Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


تجمع الأندية والجمعيات يطلق الموسم الرياضي وأكاديمية جان همام برعاية النائب قبيسي


حسن يونس :: 2015-12-31 [08:00]::

برعاية عضو كتلة التحرير والتنمية عضو المكتب السياسي في حركة أمل سعادة النائب هاني قبيسي، أطلق تجمع الأندية والجمعيات في الصرفند ونادي الرسالة الرياضي الموسم الرياضي والفرق المشاركة في البطولات المحلية، وأكاديمية جان همام لتعليم الكرة الطائرة، باحتفال أقيم في استراحة القرية – الصرفند، بحضور رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية ورئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة جان همام، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، رئيس بلدية الصرفند د. حسين خليفة وأعضاء البلدية ومخاتير البلدة، رؤساء بلديات من القرى المجاورة، مدير الجامعة اللبنانية الفرع الأول كلية الحقوق والعلوم السياسية د. حسين عبيد، المسؤول التنظيمي لحركة أمل في المنطقة السادسة حسين جواد وأعضاء المنطقة، مسؤول حركة أمل في أوروبا مصطفى يونس، فعاليات تربوية ورياضية واجتماعية، الأندية والجمعيات في البلدة، الرياضيين في الفرق المشاركة، وحشد من المعنيين.
البداية كانت مع النشيد الوطني اللبناني، بعده كانت كلمة ترحيبية لرئيس التجمع، ورئيس نادي الرسالة الصرفند علي حيدر خليفة، شكر فيها دولة الرئيس نبيه بري على اهتمامه بتقديم ما يدعم الرياضة في البلدة والوطن، ورئيس مجلس الجنوب لدعمه إنشاء قاعة الرئيس نبيه بري المقفلة لمختلف الألعاب واقتراب موعد إنهائها، كما رحّب فيها بالمجاهد دوماً سعادة النائب قبيسي والذي كان دوماً في خدمة الوطن وفي كافة المجالات، من المقاومة إلى التحرير والإنماء والخدمات وغيرها. كما رحب بوزير الظل للرياضة رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية جان همام الداعم للرياضة أينما كانت وفي أي مجال، وأشار إلى أن التجمع يضم: نادي الرسالة الرياضي (كرة طائرة)، نادي الريان (كرة قدم)، نادي نجمة الصرفند (كرة طائرة)، نادي أباذر الغفاري (كرة قدم)، نادي البحر المتوسط (ألعاب قوى)، نادي الصرفند (كرة طائرة)، وبالنسبة للجمعيات: جمعية كشافة الرسالة الإسلامية، جمعية محمد سليم الاجتماعية، جمعية شعاع البيئة، جمعية الصرفند الخيرية، جمعية سربتا (خدمات طبية)، وجمعية شباب الصرفند.
ثم تحدث عضو التجمع رئيس جمعية محمد سليم الاجتماعية سعادة سليم، فرحب بالحضور منوهاً بإنشاء أكاديمية جان همام للكرة الطائرة وشكر همام على دعمه. كما تحدث عن فكرة تجمع الأندية والجمعيات التي بدأت من لعبة ترفيهية لتصل إلى الاهتمام بكافة قضايا الناس الرياضية والاجتماعية والثقافية والتربوية، وأمل هيكلة هذا التجمع وصولاً إلى اتخاذ القرارات التي تبعد الآفات والأمراض والمشاكل عن أهل البلدة، كما شكر نادي الرسالة الصرفند على هذه البادرة مشجعاً الفرق على تقديم الأفضل لاسم البلدة.
بعد ذلك كانت كلمة لرئيس بلدية الصرفند أثنى فيها على التجمع ودوره، وعلى العنوان المعتمد للعمل "الصرفند بتجمعنا" وأكد دعم البلدية لأي نشاط يصب في مصلحة البلدة، كما أكد على العمل الإنساني والحضاري المطلوب للنهوض بالبلدة على مختلف الأصعدة بالحوار والاتفاق للوصول إلى القرار الأنسب للصرفند. كما أمل من جماهير البلدة مواكبة فرقها في الاستحقاقات الوطنية، متمنياً أن تلعب على الفرق على أرضها في مجمع الرئيس نبيه بري والذي ينفذه مجلس الجنوب بتوجيهات دولة الرئيس نبيه بري، كما بارك إطلاق الأكاديمية.
وقد ألقى رئيس اللجنة الأولمبية اللبنانية ورئيس الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة جان همام كلمة وجه فيها التهنئة بالأعياد، مؤكداً أنه منذ أربعين عاماً ينتقل الجهد من ملعب إلى معلب ومن نشاط إلى نشاط في خدمة الرياضة في لبنان، مباركاً لأندية الصرفند المستوى العالي ومشاركتها في مختلف البطولات، كما عهدها دوماً كخزان للاعبين لمعظم الأندية اللبنانية، كما أشار إلى فرحته باقتراب انتهاء الملعب المقفل ووضع نواة للأندية والمنتخب، وأكد استعداده لدعم الرياضة في الصرفند.
بعدها ألقى راعي الحفل سعادة النائب قبيسي كلمة رحب فيها بهمام شاكراً حضوره ومتابعته لتفاصيل الرياضة، وأشاد بإطلاق الفرق الرياضية في موسم ولادة الأنبياء كدلالة على أن الرياضة تتماشى مع الرسالات السماوية والإنسانية والأخلاقية، وهي فعل خير في المجتمعات لترقى بها نحو الأفضل، وبادرة خير للتضامن بين كل الهيئات العاملة فيها. كما أشار إلى أن الجنوب الذي ضحى ليبقى المجتمع اللبناني عزيزاً كريماً، أكد أن الجمعيات والأندية الرياضية هي جزء من صيانة المجتمع ليبقى لبنان كما أراده الإمام الصدر وطناً نهائياً لجميع أبنائه، وإبعاده عن الإرهاب والتكفير والقتل والدمار، في ظل المؤامرة التي تريد إبعاد الناس عن قضية فلسطين بعنوان الربيع العربي الذي أتى حاملاً شلالات الدماء.
وقال قبيسي أننا نسير برعاية الأخ الرئيس نبيه بري بالتواصل مع جميع مكونات هذا الوطن محاولين الوصول للتوافق بينهم عبر لغة الحوار للحفاظ على لبنان بالتكاتف والتضامن. وما التهديدات الإسرائيلية الدائمة وآخر أعمالها اغتيال المقاوم الشهيد سمير القنطار إلى مثال على الخطر الإسرائيلي والقوى الإرهابية. كما أمل الحفاظ على وحدة الوطن ومؤسسات الدولة ليعمل مجلس الوزراء ومجلس النواب لأجل المواطنين، واستقامة العمل الدستوري بما يؤدي لانتخاب رئيس للجمهورية اللبنانية، وضرورة دعم الجيش اللبناني والأجهزة الأمنية لحماية الوطن بالداخل والخارج.
وفي الختام، تم تسليم الفانيلات للاعبين افتتاحاً للموسم الرياضي لفرق البلدة المشاركين في مختلف المسابقات والبطولات الوطنية. دعي الحضور بعدها إلى حفل كوكتيل.