Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حركة أمل تقيم إفطارها السنوي في تفاحتا


حسن يونس :: 2016-06-26 [19:45]::

أقامت حركة أمل – شعبة تفاحتا إفطارها السنوي الذي تقيمه على شرف العشرات من الأيتام كرمى للشهر الفضيل، بحضور عضو كتلة التنمية والتحرير سعادة النائب علي عسيران، عضو المجلس الاستشاري في حركة أمل المحامي حسين زبيب، المسؤول التنظيمي للمنطقة السادسة حسين جواد وأعضاء المنطقة، إمام بلدة تفاحتا فضيلة الشيخ عبدو أبو ريا، رئيس وأعضاء المجلس البلدي في تفاحتا ومخاتير البلدة وحشد من الفعاليات.
البداية كانت مع تلاوة عطرة لآيات بينات من الذكر الحكيم للشيخ حسن كوثراني، ثم ألقى الشيخ عبدو أبو ريا موعظة من وحي المناسبة تحدث فيها عن معاني الشهر الفضيل، وضرورة الاستفادة من ضيافة الله، كما شكر القيمين على الإفطار وكل ما من شأنه أن يؤدي إلى عمل الخير.
كما كانت كلمة للمحامي زبيب أكد فيها على ضرورة أن يكون شهر رمضان المبارك فرصة لكي يجتمع أهالي بلدة تفاحتا لبناء تفاحتا للجميع تمهيداً لبناء دولة قوية للجميع في حال كان الجميع مخلصين لوطنهم. كما ركز على ثوابت المقاومة لإسرائيل وللتكفيريين، ومعادلة الجيش والشعب والمقاومة التي أثبتت نجاعتها في حماية لبنان. كما أكد أن درب الشهداء هو الذي يجمع كل أبناء الوطن، حيث لكل مواطن دوره وكيانه وحريته ومشاركته نحو العيش الكريم، سيراً في نه الإمام الصدر الذي غيبوه لأنه استشعر المخاطر على الوطن، فطلب منا أن ننهض ونتحرر.
وأشار زبيب أن اللقاء مع الأيتام اليوم يأتي والبلد يعيش أزمة عامين دون رئيس للجمهورية ما انعكس تعطيلاً على كافة مؤسسات الدولة، فلا يستطيع مجلسي النواب والوزراء القيام بعملهما بالطريقة الصحيحة، والأمر الجديد هو محاولة ضرب النظام المصرفي والذي يعتبر أحد نقاط القوة في لبنان. كما اعتبر أن بعض القوى السياسية لا تشعر بالمخاطر المحدقة من الداخل والخارج، ما يجعل مسؤولية محور المقاومة أكبر، خاصة لإنجاح الحوار ومنطق الحوار بين الفرقاء اللبنانيين تمهيداً للوصول إلى قانون انتخابي عادل وشامل، وحل كافة القضايا العالقة.