Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: إحتفال بيوم اليتيم السنوي في أستراليا


:: 2016-05-04 [01:52]::

للعام الرابع عشر على التوالي، أقامت جمعية المبرات الخيرية في أستراليا وبالتزامن مع ذكرى ولادة الإمام علي بن أبي طالب (ع)، إحتفالها الخيري السنوي "يوم اليتيم" وذلك نهار الإثنين الواقع فيه الخامس والعشرين من شهر نيسان من العام 2016 في قاعة الرينيزونس (The Renaisance) بحضور حشد كبير من أبناء الجالية اللبنانية.
حضر الإحتفال شخصيات سياسية أبرزها سعادة قنصل لبنان في أستراليا السيد جورج بيطار غانم وشخصيات إجتماعية ودينية.
بدأت التحضيرات والتجهيزات قبل ثلاث ساعات من قبل فريق العمل، حيث جُهزت الطاولات ببروشيرات خاصة عن جمعية المبرات الخيرية ومؤسساتها بالاضافة الى مظاريف للتبرعات وكفالات الأيتام.
كان في استقبال الحضور فريق عمل جمعية المبرات من إخوة وأخوات متطوعين رافقوا الحضور الى اماكنهم المخصصة. وفي هذا الوقت كانت الشاشات داخل القاعة تعرض أعمال الجمعية وقصص الأيتام في مؤسسات المبرات.
عند الساعة السابعة والنصف افتتح المعرّف الحاج مروان فقيه الاحتفال بترحيب الحضور الذين لبوا دعوة جمعية المبرات الخيرية ، ومن ثم تلاوة عطرة من الذكر الحكيم للمقرئ الحاج السيد فاضل السيد، تبعه النشيدين الأسترالي واللبناني.
اما كلمة جمعية المبرات الخيرية فالقاها الدكتور علي عباس باللغة الانكليزية حيث تطرق في كلمته الى مسيرة جمعية المبرات الخيرية منذ عام 1977 برعاية الايتام والمشردين وذوي الاحتياجات الخاصة، ونوه بنموذجية جمعية المبرات الخيرية اليوم كواحدة من أنجح المؤسسات. كما وأشار الى مراحل تطور جمعية المبرات وصولاً لعام 2015- 2016 واحتضانها لآلاف الايتام وتعليم آلاف الطلاب ورعاية المئات من ذوي الاحتياجات الخاصة وافتتاحها لجامعة الآداب والعلوم لزيادة الثقافة التعليمية في المجتمع. بالاضافة الى الاستراتجية المتبعة في جمعية المبرات الخيرية والعاملين فيها والتي تتميز بالادارة الحكيمة والتنظيم والشفافية والمتابعة.
وفي الختام وجه الدكتور علي عباس الشكر والفخر لجميع الداعمين لأيتام جمعية المبرات لعطائهم الدائم في كفالة اليتيم وحث الجميع على ابقاء هذه العلاقة معهم، واشار الى ان الجميع شريك مع الجمعية في بناء الانسان وان مسيرة الحياة لبناء الانسان ستُكمل معهم كونهم الجزء الاساسي من هذه المؤسسة.
وفي أجواء ولادة الامام علي عليه السلام قدّم المنشد الاخ الحاج حسن حسن وفرقته مولداً ومدائح إسلامية من وحي المناسبة ومن ثم قدمت فرقة انوار الرحمن للفتيات باقة من الأناشيد الاسلامية.

وكذلك ألقى مدير مؤسسة سماحة العلامة المرجع السيد محمد حسين فضل الله (رض) سماحة الشيخ يوسف نبها الكلمة الاخيرة في الحفل حيث تحدث عن شخصية الإمام علي عليه السلام وكرمه وعطاءه وعطفه على الايتام والفقراء والمحتاجين، وحثّ الجميع بأن يتأسوا بالامام علي عليه السلام من خلال التصدق واطعام الفقراء وبذل المال في سبيل الله تعالى. وأشار الى ان دور مؤسسات سماحة السيد محمد حسين فضل الله (رض) هو العطاء خدمةً للانسان، وبأن المسيرة الطويلة والمستمرة لهذه المؤسسات في عطائها اللامحدود كانت لرعاية الأيتام أو في مواقع أخرى تربوية واجتماعية ودينية كبناء المساجد في لبنان وحول العالم، واضاف الى ان هدف الجمعية في ظل كل هذه المسؤوليات هو حاجات الناس من خلال بذل الطاقات المتواضعة لتأمين كل ما يحتاجونه، فنوّه بان دور الجمعية والمؤسسة في استراليا هو خدمة الناس من خلال بناء مسجد الرحمن ومشروع المدرسة الاسلامية والمقبرة والمركز الرياضي. ودعا الجميع للتمسك بكلمات السيد (رض) بان المبرات ليست مسؤولية شخص واحد أو مجموعة واحدة بل مسؤولية الجميع وأشاد بدور العاملين في جمعية المبرات الخيرية في أستراليا.
وفي ختام كلمته توجه بالشكر لجميع الداعمين والحاضرين في دعم مسيرة جمعية المبرات الخيرية ومؤسسات سماحة السيد محمد حسين فضل الله (رض) .
وفي ختام الاحتفال أُقيم مزاد علني من قبل الأخ محمود حمود على بعض القطع الاسلامية والمتنوعة.