الاجتماعي والاقتصادي والمعيشي والحياتي يلاقي صدى عند هذا الحراك الشعبي، الحركه التي يقوم بها مجموعة من الشبان والشابات الذين يعبرون عن صرخة الم و صرخة وجع ومعهم كل الحق فيما يقومون به، والمهم الاّ يضيّع هذا الحراك البوصلة ولا يسمح للمندسين بالدخول اليه اما بتضييع هذا الحراك وابعاد الناس عنه بمشاكل واشكالات يحاولون افتعالها ان كان مع المتظاهرين فيما بينهم او مع القوى الامن الداخلى الحريصة على سلمية التظاهرات وعلى احقية المتظاهرين بالتعبير عن رايهم ضمن القوانين، ونجد مندسين من نوع اخر يحاولون ابعاد الحراك عن اهدافه الاساسية برفع شعارات ليست في وقتها الصحيح، فالمطلوب من هذا الحراك حتى لا يضيع الهدف والبوصلة القيام بعمليه التنقية الداخلية حتى لا يتركون لهؤلاء المندسين مكانا بينهم."

من جهته قال رئيس مجلس ادارة مركز الأولي للمعارض والترفيه وليد الصالح: " المشروع بدأنا به منذ حوالي اربع سنوات وطبعا لم يكن امامنا خيار سوى تكملته والاستمرار به و نحن مؤمنين بهذا البلد ونريد العمل فيه واعماره وانشاالله نتأمل ان يعم على البلد الامن والسلام وتزدهر المشاريع، واتأمل الاّ اكون المغامر الوحيد وان يكثر المغامرون مثلنا حتى يتم اعمار البلد و تنشط المشاريع."