Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


الاستاذ محمد موسى يبدع في " عناوين في ذكر الوطن"


سمية مناصري :: 2016-08-28 [01:25]::
ارى شمسي يراودها الكسوف ، ويلفح وجه أزهاري ، وفي عيني تزدحم المآسي ، وفي قلبي من الشكوى وجيف.
لها القلوب تهفو ، ولها العقول تذهب ، لها الأرواح تفدى ولها الأشعار تنظم ، هي فلسطين.
ضيفنا هو فارس الكلمة وصاحب النبرة الفصيحة عندما يتكلم عن فلسطين ، فهو يتكلم عن دنيا ، عن جنة ، عن وطن جميل ، وحب لا يموت أبداً
هو ابن الشتات الفلسطيني ، جمع ما بين الاحتراف في مهنته كمربي وبين النضال .
انه الاستاذ محمد موسى : كاتب ونقابي , وتربوي , واعلامي , وتعليمي.
ولد عام 1946 قبل النكبة بسنتين من بلدة النهر الفلسطينية قضاء عكا,لجأ الى لبنان نتيجة المجازر الصهيونية بحق الشعب الفلسطيني/ يسكن في مخيم البص.
تلقى علومه الابتدائية في مدارس مخيم البص وكذلك المتوسطة
• اما المرحلة الثانوية فكانت في مدرسة الاتحاد الثانوية الخاصة صور
• عمل مدرسا في مدارس الأنروا الابتدائية والمتوسطة من العام 1969 ولغاية
• 1987
• عمل مديرا في مدارس الأنروا لعدة مدارس ابتدائية ومتوسطة منذ العام 1988 حتى 2006
• لديه العديد من المقالات التعليمية والتربوية والنقابية,والوطنية
• أنجز العديد من المقابلات الصحفية والتلفزيونية بعدة فضائيات اعلامية
• ناشط في المجال الاعلامي والتعليمي والتربوي , والنقابي
اما مؤهلاته التربوية والتعليمية:
• خريج كلية الآداب من جامعة بيروت العربية – قسم اللغة العربية وآدابها بتقدير جيد 1971.
• حائز على دبلوم الدراسات التربوية من جامعة بيروت العربية 1973.
• خريج معهد اعداد المعلمين التابع للأنروا تخصص لغة عربية 1969
• حائز على شهادة دورة المهارات الأساسية للتوجيه التربوي والتعليمي والاداري 1991
• حائز على شهادة دورة الادارة المدرسية لمدة سنتين من معهد التربية والتطوير التابع للأنروا 1994
• تولى مسؤولية التجمع الديمقراطي للعاملين منذ العام 1969 حتى 2006 في منطقة صور
• عمل في اتحاد المعلمين الفلسطينيين التابع للأمانة العامة للاتحاد دون انقطاع حتى 1982
• تولى مسؤولية رئيس لجنة الموظفين باتحاد الموظفين للعامين 2004-2005
• مدير المركز الثقافي الفلسطيني في مخيم البص منذ العام 2007
• عضو الملتقى الديمقراطي للاعلاميين الفلسطينيين ابتداء من العام 2013
• عضو اللجنة التربوية التابعة للجنة الشعبية في مخيم البص منذ العام 2011 والمشرف على ملفها التربوي
• عضو مؤسس لاتحاد الشباب الديمقراطي منذ العام 1975

وبمناسبة توقيع كتابه "عناوين في ذكر الوطن" كان لنا هذا اللقاء مع المؤلف والمربي الاستاذ محمد حسين موسى

