Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: حركة امل احيت عيد المقاومة والتحرير بإحتفال حاشد في معتقل انصار


النبطية – سامروهبي :: 2016-05-30 [19:07]::

احيت حركة امل الذكرى السادسة عشرة لعيد المقاومة والتحرير باحتفال جماهيري حاشد شارك فيه الالاف من ابناء الجنوب حمل عنوان " 25 ايار والقطاف تحرير " الاحتفال اقيم في معتقل انصار سابقا
الاحتفال حضره وزير المالية علي حسن خليل والنواب هاني قبيسي، عبدالمجيد صالح، علي بزي، ياسين جابر، عبداللطيف الزين، ممثل الوزير السابق علي قانصو المهندس وسام قانصو، رئيس الهيئة التنفيذية في حركة امل محمد نصرالله، رئيس المكتب السياسي لحركة امل جميل حايك، المسؤول الاعلامي المركزي في حركة امل طلال حاطوم، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر، الرئيس الاول لمحاكم النبطية القاضي برنارد شويري، رئيس فرع مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب العميد خضر حمود وفد من قيادة قوى الامن الداخلي، المسؤول التنظيمي لحركة امل في اقليم الجنوب باسم لمع، مفتي جبل عامل وصور الشيخ حسن عبدالله، نائب القائد العام لكشافة الرسالة الاسلامية حسين عجمي ، رئيس جمعية تجار النبطية جهاد فايز جابر، وشخصيات وفاعليات وممثلون عن الاحزاب والقوى الوطنية والاسلامية ووفد من مشايخ حاصبيا، ولفيف من رجال الدين , وحشود شعبية غصت بهم الباحة المخصصة للمهرجان والشوارع المحيطة ..
الاحتفال استهل بآي من الذكر الحكيم للمقرئ محمد الشامية ، ثم النشيدين الوطني اللبناني ونشيد حركة امل عزفتهما الفرقة الموسيقية المركزية في كشافة الرسالة الاسلامية
بعدها استهلت فعاليات المهرجان باناشيد وطنية قدمتها فرقة الرسالة تضمنت اناشيد عن المقاومة والتحرير وتضحيات الشهداء .
ثم قدمت مجموعات رمزية من افواج المقاومة اللبنانية امل عروضا رياضية و عروض" رابيل" في الهواء من ارتفاعات جاوزت الاربعين مترا وقد لاقت هذه العروض اعجاب وتصفيق الحشود
بعدها استعرضت قيادة حركة امل وكشافة الرسالة الاسلامية مسيرة كشفية شارك فيها اكثر من الفي كشفي من جوالة كشافة الرسالة الاسلامية ودليلاتها وعناصر الدفاع المدني كما شارك في الاستعراض الكشفي مجموعات رمزية من افواج المقاومة اللبنانية امل كل مجموعة من المجموعات التي شاركت العرض حملت اسم من اسماء شهداء المقاومة اللبنانية امل وتشكيلاتها .
ثم وكانت كلمة ترحيب لعريف الاحتفال انيس المعلم ، تلاه كلمة عضو هيئة الرئاسة في حركة امل الحاج خليل حمدان وجه في مستهلها التحية الى المجاهدين الاوفياء الذين " نصرتم الله بالانتصار لوطنكم وكرامة انسانكم، جاهدتم خير جهاد، فكان النصر حليفكم وحصاد تضحياتكم، والمقاومة باقية باقية باقية كما قال الاخ الرئيس نبيه بري، فالتحية لكم يا احبة أمل وابناءها، ومداد مسيرتها وياكل المقاومين ، انتم جديرون بالاحتفاء بعيد المقاومة والتحرير لتقفوا هنا شواهد فيستبشر بكم الشهداء.
وحذر حمدان من العصر الاسرائيلي وامتدادته " الارهاب التكفيري" الذي هو جزء منه، كما يتهدد لبنان الخطر الاسرائيلي عند الحدود الشمالية حيث تقف المقاومة رادعا لاي اعتداء اسرائيلي، وعند الحدود الشرقية نواجه ايضا خطر هذا الارهاب الذي يتلطى وراء الدين وهو لا يعرف من دين شيء، ولكنهم يريدون معاقبة المقاومة ولبنان على صمودهم بوجه اعتى آلة حرب عدوانية وهي اسرائيل فيتهددنا الارهاب التكفيري...
وقال: علينا تحصين الانتصار في ايار 2000 بالحفاظ على المقاومة وعلى وصايا الشهداء، وعلى دعم الجيش اللبناني هذا الجيش الذي لايبخل بتقديم الغالي والنفيس من اجل سيادة لبنان وحماية اهله وارضه ويشكل مع المقاومة والشعب معادلة صلبة ومتينة لمواجهة كل المؤامرات والاعتدءات التي تحالك ضد هذا البلد العزيز.
ودعا حمدان الى تفعيل عمل الحكومة ، هذه الحكومة التي نجدها عاجزة في كثير من الاوقات عن تلبية حاجات الناس ، وعلينا ايضا تفعيل عمل المجلس النيابي وصولا الى انتخاب رئيس للجمهورية، ومن هنا نجد ان طاولة الحوار يجب ان تبقى قائمة بين كل الاطراف في الداخل اللبناني للوصول الى بر الامان بهذا البلد الذي تتهدده الكثير من المخاطر ، ان كانت اسرائيلية او تكفيرية .
كما دعا حمدان الى ايجاد قانون عصري للانتخابات النيابية .