Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: حفل تخريج طلاب ثانوية صور الرسمية للبنات


:: 2015-12-14 [00:42]::
رعى الوزير محمد فنيش حفل تخريج طلاب ثانوية صور الرسمية للبنات الذي أقيم في الحديقة العامة للثانوية، بحضور مديرة الثانوية الحاجة مريم عطوي، رئيس بلدية صور المهندس حسن دبوق، إلى جانب الهيئة الإدارية والتعليمية في الثانوية، وعدد من الفعاليات والشخصيات، وحشد من أهالي الطالبات المكرمات.
تخلل الاحتفال تلاوة قرآنية مباركة للطالبة لين علوية ثم كلمة تقديم وتعريف للاستاذ سعد ابو خليل وكلمة للخريجين القتها الطالبة اسيل جعفر ثم كلمة مديرة الثانوية المربية الحاجة مريم عطوي التي أشارت فيها إلى أن صناعة الإنسان وتعليمه هي جزء من خلافة الله على الأرض، وإن تكرر هذا الأمر عشرات السنين، فهو كالصلاة اليومية، متقدمة بالتبريك للطالبات المكرمات على النجاح المميز الذي حصدوه خلال العام الفائت، داعية الله عز وجل أن يوفقهن في مجالات التخصص العلمي والعملي.

ثم كانت كلمة راعي الاحتفال الوزير محمد فنيش الذي دعا إلى تفعيل الحوار بين مختلف القوى السياسية مهما كان هناك من انقسام أو خلاف، سواء كان هذا الحوار ثنائياً أو على المستوى الوطني العام الذي هو أكثر من ضرورة، وذلك من أجل أن تبقى الخلافات السياسية تحت سقف حماية الوطن، وحفظ استقراره، وسدّ كل المنافذ التي يمكن أن يستغلّها هؤلاء التكفيريون الإرهابيون وأعداء هذا الوطن، وأيضاً من أجل إيجاد الحلول لأزمتنا السياسية، وإعادة إحياء المؤسسات، والاتفاق على قواعد سليمة وصحيحة وحقيقية لشراكة وطنية ولتعاون بين الجميع، لأن نظامنا السياسي لا يسمح لأي فئة أن تملي قرارها أو أن تمارس الغلبة في هذا البلد.

وشدد الوزير فنيش على ضرورة تعزيز التعليم الرسمي الذي لا يتم إلاّ من خلال تحسين ظروف عمل أفراد الهيئة التعليمية، وحسن اختيار المعلم في تأدية دوره بحسب الكفاءة بعيداً عن أي حسابات أخرى، مؤكداً أننا دعمنا مطالب المعلمين، ودعونا لإقرار سلسلة الرتب والرواتب، ولكن الوضع السياسي والمواقف السياسية لبعض القوى حالت دون إقرار هذه السلسلة بعد تحويلها من الحكومة إلى المجلس النيابي، وهذا المطلب المحق لن يسقط بمرور الزمن، وسنبقى ندعمه ونقف خلفه كحق مشروع للمعلّمين، وكتعزيز للتعليم الرسمي، ولكن مع معرفتنا بالظروف السياسية المحيطة بالبلد، والانقسام السياسي، وتعطيل المؤسسات، أصبح هذا الأمر مؤجلاً بانتظار أن تستقر الأوضاع السياسية، وأن يعود المجلس النيابي لممارسة دوره الطبيعي.
وشدد الوزير فنيش على أننا بأمس الحاجة لزيادة مساحة الوعي، والانكباب على تحصيل العلم والمعرفة والانفتاح على الآخرين على مستوى كل مكونات مجتمعاتنا وأمتنا، لأن مواجهة الأخطار المحدقة بنا سواء كانت متأتّية عن المشروع الصهيوني، أو عن المشروع التكفيري، فهي تتطلب منا وعياً ومعرفة وعلماً كما تتطلب التزاماً وإرادة وحضوراً في ساحة المواجهة، فالعلم والوعي والمعرفة هم الجزء الأساسي في معركة ومكافحة ومواجهة هذا الوباء الذي يهدد الإنسانية بأسرها، وهم الطريق الكفيل بدرء هذه المخاطر.
ختاماً تم توزيع الشهادات على المتخرجين ...