Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حبوش تكرم طلابها المتفوقين في الشهادات الرسمية


النبطية – سامر وهبي :: 2015-09-29 [00:20]::
رعى عضو كتلة التحرير والتنمية النائب هاني قبيسي حفل تخريج الطلاب الناجحين في الامتحانات الرسمية في بلدة حبوش باحتفال اقيم على ملعب جمعية العمل الخيري ودعت اليه شعبة حركة أمل في حبوش وبلدية البلدة وحضره اضافة للنائب قبيسي ، المسؤول التنظيمي لحركة أمل في المنطقة الاولى محمد معلم ، المسؤول التنظيمي للحركة في المنطقة الثالثة حسن زواوي ، رئيس بلدية حبوش محمد مكي ، والطلاب الناجحين وذويهم وفاعليات .
قرأن كريم والنشيدين الوطني اللبناني ونشيد حركة أمل وكلمة الطلاب الناجحين للطالبة حنين مكي ، ثم رئيس البلدية محمد مكي ، تلاه النائب قبيسي الذي وجه التهاني للطلاب الناجحين في بلدة حبوش التي نهلت من فكر الامام القائد السيد موسى الصدر مقاومة وعلما وتربية وتفوقا وتطورا وتقدما وثقافة ممانعة ضد الاحتلال الصهيوني فكانت في المقدمة في تقديم الاضاحي والقرابين على مذبح الوطن فكان منها الشهداء الذين واجهوا العدو في ساحات الميدان بشجاعة وانتصروا عليه ونالوا احدى الحسنيين الشهادة .
واضاف النائب قبيسي ان الكثير الكثير من الدول العربية نسوا تالقضية الاساس وهي فلسطين وها هي ادوات الجهل والتخلف والتكفير تسيطر على الواقع وتنفذ عمليات انتحارية في مساجدنا وبلداتنا وتقتل الابرياء واسرائيل تتفرج ، ونحن في لبنان والجنوب ربينا الابناء والطلاب على التمسك بالعلم والمقاومة لمقارعة العدو وهي قضية تمسكنا بها وانتصرنا من خلالها على عدونا الصهيوني وهزمناه في الجنوب فانسحب يجر اذيال الخيبة والخسران ، نحن نقول اننا نتمسك بمعادلة رفعت الوطن الى الاعلى وهي معادلة الجيش والشعب والمقاومة ، اننا نحمل قضية لن نتخلى عنها ابدا وهي المقاومة مع الكتاب والقلم والثقافة والتربية .
وتابع النائب قبيسي ان لبنان لن يعود الى الوراء الى ايام الانتداب والتخلف ، ولا الى ايام المارونية السياسية ، نحن نعيش اجواء عيد الاضحى الذي تعكر الفرح فيه نتيجة حادثة اليمة وقعت خلال اداء الحجاج لفريضة الحج ، ولا يسعنا هنا الا ان نقدم التعازي لذوي الذين سقطوا في هذه الحادثة ، منددا بمنع العدو الاسرائيلي للمصلين من دخول المسجد الاقصى لاداء صلاة العيد .