في البداية هل لك أن تخبرنا عن محتويات هذا الكتاب بشكل عام؟
يتضمن الكتاب بين دفتيه فصول كالتالي :
1_ الفصل الأول : أعلام ومنارات خالدة ، وقامات عصامية .. تربوية ،
وعالمية ، ومالية ، ورجال دين .. تم كتابتها بحرفية نادرة.
2_ الفصل الثاني : تضمن حضارة التاريخ في مدن ، وبلدات عريقة في
القلب والذاكرة ، القدس زهرة المدائن _ غزة حضارتها عبر التاريخ وحروبها الأخيرة ضد المحتل إضافة الى بلدة الجاهلية الشوفية واظهار كرم أهلها ولياقتهم المنقطعة النظير في هذه الأيام .
3_ الفصل الثالث :
_ قضايا فلسطينية تحت المجهر .
_ تداعيات القضية الفلسطينية قبل وبعد قيام اسرائيل بإسلوب وثائقي مفهوم
وسلس .
_ المناسبات الفلسطينية ، التقسيم ، يوم 15 ايار عام 1948 ، يوم الأرض
الأول من أيار عيد الكادحين الاحرار مع ارتباطه بالقضية الفلسطينية
والنضال من أجلها ، ومعاناة العمال الفلسطينيين.
_ الحقوق المدنية للفلسطينيين في لبنان ، حق التملك الملكية العقارية
والتعديلات القانونية عليها ، قانون المعاملة بالمثل العالمي وحالات الاستشفاء من الناحية الانسانية للاجئ اينما كان.
_ الحراك الفلسطيني ضد قرارات الأنروا الأخيرة 2015/2016
بخصوص الاستشفاء ، التعليم ، والطبابة ، والشؤون الاجتماعية.
4_ الفصل الرابع :
في مواقف التكريم لأعلام تربويين وإعلاميين وفي يوم المعلم.
5_ الفصل الخامس :
_ موضوعات تربوية تعليمية في العمق ، المدرسة الفاعلة تفيد الموجه ،
والمدير ، والمدرسين ، والأهل ، والطالب .
_ برامج الامتحانات
_ التعليم مشكلة ، وعلاج
_ التاخر الدراسي
_ الأنشطة المدرسية واثرها على الانتماء للمدرسة.
_ التسرب وضرره على الطالب والمجتمع
_ التطوير التربوي ضمن المدرسة الفاعلة
_ القائد التربوي ، مواصفاته.
هو كتاب متنوع المواضيع عكس المألوف : فهو وجداني تاريخي سياسي
احصائي ، مناسباتي ، تربوي ، عمالي معاناة الطبقة العاملة وفي النهاية وطني .
_ أخذت الخيار المناسب قبل الكتابة عكس المتبع فالكثيرون من الكتاب كتبوا عن مدينة أو قرية في الوطن " المنشأ الأصلي" لكنني آثرت أن أكتب عن الوطن كله وبخصوصية مدينة القدس ، وغزة بإعتبارهما جناحي الوطن.
_ كان لا بد من المعلومة الموثقة في كل مقال من المقالات بعيداً عن الطائفية والمذهبية لأن البوصلة تدور نحو فلسطين وفلسطين للكل .
_ الكتاب مستند ، ومرجع خاصة للمثقفين الوطنيين ، ورواد التحرير والتربية والتعليم .
هذا عدا عن أنني كتبت عشرات المقالات المتنوعة سابقاً لكنني هنا أردت أن أختبر قدرتي على الكتابة من جديد من خلال هذا الكتاب في شتى المجالات عكس من يكتب في السياسة فقط مثلاً أو الاقتصاد أو القانون والحقوق أو علم الاجتماع او الوجدان .
أيضاً حصرت الاهتمام بالحديث عن المناسبات الفلسطينية منذ ما قبل النكبة
وقمت بتوثيقها بإسلوب سردي واقعي ليبقى القاريء مع الحدث ومع التاريخ ومع المستجدات .
أما في جانب حقوق الانسان "اللاجيء" الفلسطيني في لبنان ، قمت بتنفيذها والحديث عن الأفكار حولها ، والقوانين اللبنانية بشأنها و التي رافقتها
وحق العمل ، والتملك الملكية العقارية ، وحق اللاجيء من النواحي الانسانية
وقانون المعاملة بالمثل العالمي وكيفية تجاوزه بقوانين استثنائية انسانية كما في أوروبا .
كذلك العمال الفلسطينيون ومآسيهم في لبنان وقوانين العمل التي تمنعهم من
ممارسة أكثر من 73 مهنة في لبنان.
_ الوضع التربوي والتعليمي ومبادئه العامة ، واتباع مباديء المدرسة
الفاعلة ، وهذا القسم مفيد وغني وفيه تراكم خبرات يستفيد منه المدير ، والموجه ، والطالب ، والأهل ، عدا عن الأنشطة المدرسية وأثرها على المدرسة والطلاب ، وكذلك مشكلة التأخر الدراسي اسبابه وعلاجه .
هناك مقالات في العمق حول الحراك الشعبي الفلسطيني ضد اجراءات
الأنروا التقشفية مؤخراً 2015/2016 استشفاء ، طبابة ، تعليم ، شؤون .S.H.C اجتماعية
استاذ محمد لماذا هذا العنوان " عناوين في ذكر الوطن " ولماذا ذكر وليس ذكرى ؟

أحببت فلسطين الوطن ، وما كان لي أن أعرف حقيقة مدى حبي لهذا الوطن إلا بعد أن كتبت "عناوين في ذكر الوطن" والذكر هو أبلغ من الذكرى وأشمل وأعمق ففيه استمرارية هذا الحب ، ودوامه وحمايته في مواجهة ما يتهدد الوطن والمجتمع الفلسطيني التعددي من مشاريع سياسية تهدف الى تغيير بنية وهوية هذا الوطن .
فالعناوين ، حقيقة واقعة بعيداً عن الحرمان ، وأقرب الى العودة والحرية والاستقلال الذي ننشد .
فالكتاب جهد متواضع استغرق وقت كتابته حوالي 3 سنوات ونيف وما كان ليجسد لولا إيماني بوطني فلسطين ، وبعدالة قضيتنا ، وانتمائنا لها ، ومواصلة الجهد والنضال والعمل من أجلها عبر سنوات خلت تربوياً ، تعليماً ، ثقافياً ، نقابياً ، شبابياً ، وإعلامياً ، ومجتمعياً .
* ماذا بعد " عناوين في ذكر الوطن " ؟
هناك كتاب بدأت في التحضير له وهو بعنوان " أعلام تربويون ورسالة"
ان شاء الله قريباً سيبصر النور.

استاذ محمد كلمة اخيرة :
الوطن كما قلت سابقاً قيمته ثمينة فهو الحرية والمرجع ، والملاذ والعزة والكرامة ، والإستقرار ، والتقدم ، والرفعة والإستمرارية هو الحياة كاملة.
كما واتقدم بالشكر الجزيل الى الأخ الاستاذ هيثم شعبان مدير مجموعة يا صور الإعلامية ، والأخت الإعلامية سمية مناصري ، ومجموعة العاملين من الشباب والشابات أقدم شكري وتقديري لهم وكذلك لموقعهم الإعلامي الذي يعتبر بوابة إعلامية ثقافية ، وطنية على طريق العلم والتطور لتحقيق أهدافنا جميعاً لإشاعة ثقافة وطنية ديمقراطية منفتحة.


فلنطرز معا من خيوط الشمس اللامعة حروف شكر
ومن ماء الذهب كلمات عرفان الى الاستاذ والمربي الفاضل محمد حسين موسى


سيشرق فجرك فوق الربى .. ويعلو مداك الرضا والحبور .. سيشرق مهما يطول العدا .. ويقصف بالغدر كل الثغور.