Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بلدية شيحين تكرم الطلاب الناجحين والخريجين في الشهادات الرسمية


:: 2015-09-29 [00:14]::
اقامت بلدية شيحين حفلاً تكريمياً للطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية وذلك باحتفال اقيم في النادي الحسيني للبلدة بحضور رئيس المجلس البلدي المحامي وسام حمود وأعضاء المجلس البلدي وفعاليات من أبناء البلدة والجوار .بعد تقديم للاحتفال من قبل نائب رئيس البلدية الاستاذ علي غيث تلى المقرئ محمد خليل يونس ايات من القران الكريم ثم القى الدكتور ربيع سليم عواضة كلمة الطلاب المكرمين شكر فيها لبلدية شيحين على التفاتتها الكريمة واقامتها حفل التكريم للطلاب المتخرجين من الجامعات والطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية .
ثم القى رئيس بلدية شيحين المحامي وسام حمود كلمة هنأ فيها الطلاب الخريجين من الجامعات والطلاب الناجحين في الشهادات الرسمية وقال:
في حضرة اصحاب الفضيلة اهل العلم والمعرفة والموعظة الحسنة وفي حضرة اهل العلم والاختصاص اجد نفسي امامكم طالبا في امتحان اقوم بتسميع ما حفظته عنكم وتعلمته منكم , محاولا جاهدا استخراج لؤلؤ الكلام من محار بحر علمكم الواسع , سائلا المولى عز وجل ان يشرح لي صدري وييسر لي امري ويفك عقدة من لساني , ليفقهه قولي .
يجمعنا النجاح اليوم مجددا على شاطئ العلم بعد ابحار طويل في بحر العلوم والمعرفة خاضه الخريجون وغاصوا في اعماقه يكتشفون اسراره , مصارعين امواج التعب والكد والسهر للوصول الى شاطئ الامان والنجاح .
هذه السفينة التي ابحرتم بها هي صناعة ونتاج عائلة كاملة , فالاب ربان السفينة وموجهها , ودعاء الام زادها في سفرها الطويل , والاخوة سندها ومجاديفها , وبفضلهم وصلتم الى شاطئ الامان , فكان النجاح فرحة للجميع وحصيلة لهذا التكافل والتضامن .
ان اكثر من نحتاج اليه اليوم هو العلم من اجل الوصول الى المعرفة والحقيقة لان العلم هو اساس بناء المجتمع ودعامته الاولى , وسر وصوله الى الرقي والتحضر , وبه تتميز المجتمعات عن بعضها
ان رسول الله (ص) الذي بعث في مجتمع جاهلي كانت الجاهلية متفشية في كل ميادينه ومتحكمة في كل مفاصله , كانت تعم فيه الرذيلة ووءد البنات والقتل والفساد والفحش والعبودية
ومن كلمة واحدة بدء رسول الله (ص) في تحرير الانسان من اجل التحضير لمعركته في تغيير مجتمع جاهلي , وبهذه الكلمة عبر بهذا المجتمع من الجاهلية الى الحضارة الاسلامية وارسى قواعد العدالة الاجتماعية واتم فيه مكارم الاخلاق , هي كلمة ( اقرأ ) ,
كلمة تدعو الى البحث عن المعرفة , كلمة اساسها العلم وهدفها الوصول الى الحقيقة المطلقة , الى البحث عن الله الذي من معرفته يبدأ التغيير , من النفس الى المجتمع , لان الله تعالى لا يغير ما في قوم حتى يغيرو ما في انفسهم .
فالعلم هو الطريق الاسرع والاسهل لوجود الذات والبدء ببناء مجتمع حضاري اخلاقي , يمنح المجتمع تحررا من مخلفات الجهل والفساد , خصوصا في ايامنا هذه ومجتمعنا هذا , حيث تحاصرنا الفتن وتطل الجاهلية علينا مجددا وتحشد كل قواها وطاقتها لمحاربتنا وضرب مجتمعنا وهدم قيمنا , محاولة ان تهزمنا وتسترد معركة بدر الاولى , لطمس الدين واعادتنا الى الجاهلية مجددا والقضاء على دين رسول الله واهل بيته الذين بذلوا انفسهم في الحفاظ على هذه الرسالة السماوية
هذه المعركة التي تشنها الجاهلية علينا باشكال التكفير , ندافع فيها اليوم عن ديننا وكرامتنا واعراضنا , هي عينها معركة رسول الله وامير المؤمنين والائمة ضد الباطل وضد الجاهلية والتكفير , وكما بدء رسول الله معركة في التغيير بالعلم علينا ايضا ان نستخدم هذا العلم وهذه النجاحات في الدفاع عن معركة الحق ضد الباطل , وهذا الصراع كما يتطلب رجالا يبذلون الدم ولا يبخلون به , يتطلب ايضا رجالا متعلمين مثقفين يدافعون عن حقنا في الوجود من خلال ارساء مفاهيم هذا الصراع الحقيقية والمشروعة الممتد الى يوم القيامة ضد الباطل
هذا الصراع يحتاج منا ان ننطلق من عمق النظرة وصوابية الرأي وان نقدم الحجة في الاقناع وسلامة الدليل في الاثبات والتجرد في التعبير والموضوعية في البحث لنصل الى الاستنتاج الصحيح والمقنع باننا على حق في دفاعنا المقدس ضد الباطل والتكفير
لذلك يجب علينا ان نتفوق علميا وان تجتهد في كل ميادين الحياة ارضاء لله تعالى لان العلم هو واجب عيني , وفيه خدمة لانفسنا وبلدنا ومجتمعنا , لانه بالعلم وحده نصل الى تطوير المعرفة والقيم الروحية والفهم العميق والادارك الصحيح الذي يحتاج اليه الفرد في كل مناحي الحياة .
واننا في هذه المناسبة
ندعوكم للمثابرة واكمال المسيرة فالعلم لا يقف عند حد او شهادة بل يستمر باستمرار الحياة وتطورها من اجل خدمة الدين والامة ومن اجل النهوض بها نحو غد افضل
واننا بالمناسبة ندعوكم كما ندعو كل ابناء البلدة الى المشاركة والتعاون في تقديم الاستشارة والنصح ووضع الخبرات والكفاءات العلمية والفكرية والمهنية والفنية لخدمة البلدة وتطويرها نحو الافضل والاكمل , فالبلدة بحاجة الى كل هذه الخبرات والامكانات
ان روح التعاون والعطاء الموجودة في كل منا تثمر وتنتج عند تكاتفها وتضامنها في شتى المشاريع الانمائية وتنعكس ايجابا على البلدة بشكل عام
المطلوب منا ومنكم تفعيل العمل الاجتماعي والجماعي من اجل توحيد الرؤية وتحديد الاهداف المرجوة تحقيقا للصالح العام لخدمة البلدة وابنائها
ونحن كما في كل مناسبة نجدد الوعد والعهد بان نعمل جاهدين لاستكمال النهوض بالبلدة على كافة المستويات واتمام المشاريع الانمائية التي تساهم في الصمود والانماء
نحن بحاجة الى دعمكم وثقتكم التي هي اساس عملنا المرهون استمراره باستمرار هذه الثقة لحفظ هذه الامانة
للناجحين كل التبريكات والى مزيد من النجاحات والانجازات والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
وكل عام وانتم بخير
وفي الختام جرى توزيع الشهادات التقديرية على الطلاب المكرمين واقيم حفل كوكتيل بالمناسبة