Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


احتفال حاشد في النبطية بمناسبة ذكرى انتصار الثورة الاسلامية في ايران


النبطية- سامروهبي :: 2016-02-13 [22:24]::
بمناسبة الذكرى السابعة والثلاثون لانتصار الثورة الاسلامية في ايران نظمت ممثلية جمعية "الهلال الأحمر الإيراني في لبنان " مهرجانا حاشدا " بالعيد الوطني" رعاه السفير الايراني في لبنان محمد فتحعلي وذلك في مركز جابر في النبطية بحضور النائبين نواف الموسوي وهاني قبيسي والمهندس ماهر باسيلاً ممثلاً النائب العماد ميشال عون ، وممثلين عن نواب المنطقة ، المسؤول السياسي لحزب البعث في الجنوب فضل الله قانصو، المسؤول التنظيمي لحركة امل في اقليم الجنوب باسم لمع، مسؤول الوحدة الاجتماعية المركزية في حزب الله الشيخ عبد الكريم عبيد، قائد سرية درك النبطية العقيد توفيق نصرالله، ممثل المدير العام للامن العام الرائد علي حلاوي، المقدم احمد غدار ممثلا فرع مخابرات في الجنوب، مدير مكتب امن الدولة في النبطية النقيب طالب فرحات ، رئيس بلدية مدينة النبطية أحمد كحيل الرئيس الاول لمحاكم الاستئناف في النبطية القاضي برنارد شويري، مدير عام مستشفى نبيه بري الحكومي الجامعي في النبطية الدكتور حسن وزنة، مدير مركز الضمان الاجتماعي في النبطية علي مهدي، وشخصيات وفاعليات وعلماء دين من مختلف الطوائف، ورؤوساء بلديات ومخاتير ووفد من الصليب الاحمر اللبناني في الجنوب والنبطية، ومواطنين.
وبعد النشيدين الوطني والايراني عزفته الفرقة الموسيقية في كشافة الامام المهدي ، عرض فيلم قصير عن مستشفى الشيخ راغب حرب في تول تلاه تقديم من الشاعر عباس فتوني تحدث عادل مقصودي نجاد بإسم "الهلال الأحمر" معتبراً أن" الإحتفال بذكرى الثورة هذا العام حمل نصراً إضافياً بدخول لاتفاق النووي حيز التنفيذ نتيجة الصمود الأسطوري لشعبنا".
وتلاه قبيسي متحدثاً بإسم حركة "أمل" مؤكداً انه"كما سقط الظلم عن كاهل الشعب الايراني ستسقط إسرائيل وستتحرر فلسطين.
وشدد على أننا"في لبنان نحن بامس الحاجة لدعم ايران ليبقى لبنان قوياً بجيشه وشعبه ومقاومته".
وقال: نحن بحاجة الى مزيد من تماسك ووحدة داخلية بوجه التهديدات الاسرائيلية ولمواجهة الضغوطات الاقتصادية التي قد تواجه بلدنا"، ونأمل ومن خلال لغة الحوار التي نشهدها في لبنان ان نواجه كل تهديد بالارهاب ونأمل ان ننتخب قريبا رئيسا للبلاد.
أما الموسوي فألقى كلمة "حزب الله"مذكراً ان" مشاركتنا بهذه الذكرى مردها أننا في لبنان منذ التأسيس شعبنا يتشارك مع إيران التاريخ والثقافة والعقيدة.
واعتبر أن" العالم امام توازنات جديدة بفعل الدور الإيراني الفاعل على مستوى العالم باسره ويكفي أن إصطفت القوى الدولية جميعاً على ابواب طهران، فكل ما لدينا في لبنان وسوريا والعراق وغيرها هو من ثورة الإمام في ايران".

وشكر لسفير إيران"مواقفه المعلنة مؤخراً لجهة تأكيده على استعدادهم الوقوف الى جانب لبنان لحل أزماته الاساسية وفي طليعتها الكهرباء كما على موقفك الداعم لتسليح الجيش".
وطالب الحكومة"القيام بما يلزم لتحويل الوعد المتكرر لواقع ملموس سيما بعدما تبخرت وعود تسليح الجيش خصوصاً الهبة السعودية التي أشبعنا بها تمنيناً ولم نرى منها سوى السراب، وما التراجع السعودي الا لعدم جديتهم في مواجهة الخطر التكفيري والاسرائيلي واذا كانوا جديين ليقدموا نصف ما تقدمه إيران؟".
ودعا الحكومة الى "توقيع إتفاقات في المجال الإنمائي والعسكري، فإذا كانت الذريعة السابقة أن إيران تحت عقوبات دولية فها هم سفراء الغرب يتزاحمون لزيارة طهران فماذا ننتظر نحن في لبنان الذي لطالما إحتضنته إيران الثورة؟".
وختاماً تحدث السفير فتحعلي مؤكدا على وقوف"إيران ومنذ انتصار ثورتها الاسلامية الى جانب الشعوب المظلومة في العالم فساندت ودعمت ولاتزال الشعبين اللبناني والفلسطيني في مسيرة جهادهما ومقاومتهما للعدو الصهيوني ".
ولفت الى أنهم"يعتبرون الصرح الطبي الكبير الذي يحمل إسم شيخ شهداء المقاومة الإسلامية الشيخ راغب حرب هو ثمرة ثمار وبركة من بركات الثورة في إيران التي تؤتي اكلها كل حين بغذن ربها خدمة لكل الناس سيما الطيبين في هذه الارض المباركة".
بعد ذلك قص الموسوي وفتحعلي وحضور قالب حلوى احتفاء بالمناسبة .