Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


حركة حماس تقيم احتفالاً بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية وتكريماً لحجاج بيت الله الحرام

:: 2017-09-24 [23:14]::

أقامت حركة المقاومة الإسلامية حماس في مخيم البص احتفالا بمناسبة السنة الهجرية واستقبال حجاج بيت الله الحرام ، وذلك يوم السبت 3 محرم 1439هـ الموافق 23/9/2017 م في قاعة ابو منير الصديق ، بمشاركة القيادة السياسية الفلسطينية من مختلف الفصائل، ولفيف من العلماء وحشد من أهالي الحجاج وأبناء المخيم.

بداية الحفل كانت مع تلاوة عطرة من القرآن الكريم للأستاذ موسى الحاج موسى، تلاها كلمة الحجاج للشيخ حسن الحاج موسى رئيس رابطة علماء فلسطين في منطقة صور حيث رحب بالحضور والحجاج، سائلاً الله عز وجل أن يتقبل من الحجاج حجهم وهنأ الأمة الإسلامية بالعام الهجري، مشدداً على ضرورة محافظة الحجاج الكرام على المكاسب والمنافع التي اغتنموها من الحج.

كلمة حركة المقاومة الإسلامية حماس ألقاها عضو القياده السياسية للحركة في لبنان جهاد طه الذي هنأ حجاج بيت الله الحرام بأدائهم مناسك الحج، كما هنأ المسلمين بمناسبة ذكرى الهجرة النبوية الشريفة.

وأكد طه أن الحركة متمسكة بانجاح المصالحة الفلسطينية على قاعدة الشراكة الوطنية الحقيقية التي تحمي وتصون المشروع الوطني الفلسطيني بكافة جوانبه، مضيفاً أن حركة حماس تبذل جهوداً مكثفة مع جميع الفصائل الفلسطينية والشخصيات الوطنية وأطراف عربية وإسلامية من أجل الوصول إلى رؤية وطنية توافقية تحفظ كافة الثوابت الوطنية وحقوق الشعب الفلسطيني، وهي ملتزمة بما أعلنته في القاهرة بحل اللجنة الإدارية والعمل على تشكيل حكومة وحدة وطنية وإجراء انتخابات شاملة، داعياً السلطة الفلسطينية وحكومة الحمد الله إلى الإسراع في إلغاء كافة القرارات التي اتخذت بحق قطاع غزة والتي زادت من معاناته، وضرورة تحمل مسؤولياتها كاملة دون تأخير.

واعتبر طه أن سلاح المقاومة هو الضمانة الوحيده لدحر الاحتلال ومواجهة سياسة الإجرام الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، مضيفاً أن سلاح المقاومة يستمد شرعيته من دماء الشهداء وعذابات الأسرى وتضحيات شعبنا ومقاومته، مشدداً أن المساس بهذا السلاح مرفوض وخط أحمر غير قابل للمساومة والحوار ما دام الاحتلال جاثماً على أرض فلسطين وسيبقى هذا السلاح بمثابة الهوية الوطنية لشعبنا ورمز عزتنا وفخرنا.

واعتبر أن تصريحات الرئيس الأمريكي ترامب حول التوطين وسعي الكيان الصهيوني لاضعاف دور الأونروا من خلال حجب الميزانيات من الدول المانحة
إنما يأتي في سياق مشروع لتصفية قضية اللاجئين وإلغاء دور الأونروا التي تعتبر الشاهد الحي على قضية اللاجئين، مؤكدا أن الشعب الفلسطيني يرفض كافة مشاريع التوطين ومتمسك بحق عودته إلى أرضه وممتلكاته.

وحول الوضع الفلسطيني في لبنان أكد أن حركة حماس حريصة على وحدة الموقف الفلسطيني وتفعيل دور القيادة السياسية كمرجعية وطنية لشعبنا في لبنان. وحركة حماس تقوم بحراك سياسي دائم خاصة على المستوى الرسمي والوطني اللبناني من أجل معالجة كافة القضايا بمسؤولية وطنية عالية تخدم مصلحة الشعبين الفلسطيني واللبناني وحماية الوجود الفلسطيني في لبنان ودعا الى ضرورة الالتفات إلى الواقع الاجتماعي والانساني في المخيمات واتخاذ قرارات حكومية وبرلمانية جريئة تخفف من معاناة شعبنا وتعزز من صموده أمام مشاريع التوطين.