Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


ورشة عمل لتعزيز قدرات المستشفيات في قضاء صور


:: 2016-06-02 [17:24]::


بدعوة من وحدة ادارة والحد من مخاطر الكوارث في قضاء صور اقيم في استراحة صور السياحية ورشة عمل تحت عنوان تنظيم حالات فرز المرضى والمصابين عند حدوث كارثة . وذلك بحضور رئيس اتحاد بلديات قضاء صور عبد المحسن الحسيني ومدير برامج في وكالة التعاون والتنمية السويسرية روبير نقولا، الخبير السويسري في تصميم المستشفيات لوران غروس ومدير وحدة اادرة الكوارث في اتحاد بلديات قضاء صور مرتضى مهنا ؛ وممثلين مستشفيات مدينة صور والهيئات الاغاثية العاملة في قضاء صور .
افتتحت الورشة بكلمة ترحيبية لرئيس الاتحاد عبد المحس الحسيني أثنى فيها على عمل وحدة ادارة والحد من مخاطر الكوارث مثمناً الدور الرئيسي لوكالة التعاون والتنمية السويسرية التي كان لها الفضل في إنشائها وهي الأولى من نوعها في لبنان وكانت قد سبقت الحكومة المركزية ، مستعرضاً المراحل التي قطعتها والاهداف الرجوة من غاية انشائها.
ثم تحدث مدير الوحدة مرتضى مهنا شارحاً اهداف الورشة التي تستهدف عمل المستشفيات بشكل رئيسي عند حصول حالات طوارئ شاكراً الحضور الذين يساهمون بشكل رئيسي في انجاح المشروع.
بعدها عرض الخبير السويسري لوران غروس عن المشروع وشرح اهمية ان تتوفر المساحات داخل المستشفيات لاستيعاب الحالات الطارئة وفرزها مما يساهم في تسهيل عمل الجهاز الطبي داخل المستشفى وتخفيف الاضرار على المرضى أو الجرحى في حال حصول كارثة . واعطى غروس المثال النموذجي لمبنى مستشفى قادر على استيعاب حالات طارئة باعداد كبيرة في جمهورية كمبوديا . معتبراً ان المساحات الكبيرة في قسم الطوارئ أصبحت حاجة ضرورية يجب ان تتوفر في المستشفيات التي تنشأ حديثاً لان المساحة الكبيرة هي عامل رئيسي لانجاح عملية الفرز.مشدداً ان لكل مستشفى خصوصيتها في عملية فرز الجرحى ، أما عن الشخص المسؤول عن فرز الحالات في المستشفى قال غروس انه يجب ان يكون مختص ذو خبرة في هذا المجال ليكون قادر على أخذ القرار . اما فيما يخص الشأن التقني والعملاني فإن المراحل التي يجب ان يمر بها المريض أو المصاب يجب ان تبدأ مرحلة الدخول الى المستشفى عبر الأمن ثم التسجيل ثم الفرز ثم التوزيع كلٌ حسب حالته .
من ناحيتهم قدم العاملون في مجال الاغاثة (الصليب الاحمر اللبناني - الدفاع المدني - الهيئة الصحية الاسلامية - جمعية الرسالة للاسعاف الصحي ) تجربتهم في اخلاء الجرحى في حالات الحروب كما استعرض ممثلوا المستشفيات تجربتهم في هذا المجال من خلال استقبالهم للجرحى والمصابين خلال حرب تموز وكيفية التعامل مع الوضع القائم أنذاك.
وبنتيجة النقاش ومداخلات من قبل المشاركين تم الاتفاق على التوصيات التالية
تبداء باختيار جهاز متخصص في كل مستشفى لتدريبه على فرز الحالات وتفعيل تفعيل برنامج التنسيق بين المستشفيات وتحديد مكان الفرز خاص بكل مستشفى حسب (جغرافية البناء الموجود حالياً )وممكن ان يكون غير ثابت او متحرك إضافة الى ايجاد خطة بديلة تتناسب مع تصميم بناء المستشفى خلال الكارثة (خطة استجابة سريعة) مع امكانية الاستفادة من نماذج دولية تعاملت مع حالات الكوارث وتحديث المسح الميداني لكل مستشفى ليصار الى التعامل معها وفقاً للمعطيات المتوفرة .توثيق الخبرات للاستفادة منها بشكل دائم. تحديث برامج الاتصال والتواصل بين كافة المؤسسات الصحية والاغاثية واجراء مناورة تجريبية على فرز الحالات في المستشفيات.