Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


تخريج متدربي الدورات المهنية والصناعية لبلدات اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل


:: 2015-10-05 [21:16]::

برعاية مسؤول حزب الله في منطقة الجنوب الأولى أحمد صفي الدين، أقام اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل بالتعاون مع مؤسسة جهاد البناء الإنمائية حفل تخريج لمتدربي الدورات المهنية والصناعية لبلدات اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل، وذلك في قاعة مهنية بنت جبيل بحضور نائب رئيس اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل المهندس عفيف بزي، مدير مؤسسة جهاد البناء في الجنوب المهندس قاسم حسن إلى جانب عدد من الفعاليات والشخصيات والمتدربين.
وبعد تلاوة آيات بينات من القرآن الكريم والنشيدين الوطني اللبناني وحزب الله، ألقى صفي الدين كلمة تطرق فيها للدور الفاعل لهذه الدورات في المساهمة في تأهيل المتدربين علمياً وعملياً للحصول على فرصة عمل تأمّن لهم لقمة العيش الكريم وتساعدهم في جهادهم الفعلي واليومي، وتساهم في تطور المجتمع واستعداده لمواجهة عدو الأمة ألا وهو العدو الصهيوني.
ورأى صفي الدين أن قيمة العمل هي قيمة كبرى في الإسلام، لأن في العمل تُشكّل الشخصية الكاملة للإنسان، وتطلق القوة المودعة فيه على نحو الفعل، وبالعمل يستطيع المرء أن يخرج ما أودعه الله فيه من قدرات وأن يوجدها في العلن، فالذي اعتاد أن يكون مستعطياً فلا نتأمل منه خيرا، ولكن المجد والمثابر والذي يبذل جهداً ويتحدى الصعاب يصنع نفسه وعائلته ومجتمعه وأمته.
وختم صفي الدين بتوجيه الشكر للجهات الداعمة والراعية لهذه الأنشطة وخاصة اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل في دعم المجتمع المدني، والعمل على تحسين أوضاع سكان المنطقة.

بدوره نائب رئيس اتحاد بلديات قضاء بنت جبيل المهندس عفيف بزي ألقى كلمة تطرّق من خلالها للهدف من هذه الدورات وانعكاساتها الايجابية على المجتمع، والدور الذي يطلع فيه الاتحاد في دعم هكذا أنشطة، لما فيه مصلحة للمجتمع المدني في نطاق عمله من خلق فرص عمل تساعد السكان المحليين على الثبات في أرضهم، مشدداً على ضرورة استمرار هذا الدعم في المراحل التي تتبع التخرج من إيجاد فرصة عمل أو تأسيس عمل مستقل.
ثم كانت كلمة لجمعية مؤسسة جهاد البناء ألقاها مدير الجمعية في الجنوب الحاج قاسم حسن حثّ من خلالها المتدربين الناجحين على المثابرة والاستمرار ومتابعة الجهد والعمل على تأسيس فرصة عمل تمنحهم الاكتفاء والاستقلال.

وفي الختام تم توزيع شهادات التقدير على المتدربين إلى جانب مجموعة عدة أساسية على نفقة الاتحاد تساهم في انطلاق المتدربين لبدء العمل في مجال المهنة التي تدرّبوا عليها من صيانة الخلوي والتدفئة والتبريد وتمديدات الصحية وتركيب أجهزة إنذار ومراقبة.