Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الخبير البيئي الدكتور ناجي قديح من صور: احذر من المحارق


:: 2016-04-02 [00:28]::
حذر الخبير البيئي الدكتور ناجي قديح ممَّا يُخطط له على مستوى النفايات ، خاصة المحارق ، و طالب بخطة وطنية شاملة و بتحرك الجميع ، لأننا في وطن واحد و ليس مناطق أو كانتونات ، و كشف عن طرق تسبيخ حديثه في 4 أيام كما في كندا ، وكان قديح يتحدث في منتدى صور الثقافي عن : " النفايات أزمة و حلول " بحضور ممثلين عن رئيس بلدية صور ، و فاعليات ، و هيئات و ناشطين .
بعد النشيد الوطني اللبناني رحب الاستاذ حيدر عماشة بالخبير قديح ، بنبذة عن نشاطاته المحلية و الدولية و مساهماته العالمية .
قديح اكد ان ساعة الزمن عندنا متوقفة منذ 1997 بالنسبة لأزمة النفايات نفسها( حينها ظلت اسبوعين ) و الخطَّة ذاتها و ان الحل المقدّم للدولة لا يكلف 10% ممّا يخططون له ، بعقلية مافياوية لذلك كان الخلاف بينهم على ضرورة الكلفة الباهظة و تخاصصها بينهم. و اكد ان هناك تجارب ناجحة أفشلوها ، و نخشى على تجارب أخرى ، داعياً لدعم البلديات التي صادروا حقوقها بمرسوم ، و حذر من اهمال أو تخريب المعامل الناجحة . و حذر من المحارق التي تلي المطامر ، و هذه خطة جهنمية كونها تستلزم تكاليف عالية
و لعشرات السنوات ، أي تجهيز المطمر كما المحرقة فنيّاً ، فتجهيزات الحماية تساوي ثلاثة اضعاف ثمنها و المحرقة تساوي أربع أضعاف كلفة المطمر و تستمر حتى ستين عاماً!
و دعا الشعب لتحمل المسؤولية ، لان القائمين على الامور يسيرون بخطط خطيرة على الوطن ،كما ردم البحر بكميات من النفايات ( تحت البيال )، و حذر من خطورة مكبات في كوستابرافا بالنسبة للمطار، و من عدم استمرارية المراقبة ، فحتى في أوروبا يخشون من التلوث رغم كل المقاييس ، خاصة الحرق و أثره على الصحة رغم الفلاتر الحديثة عندهم، و نخشى من اعتماد الحرق لأنه الأسهل .
شارك في الحوار الاستاذ يوسف خضرا ( منسق حملة النظافة في بلدية صور ) عن تجربة فرز من المصدر في حي نموذجي ، و صخر عرب و د. عمر خالد ، و رائد عطايا ( ذكرّ باتفاقية برشلونة حول البحر المتوسط ) و غيرهم ، و اكد قديح في رده على ضرورة المتابعة و الملاحقة ، فيما المسؤولون يفتشون عن حصصهم المالية ، و توزيع المناطف ، مشيراً الى ان المسألة منذ برج حمود و العمروسية ، و الناعمة الى جبال نفاياتها في الساحل .. لم يحلها 9 وزراء بيئة تعاقبوا على الوزارة ، كل يبدأ من جديد ، و تخوّف مما يحصل الآن ، إذا لم تتّبع الخطة الوطنية .