وقال لا مكان في لبنان رغم كل الاصوات التي ترتفع لحرب طائفية او مذهبية ، ولن ننجر ابدا الى المواقع التي أخذوا الدول العربية اليها من فوضى وتدمير ، نحن في لبنان نعي تماما منذ ان سرنا خلف الامام الصدر اين هي مصلحة الشعب والوطن ، نحن في واقع مأزوم لن نتمكن من انتخاب رئيس للجمهورية والمجلس النيابي معطل لا يسمحوا له بالاجتماع تحت عناوين واهية بحجة حقوق الطوائف والمذاهب واذا سكتنا يصبح في لبنان لكل طائفة قضية ، يصبح لكل طائفة في لبنان عنوان يختلف عن الطائفة الاخرى بل نخشى ان تصل الامور ويصبح لكل مذهب قضية ، هل هذا الواقع السياسي سليم نقول لا ، ان صمام الامان هو نحن الذين حافظنا على هذه الارض في زمن الشدة وزمن انهيار الدولة وهروبها من الجنوب ، حينها وقفنا في وجه العدو الاسرائيلي ، في هذه الايام لا نخشى أحد ، واقع البنية الاساسية للدولة واقع غير سليم ، ولكن الفوضى الموجهة من بعض السفارات لا تصلح هذا الكيان ابدا ، اتعتقدون ان الدولة عاجزة عن حل قضية النفايات ليصبح لبعض الصبية قضية هي قضية النفايات ، ام انها أمر دبر في ليل لنصل الى هذا الواقع لتتدخل بعض الدول والسفارات من هنا او هناك ، هناك من اخترع ودبر هذه المشكلة ليغرق لبنان في ازمة نفايات وراح بعض الصبية يجدلون شعرهم ويسمحون لبعض السفارات وهم لا يعرفون معنى المقاومة وتعلو اصواتهم انهم هم من ينقذ هذا الوطن ، يقولون انهم يسعون لانقاذ هذا الوطن من الفساد ومن النفايات ، نحن نعي تماما ان اكثر مؤسسات الدولة غارقة في الفساد ولكن الحمد لله ان كيان الوطن غير غارق في الحروب كما يجري في محيطنا من سوريا الى العراق الى اليمن الى السودان الى الصومال .
وقال النائب قبيسي لن تستطيعوا تدمير هذا من خلال الفتنة التي تسون اليها لان وطننا منيع ومحصن بقياداته وفي المقدمة دولة الرئيس الاستاذ نبيه بري رجل الحوار والتحاور وحامي الوطن ، ان من يريد حل مشكلة النفايات لا يدعو ابدا الى اسقاط النظام ، لا نقبل بتدمير هيكل الوطن على رؤوس المواطنين من خلال بعض الاصوات النابية التي لا مكان لها في قاموسنا ولا في اخلاقنا ، النظام السياسي الحالي بحاجة الى اصلاح ، الاصوات التي تعلو في بيروت تبحث عن مواقع ، المواقع تكون من خلال قانون انتخابات عادل وهذا ما طالبنا به منذ زمن بعيد ، اعتماد النسبية في الانتخابات النيابية هو هدف استراتيجي لسماحة الامام القائد السيد موسى الصدر عندما قال نريد ان نبني هذا الوطن ليصبح لبنان وطن العدالة والمساواة ، قانون النسبية هو الذي يوصل الى عدالة ومساواة ، لن تصلوا الى مواقع في هذه الدولة وفي هذا البرلمان وفي هذه الحكومة من خلال الشارع ، او من خلال لغة الشارع واغراق هذا الوطن بالفوضى ، الفوضى الخلاقة لا مكان لها في لبنان ، في لبنان المكان للمقاومة والساحة للمقاومة وللشهداء من محمد سعد وخليل جرادي وبلال فحص ، لن نسمح في لبنان للفوضى الخلاقة ولمن تمولهم السفارات لتدمير الهيكل على رؤوس ساكنيه ، الطائفية هي اساس الفساد في هذا الوطن ، يجب ان نتخلص من الطائفية التي هي اساس التراجع في هذا الوطن ، ودولة الرئيس الاستاذ نبيه بري دعا لتشكيل الهيئة الوطنية لالغاء الطائفية السياسية منذ زمن ، وكل اقطاب لبنان رفضوا البحث في الغاء الطائفية السياسية ، ونحن نسأل الله ان نصل الى وقت نتمكن فيه من الغاء الطائفية السياسية في لبنان كي نصل الى دولة عادلة دولة المساواة بين كل ابناء الوطن
وختاما وزع النائب قبيسي ومكي الشهادات على الطلاب المكرمين ، كما وزع قبيسي الكؤوس والميداليات على الفرق الفائزة في مهرجان الامام الصدر لكرة القدم الذي اقيم في البلدة .