Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حركة امل احيت الذكرى السنوية لشهدائها في الغازية


سامر وهبي :: 2016-03-07 [23:35]::
احيت حركة امل واهالي بلدة الغازية الذكرى السنوية لشهداء الحركة من ابناء بلدة الغازية باحتفال حاشد اقيم في النادي الحسيني للبلدة حضره عضو هيئة الرئاسة في حركة امل رئيس مجلس الجنوب قبﻻن قبﻻن ، مدير مكتب رئيس مجلس النواب في المصيلح العميد المتقاعد محمد سرور ، وفد من قيادة الجنوب في الحركة ، لفيف من العلماء فعاليات بلدية واختيارية وذوي الشهداء وحشود شعبية من ابناء الغازية والقرى المجاورة .
اﻻحتفال استهل بالنشيدين الوطني اللبناني ونشيد حركة امل عزفتهما الفرقة الموسيقية في كشافة الرسالة اﻻسﻻمية .
بعدها القى عضو هيئة الرئاسة في حركة امل قبﻻن قبﻻن كلمة الحركة استهلها بتوجيه التحية للشهداء وذويهم مؤكدا ان العيش بالعز واﻻباء صنعها الشهداء وان العيش الكريم مدخله طريق الشهداء .
وقال قبﻻن : لوﻻ دماء الشهداء لما تحررت اﻻرض ان الدم الذي سقط فوق هذه اﻻرض هو الذي صنع اﻻنتصار كانت اسرائيل قبل مقاومتنا تقول انها بفرقة موسيقية قادرة على احتﻻل لبنان لكن هذه المقاومة وهؤﻻء الشهداء غيروا المعادﻻت فكان مشروع المقاومة هي الصفحة المشرقة والمضيئة في هذه اﻻمة .قبل المقاومة ومشروعها كانت امتنا امة النكبات والنكسات
واضاف قبﻻن : مشروع المقاومة حول ليل هذه اﻻمة المظلمة الى صفحة مشرقة ، لكن يبدو ان بعض العالم العربي ﻻ يستسيزغ ان يسمع باسماء الشهداء والمقاومين والنظام العربي لم يتعود ان يعيش في اجواء اﻻنتصارات هو تعود العيش في زمن النكسات . يبدو ان مشكلتنا مع العرب ان الذنب الذي اقترفناه هو اننا بقلة قليلة من الشباب استطعنا هزيمة الصهاينة . لماذا يريد البعض ان يحاكم شهدائنا حتى في اضرحتهم ﻻننا من خﻻل مقاومتنا وشهدائنا احرجنا النظام العربي الذي عجز عن مواجهة اسرائيل .
وتابع قبﻻن قبﻻن : النظام الرسمي العربي اضاع البوصلة هو ﻻ يريد ان يحمل اعباء مواجهة العدو الحقيقي المتمثل بالعدو الصهيوني ، العرب ﻻ يريدون ان يروا الحقائق بأن اسرائيل هي التي تحتل المسجد اﻻقصى وينتهك المحرمات واغتصب فلسطين ، كل ما نريده من العرب ان يجتمعوا ويقولوا ان الكيان الصهيوني ليس صديقا لهم ان يقولوا ان اسرائيل هي العدو الوحيد للعرب ، هم ﻻ يجرأون على قول هذه الحقيقة ، لﻻسف لقد تركت فلسطين تواجه القدر لوحدها ، العرب يدفعون اﻻموال ويرسلون السﻻح يمينا وشماﻻ وممنوع عن فلسطين لماذا ؟
لماذا هذا اﻻمعان العربي باﻻنزﻻق نحو الفتنة والقتل ضد بعضهم البعض اي امة هذه التي ﻻ تؤمن بكتاب وﻻ تحافظ على دينها ،
واضاف قبﻻن : نحن اليوم واكثر من اي وقت مضى سنتمسك بالمقاومة ولن نتراجع عن هذا الخيار مهما بلغت التضحيات وسنحافظ على ارث الشهداء ولن ننخرط بمشروع الذل سنبقى مصداقا لمدرسة الشهداء وسنبقى نردد اسماء الشهداء والمقاومين حتى نخرق اذانهم الصماء . ولن نسمح ﻻحد بأن يمسح او يطوي صفحة المقاومة والشهداء من تاريخنا ﻻن الذي يصنع المجد واﻻستقﻻل هم الشهداء والمقاومين لن نساير احد على شهدائنا وعلى مقاومتنا .
وحول العناوين السياسية قال قبﻻن : لقد شبع الناس الحديث عن ضرورة انتخاب رئيس الجمهورية وتفعيل العمل الحكومي لﻻسف البعض ادخل كل الملفات اللبنانية في لعبة البازارات الدولية واﻻقليمية من اصغر ملف الى اكبر ملف ، لﻻسف البعض اهدر الكثير من الفرص التي سنحت للبنان ان ينجز الحلول بنفسه .
وختم قبﻻن كلمته داعيا الجميع الى اﻻقﻻع عن اللغات التي تسعر وترفع من وتيرة الخطاب الطائفي والى العودة الى لغة العقل والحوار والعمل باقص جهد من اجل الحفاظ على كافة مؤسسات الدولة.
المناسبة اختتمت بالسيرة الحسينية تﻻها سماحة السيد نصرات قشاقش .