Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


مرشح الشباب لانتخابات بلدية صور عامر فوزي حلاوي اعلن برنامجه الانتخابي: حولتم الحديقة الى مكب وهجرتم المؤسسات


:: 2016-05-14 [11:51]::



اعلن مرشح الشباب لانتخابات بلدية صور الاستاذ عامر فوزي حلاوي ( مجاز في ادارة الاعمال) عن برنامجه الانتخابي لخوض معركة انتخابات بلدية صور ، والبيان نصه كما يلي:

يا أهلنا في مدينة صور ...

إن ترشيحي نابع من قناعتي بأن العمل البلدي هو لخدمة الناس والمدينة وليس موجهاً ضد أحد، إنما هو تنافس راقي شريف ..

إن مدينة صور هي من أعرق المدن في العالم وأجملها، ماذا اضفتم اليها ؟؟ الشاطيء الجميل !! ام الموقع الجغرافي الرائع الذي وضعها الله فيه !!

أنني وبكل وضوح أقول بأن الوعود يجب ان تكون على قدر اصحابها وبما انني مرشح منفرد ومهمتي صعبة لن أدعي انني سأعمل ما لا استطيع، ولكنني اعاهدكم ان أعمل دون كلل او ملل من أجل مدينة افضل، واستمر في الدفاع عن مطالب اهل المدينة المحقة ، لانه بالمحصلة تسألون واسأل معكم ماذا فعلت المجالس البلدية السابقة للمدينة ؟؟
مشاريع ممولة من جهة دولية !! واهمها الارث الثقافي .. لا ندري الى اين سيوصلنا ! لانه وبكل صراحة ووضوح مشروع حضاري وجميل لكنه لا يصلح للمدينة وتسبب في افقار الكثيريين من المؤسسات التجارية ووسع ارصفتها على حساب طرقاتها التي اصبحت مرتعاً للدراجات النارية التي تجوبها ليلاً نهاراً بين ارجل الناس، أو الانجاز العظيم والاهم تحويل الحديقة العامة الذي عمل على تأهيلها المؤتمر الشعبي في الماضي الى مكب نفايات بفضل بعض المستغليين والمتسلطين .

أو السماح باستعمال الاعمدة وأملاك الدولة للمتعهدين واصحاب المولدات الخاصة التي ادخلت السرطان الى اغلب بيوت المدينة والتي ممكن وضعها خارج المدينة للحفاظ على ارواح الناس وخصوصاً الاطفال منهم ..

وهنا نسأل هل هذه الأمور مقصودة ومبرمجة لتخرج المؤسسات التجارية من صور ولمصلحة من هذه الخطوة ولماذا لم تُبحث من قبل المجلس البلدي وهل هكذا تدار المدينة من دون مراعات تجارها واهلها وحالهم المعيشي ..

ياأهلنا الكرام ...

دائماً تعترضون على ممارسات غير منطقية في المدينة ولكن عليكم ان تبرهنوا ان هذه الاعتراضات هي جدية ، وهواجسكم الحقيقية من خلال مشاركتكم في التصويت لصالح المرشحين المستقلين دون استثناء ليكون الصوت عالياً بل مدوياً بوجه الاستهتار في شؤون المدينة وأهلها الذي بلغ اشده في السنوات الأخيرة .