Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


التضامن صور استعد بقوة .... وجماهيره تطمح لعودة الامجاد ...


:: 2016-09-08 [19:38]::


على أبواب موعد خوض فريقهم لمباراته الأولى في بطولة الدوري اللبناني لكرة القدم، يبدو مشجعو فريق التضامن صور متفائلين خيراً بما سيقدمه الفريق هذا الموسم، بعد المجهود الكبير والوافر الذي بذلته إدارة الفريق وعلى رأسها أمين سر النادي السيد سمير بواب والرئيس المنتظر السيد محمد محيدلي وأسطورة كرة القدم اللبنانية الكابتن رضا عنتر، لتدعيم صفوف الفريق، عبر التعاقد مع مجموعة من اللاعبين المميزين محليين وأجانب، حيث من المنتظر أن تشهد التشكيلة التضامنية تغييراً جذرياً عن تلك التي خاضت غمار الدرجة الثانية الموسم الفائت.

خلال الشهرين الفائتين تحولت أروقة الفريق الصوري إلى خلية نحل، ودأب جميع القيمين وأصحاب القرار فيها إلى بذل أقصى الجهد المستطاع لضخ دم جديد في الفريق، وجلب اللاعبين الذين يحتاج إليهم في شتى المراكز والأماكن. وقد نجح هؤلاء بشكل كبير في مهمتهم، ووقع على كشوفات الفريق أكثر من لاعب مميز. فعلى صعيد اللاعبين الأجانب تعاقد التضامن مع مدافع الأنصار والصفاء السابق البرازيلي راموس، وصانع الألعاب البرازيلي ماتوس الذي لعب للأنصار في الموسمين الفائتين، والسنغالي لامين فاني الذي يلعب في خط الهجوم.

على الصعيد المحلي أبرم التضامن صور أكثر من صفقة رابحة، وعزز صفوفه بمجموعة من المحليين البارزين. ولعل أبرز الصفقات المحلية تتمثل بصفقتي ضم مهاجم العهد السابق طارق العلي الذي يعتبر من أخطر وأسرع المهاجمين اللبنانيين، وهو سبق له الدفاع عن ألوان المنتخب اللبناني، وأيضاً صفقة المهاجم الفلسطيني وسيم عبد الهادي هداف فريق شباب الساحل السابق، وهو رأس حربة قدير يجيد إصابة الشباك. وتم إختياره كأفضل لاعب فلسطيني في الموسم الفائت. وإلى جانب العلي وعبد الهادي ضم التضامن الحارسين رضوان كساب والقديم الجديد يحيى كناس، ومدافع الاخاء الأهلي عاليه حسن الملاح، ولاعب الاصلاح برج الشمالي أحمد حسن، والمهاجم القادم من ألمانيا محمد سلمان.

الحدث الأبرز على صعيد توقيعات التضامن صور هذا الموسم، كان عودة أسطورة كرة القدم اللبنانية وأفضل لاعب في تاريخها رضا عنتر إلى بيته الأول، هذه العودة كانت بمثابة الحلم الذي تحقق لجماهير التضامن صور وعشاقه الأوفياء، الذين طالما حلموا بهذه اللحظة التاريخية التي سيعود فيها الأسطورة لقيادة الفريق مجدداً. وعلى الصعيد الفني فإن رضا سيكون القائد المحوري المنتظر للتضامنيين، ووجوده في أرض الملعب سيعطي جرعات معنوية إضافية لكل رفاقه، وهذا ما سينعكس إيجاباً على المظهر العام للفريق.

على صعيد الاستعدادات والتحضيرات، خضع لاعبو التضامن لمعسكر مغلق على مدى أسبوع، خاض خلالها الفريق تدريبين في اليوم على أرض ملعب صور البلدي بقيادة مدرب الفريق الكابتن محمد زهير، لتأمين أقصى جهوزية فنية وبدنية قبل انطلاق مباريات الموسم، وقد حقق المعسكر نتائج إيجابية ملموسة على شتى المتسويات والأصعدة. ويبدو جميع القيمين حالياً متفائلين بالنتائج التي سيحققها الفريق. وتجمع الآراء على أن الفريق سيكون بعيد عن خطر الهبوط، وأن ترتيبه في نهاية الموسم سيكون في وسط اللائحة على أسوأ تقدير.

أمين سر التضامن صور السيد سمير بواب وفي إتصال هاتفي مع موقعنا قال " إن التضامن صور قد عاد هذا الموسم إلى مكانه الطبيعي في الدرجة الأولى، وإن الاستعدادات قد إكتملت لخوض غمار المهمة الجديدة، والكل متفائل وواثق بأن التضامن قادر على تحقيق أفضل النتائج التي ترضي طموحات جماهيره وعشاقه ".

هذا وتجدر الإشارة إلى أن هذا الموسم سيكون الموسم الأول الذي يلعبه التضامن في الدرجة الأولى بغياب رئيسه الراحل الدكتور نصير بسما، الذي قاد التضامن من خلال رئاسته إلى سنوات طويلة من المجد والتألق. وسيظل إسم الدكتور نصير بسما حاضراً بقوة في أي مناسبة تضامنية، فهو واحد من الرجال الأوفياء بإخلاص وشرف لهذا النادي العريق، وهو واحد من المضحين الحقيقيين الذين بذلوا كل طاقاتهم لبقاء إسم التضامن عالياً في كل الساحات والميادين.