Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حزب الله اقام احتفالاً تكريمياً للشهيد المجاهد علي حاموش في العديسة

:: 2017-08-28 [00:40]::
رأى عضو المجلس المركزي في حزب الله الشيخ نبيل قاووق أن الانجاز الذي تحقق اليوم بتحرير الأرض من العصابات التكفيرية يجعل لبنان أكثر منعة أمام أي خطر إسرائيلي قادم، لأن إسرائيل كانت تراهن في أي حرب قادمة على لبنان أن تحرك داعش والنصرة كخنجر يطعن في ظهر المقاومة، فبطرد داعش والنصرة من أرض لبنان، قطعنا اليد الإسرائيلية التي كانت تريد أن تطعن الجيش والشعب والمقاومة في الظهر.
كلام الشيخ قاووق جاء خلال الاحتفال التكريمي الذي أقامه حزب الله للشهيد المجاهد علي حسن حاموش في حسينية بلدة عديسة الجنوبية، بحضور عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات، وحشد من الأهالي.
وشدد الشيخ قاووق على أن الهدف الأول من مشاركتنا بالمعركة في سوريا هو حماية أهلنا ووطننا، بحيث وصلنا إلى مرحلة بات لبنان يواجه الخطر التكفيري بموقف وطني جامع موحد، وهذا انتصار وإنجاز جديد لمعادلة الجيش والشعب والمقاومة في الدفاع عن لبنان تجاه أي خطر خارجي إسرائيلي أو تكفيري.
ورأى الشيخ قاووق أن تحرير الأرض اللبنانية من الإرهاب التكفيري هو نتيجة معادلة الجيش والشعب والمقاومة سواء شاءت أميركا أم لم تشأ، فبهذه المعادلة انتصر لبنان مرتين، مرة على الإرهاب الإسرائيلي، ومرة على الإرهاب التكفيري، مشيراً إلى أن حزب الله ليس لديه عقد استرضاء أميركا وأدواتها في الداخل أو المنطقة أو في أي مكان كانوا.
ولفت الشيخ قاووق إلى أنه من الطبيعي أن تكون أميركا منزعجة من انتصارات وانجازات المقاومة في مواجهة الخطر التكفيري، لأنها كانت تراهن على المشروع التكفيري لمحاصرة المقاومة واستنزافها وإضعافها، فإذا بالمقاومة تنتصر وتزداد قوة شعبية وسياسية وعسكرية، ولذلك كان التدخل والإملاءات الأميركية مجدداً بحملة تحريض على المقاومة من أبواق وأدوات ترتزق بالمال الأميركي، وهذا ليس جديداً، ولكن كل حملات التحريض والتشويه الأميركية، وأياً يكن حجم التنكّر لإنجازات وتضحيات المقاومة، فإنهم لن يقدموا ولن يؤخروا في عظيم إنجازات وانتصارات ومعادلات المقاومة.
وشدد الشيخ قاووق على أن تحرير المناطق الحدودية مع سوريا لا يعني انتهاء الخطر الداعشي والتكفيري على لبنان، لأنه ما دام هناك نصرة وداعش في سوريا، فهذا يعني أن هناك خطراً مباشراً على لبنان واللبنانيين جميعهم، وعليه فإن حزب الله سيبقى في ساحة المواجهة ليلاحق فلول داعش التائهة في البادية ليحمي أهلنا ووطننا والانجازات الوطنية، وليحصّن أمننا والكرامة والسيادة، لا سيما وأن المعركة متصلة، وأن ساحتها تجعل من أي تواجد لداعش أو النصرة في سوريا مصدر خطر على لبنان، حيث أنه بإمكانهم أن يرسلوا سيارات مفخخة من سوريا إلى لبنان، ويمكنهم أن يديروا العمليات الانتحارية والإرهابية من هناك.