Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


مكتب الشؤون البلدية والاختيارية في حركة أمل ينظم اللقاء السياسي الإنمائي في مجمع نبيه بري الثقافي في الرادار


حسن يونس :: 2016-08-28 [00:53]::

رعى عضو هيئة الرئاسة في حركة امل رئيس مجلس الجنوب الدكتور قبلان قبلان اللقاء السياسي الانمائي الذي نظمه مكتب الشؤون البلدية والاختيارية في حركة امل اقليم الجنوب، لرؤوساء واعضاء المجالس البلدية والاختيارية في قاعة الاحتفالات الكبرى في مجمع نبيه بري الثقافي في الرادار في المصيلح.
اللقاء حضره الى قبلان، مسؤول مكتب الشؤون البلدية والاختيارية المركزي في الحركة بسام طليس، المسؤول التنظيمي للحركة في الجنوب باسم لمع، ومسؤول مكتب الشؤون البلدية والاختيارية في اقليم الجنوب محمد عواضة، رئيس اتحاد بلديات ساحل الزهراني علي مطر، رئيس اتحاد بلديات الشقيف محمد جابر، وحشد من رؤوساء واعضاء المجالس البلدية والاختيارية .
اللقاء استهل بأي من الذكر الحكيم ثم النشيد الوطني اللبناني ونشيد حركة امل بعد تقديم من المحامي سلام بدرالدين.
ثم القى مسؤول مكتب الشؤون البلدية والاختيارية في حركة امل اقليم محمد عواضة كلمة ترحيبية توجيهية تحدث فيها عن دور المجالس البلدية في التنمية والنهوض بواقع البلدات.
ثم القى عضو هيئة الرئاسة في حركة امل رئيس مجلس الجنوب د. قبلان قبلان كلمة استهلها بالحديث عن ذكرى جريمة اخفاء الامام الصدر معتبرا انه لولا الامام الصدر لما كنا نجتمع اليوم، لافتا الى ان المسؤولية البلدية والاختيارية ليست لقبا او منصبا للوجاهة، انما هي فرصة لخدمة الناس وفرصة لتحقيق التنمية، والبلدية ليست مجلسا عشائريا او قبليا، مؤكدا ان المجلس البلدي هو مجلس لرعاية شؤون الناس وهمومهم، داعيا الى الانتقال في العمل البلدي من الشكل الفلولكلوري الى العمل وفقا لبرامج ومخططات. كما تساءل الى متى ترك القرى من دون تخطيط عمراني ومن دون تنظيم شؤون الاعمار ومراعاة قواعد واصول التنظيم المدني، مشددا على ضرورة خلق وعي حول اصول التنظيم المدني والابتعاد عن الارتكابات المخالفة للقانون داعيا الى تنظيم عمل البلديات للوصول بالقرى والبلدات الى الطور الحضاري، معتبرا البلديات هي بمثابة حكومات من مسؤولياتها ملاحقة حقوق الناس بالمياه والكهرباء لدى الوزارات المعنية.
وشدد قبلان على وجوب ان تعتبر المجالس البلدية والاختيارية مسؤولة عن كل الناس عن جمهور امل وحزب الله وجمهور كل القوى السياسية وكل الاطياف.
وحول مشكلة المياه قال قبلان: مجلس الجنوب انجز حفر اكثر من 200 بئر مياه وعشرات مشاريع المياه، السؤال الكبير لماذا لا يوجد مياه؟! هذا السؤال برسم المؤسسات والوزارات المعنية، نطالب المجالس البلدية رفع الصوت في هذا الاطار وعدم السكوت على الاطلاق ازاء الوضع الراهن في ازمتي المياه والكهرباء.
ودعا الى تنظيم مؤتمر حول اصول العمل البلدي وخاصة حول عناوين التنظيم المدني وسبل التخلص من النفايات وترشيد استهلاك المياه والكهرباء وابدى قبلان استعداد مجلس الجنوب الاستمرار بقيام بمهامه لاستكمال التنمية.
وحول العناوين السياسية قال قبلان: ان حال لبنان هو جزء من حال المنطقة المشتعلة ولبنان في مأزق سياسي خطير، وطن من دون رئيس، الحكومة لا تعمل، مجلس النواب غير قادر على التشريع، الادارة معطلة.
واضاف قبلان : العجز غير مقبول المطلوب من الجميع العمل لانقاذ ما تبقى من الوطن، المطلوب العمل من اجل الدفع نحو تفعيل عمل المؤسسات وانتخاب رئيس الجمهورية،
وتابع رئيس مجلس الجنوب : اننا في حركة امل نؤمن بأن الحوار هو السبيل الوحيد لحفظ لبنان ولحل كافة القضايا، نحن في حركة سنقف ضد اي قرار لا يراعي ولا يحفظ وحدة لبنان ووحدة مؤسساته،
المطلوب المحافظة على الحكومة، الى اين سيذهب البلد اذا تعطلت الحكومة؟ هل البعض من خلال ممارساته يقول اننا قاصرون عن ادارة شؤوننا بانفسنا؟! سنبقى نرفع الصوت بالدعوة للحوار وتفعيل عمل المؤسسات التي تعمل وليس تعطيل ما يعمل. المطلوب من الجميع الرأفة بالوطن والعمل على ابعاد شبح الفتنة عن لبنان