Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


"الفدائي" طارق صبراوي وحيداً في الحسينية يقاوم الضغوطات ومستمر في معركته بمحبة ابناء صور


:: 2016-05-14 [13:42]::
فجر الشاب الطموح طارق صبراوي مفاجأة من العيار الثقيل من خلال ترشحه منفرداً عن المقعد الاختياري في حي الحسينية في صور، في مواجهة لائحة تتوفر لها الرعاية السياسية والمادية الكبيرة وتهمين على مقاعد الحي منذ سنوات لعدم وجود منافسين جديين.

طارق صبراوي ابن صور الاصيل اراد ان يحول الحدث الانتخابي الى معركة حقيقية يخوضها ابناء المدينة سعياً الى التغيير في ممارسة مشروعة لحقه كمواطن نتطبق عليه شروط الترشيح التي حددها القانون اللبناني.

وقال المرشح صبراوي في حديث لموقع يا صور ان ترشيحه غير موجه ضد احد وانه مرشح مستقل يحظى بدعم عدد من الاقارب والمحبين وانه يريد ان يمارس حقه المشروع ليحقق طموحاً لديه لخدمة ابناء مدينته، ويأمل ان يأخذ الجميع ترشيحه من هذه الزاوية وان لا يصنفوه او يحسبوه على احد وان تتسم العملية الانتخابية بالديمقراطية والروح الرياضية.

مصادر متابعة قالت لموقع يا صور ان المرشح طارق صبراوي يتعرض لضغوطات كبيرة لكي يسحب ترشيحه عن المقعد الاختياري في حي الحسينية لتأمين فوز اللائحة المنافسة بالتزكية وخصوصاً بعد نجاح الاتصالات بسحب ترشيح السيد محمود شعبان ليبقى صبراوي صامداً بمفرده في " وجه الريح"...

واضافت المصادر ان لائحة فاطمة سحمراني تخشى وجود منافس حتى ولو كان جديداً على العمل الاختياري او الشأن الاجتماعي في المدينة خوفاً من ظهور نسبة عالية من الاعتراض على ادائها ولائحتها في العمل الاختياري في السنوات الماضية حيث اصبح المنصب الاختياري اقرب الى العمل التجاري ( البزنس) منه الى العمل العام المكرس في خدمة الناس.

وختمت المصادر: امر آخر يربك لائحة سحمراني وهو الملف القضائي الذي تتم ملاحقتها به مع شريكها في اللائحة عماد عزالدين والناشئ عن الوظيفة من خلال تنظيم شهادات تعريف وسكن لسوريين وفلسطينيين حصلوا بموجبها على جوازات سفر لبنانية، وهم اوقفوا لايام على ذمة التحقيق قبل ان يتم اخلاء سبيلهما الا ان الملف لم يزل امام القضاء الذي سيصدر حكمه فيه لاحقاً، وفي حال ادانتهما فسيتم تلقائياً عزلهما من منصبهما الاختياري.

هذا ويذكر ان صلاحيات فاطمة سحمراني وعماد عزالدين الاختيارية تقلصت الى اقصى الحدود من خلال عدد من التعاميم الادارية ولعل ابرزها منعهما من التوقيع على شهادات التعريف والسكن الخاصة بجوازات السفر اللبنانية في اجراء صادر عن سعادة اللواء عباس ابراهيم مدير عام الامن العام اللبناني الذي كشف هذه القضية الكبيرة بفضل حنكة عناصره منذ اشهر مضت، وقد حاولت سحمراني الالتفاف على هذا القرار من خلال ترشيح الموظف لديها هاشم فقيه عن اختيارية حي الجورة الامر الذي لم تتقبله عائلات الحي لتعود وتسحب هذا الترشيح يوم امس.