Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


المتطوعون الجرحى في الدفاع المدني يعترضون على استثنائهم من التثبيت


:: 2016-02-15 [21:51]::
وردنا من المتطوعين الجرحى في الدفاع المدني البيان التالي:

بعد أخد ورد من قبل اللجان وبعد الضغط الذي مورس من قبل متطوعي الدفاع المدني من أجل تثبيتهم وافق مجلس الوزراء على المشروع تفاجئنا كمتعاقدين جرحى ببرقية من العميد ريمون خطار تفيد بطلب اخراج قيد افرادي من الاجراء والمتعاقدين وحتى العام ٢٠٠٠ وبما اننا تم التعاقد معنا عام ٢٠٠٧ بتنا خارج هذا التثبيت وان هناك مشكلة لدى مجلس الخدمة المدنية وغير مفهوم مضمونها وهذا غير طبيعي وغير منصف بحق من ضحى وله أحقية الدخول الى ملاك الدولة دون قرارات لان المراسيم الاشتراعية والقوانين تحفظ هذا الحق نحن من عديد المتعاقدين لدى المديرية العامة للدفاع المدني استناداً الى المرسوم الأشتراعي رقم ١١٢ تاريخ ١٩٥٩/٦/١٢ نظام الموظفين وتعديلاته بتاريخ ٢٠٠٧/٣/٢٤ أستناداً الى موافقة مجلس الوزراء رقم ٩ تاريخ ٢٠٠٦/١٠/٢ على التعاقد مع متطوعين في الدفاع المدني بسبب أصابتهم أثناء قيامهم بالواجب خلال العدوان الأسرائلي على لبنان في العام ٢٠٠٦ تم التعاقد معنا في عقد وظيفي لم يلحظ في نصه اي ذكر للاصابة وملحقاتها لذالك تم حرماننا من العلاج على نفقة الدولة ومنا من بترت قدميه ويسير في اطراف اصطناعية يتحمل تكاليف صيانتها وتركيبها من جيبه وجيوب المحسنين وعلما ان الضمان الاجتماعي وتعاونية موظفي الدولة لا تتكفل في هكذا علاج تكاليفه باهظة ...فيما الفصل السابع للشؤون الصحية التابع لوزارة الداخلية الذي نتبع لها كمديرية للدفاع المدني تتضمن في مادتها ١٤٦ وما يليها من مواد للشؤون الصحية والعلاجية وكل احتياجتنا من طبابة من جراء الاصابات وان المرسوم الأشتراعي رقم ١٠٢ وتعديلاته التابع للدفاع الوطني يكفل ايضاً لنا الحق في الدخول الى الملاك الوظيفي بعد الاصابة خلال عمل التطوع اين هذا الحق صرخة نطلقها بوجه من ظلمنا ولم يحفظ لنا هذا الحق ولن نسكت.

حسن علي الجبيلي يوم الاصابة. ٢٠٠٦/٧/١٤
علي حسين مسلماني ٢٠٠٦/٧/١٦
محمد حسن غزلة ٢٠٠٦/٧/١٤
علي مصطفى صفي الدين ٢٠٠٦/٧/١٦
محمد شكيب نحلة ٢٠٠٦/٧/١٣