Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


النائب حسن فضل الله من بنت جبيل: المعركة من سوريا إلى العراق إلى لبنان هي معركة واحدة ولا يمكن لنا أن نجزّءها على الإطلاق

:: 2017-09-30 [23:15]::
أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب الدكتور حسن فضل الله أن المعركة من سوريا إلى العراق إلى لبنان هي معركة واحدة، ولا يمكن لنا أن نجزّءها على الإطلاق، وبالتالي علينا أن نهزم الجماعات التكفيرية في سوريا والعراق ولبنان كي ننتصر عليها، وما نقدمه من تضحيات في هذه المعركة هو الذي يحمي بلدنا، والشهداء الذين قضوا في الأيام القليلة في الماضية، منعوا داعش من التمدد والوصول إلينا، كان يمكن لهذه السيارات المفخخة لو لم تكن المقاومة هناك أن تأتي إلى لبنان لتفجّر فيه.

كلام النائب فضل الله جاء خلال المجلس العاشورائي المركزي الذي يقيمه حزب الله في مجمع أهل البيت (ع) في مدينة بنت جبيل بحضور عدد من العلماء والفعاليات والشخصيات، وحشد من الأهالي.

وأشار النائب فضل الله إلى أن لبنان اليوم أصبح هادئاً ومستقراً فيما الصراعات أصبحت في كل المحيط، وهذا لا يأتي بالمجان ومن دون ثمن، وبالنسبة إلينا فإن الثمن هو النصر في كلا الحالتين، لأننا نقدم الشهداء والتضحيات في عين الله، وهؤلاء الشهداء في مكان لا يرتقي إليهم أحد في هذه الدنيا إلاّ من يلتحق بهم، وأما على المستوى الدنيوي، فإننا نرى اليوم أن هناك استقرار كامل، حتى في هذا الجنوب الذي يقال عنه إنه الأكثر أماناً في الشرق الأوسط، وإذا رجعنا في السنوات إلى الوراء، لرأينا كيف كنّا وكيف أصبحنا اليوم.

ولفت النائب فضل الله إلى أن هناك إشكالية تثار دائماً بوجه حزب الله ألا وهي أن هذا الحزب الذي يصنع المعادلات الكبرى، ألا يستطيع أن يحدث تغييرات على المستوى الداخلي، ولكن هذه المقاومة وبالرغم من كل ما تنجزه، فهي لا تبحث عن مكتسبات لها ولا عن نفوذ أو عن موقع داخل سلطة، وهذا يفرق عن بحث هذه المقاومة عن تحقيق تطلعات وأهداف شعبها، وبالتالي علينا أن نميّز بين وجوب فرض نفوذنا داخل السلطة وتحقيق مكتسبات فيها، وبين خدمة شعبنا، فهناك من يخلط أحياناً بين الأمور، ولكننا دائماً في اللقاءات والندوات الداخلية وعلى الملأ والعلن نقول "إن من يلتحق بهذه المقاومة من أجل مكتسبات شخصية فليبحث عن حزب آخر"، فهذا الحزب المقاوم يقدم هذه التضحيات وهؤلاء الشهداء ليس من أجل دنيا ولا مكاسب، وإنما من أجل العناوين الكبرى، وهي أن نبقى أحراراً وأعزاء، وأن تبقى أرضنا حرة وشعبنا كريماً.

وقال النائب فضل الله إذا انتصرت هذه المقاومة وحققت ما حققت لن تتغير الروحية والأهداف، ولن تتحول إلى حزب سياسي يبحث عن سلطة ومكاسب لنفسه، أو حزب يريد أن يزيد عدد الوزراء والنواب والموظفين له ويحقق نفوذاً في الداخل، أو حزب يريد للمجموعة التي تحيط به أن تحقق مكاسب شخصية وخاصة، لأن ذلك سيكون انحرافاً عن الأهداف، ولا نعود حينها مقاومة في الأساس.

وشدد النائب فضل الله على ضرورة أن نوفّر للناس المتطلبات التي يسعون إليها كي يبقوا على كرامتهم وعزتهم، ولكن على الجميع أن يعرف أن هذه المتطلبات والخدمات هي على المستوى العام، فلا يقايسن أحد بين قوة المقاومة في مواجهة الأعداء في الخارج وبين إمكاناتها التي يمكن لها أن تصرفها في الداخل، ويطلب منا كما يفعل البعض على سبيل المثال تغيير النظام، ومكافحة الفساد والفاسدين، وتأمين الخدمات الأساسية من كهرباء ومياه وغيرها، لأنه في كل مكان هناك آليات مختلفة، حيث أنه في الداخل يجب أن تذهب الأمور إلى القانون الآليات الدستورية.

وختم النائب فضل الله بالقول إننا في هذه المنطقة تقدمنا مقايسة مع باقي المناطق في لبنان خطوات كثيرة على مستوى التنمية المحلية، وإن كانت الحاجات أكثر بكثير، ولكن علينا أن نقارن مع بقية المناطق، وليس مع ما نريده ونسعى إليه، لأنه يحتاج إلى إمكانات كبيرة وتوفّر ظروف مختلفة في لبنان، وقد عملنا على توفير أحد هذه الظروف، وهي مظلة الحماية الأمنية والعسكرية من خلال معادلة الشعب والجيش والمقاومة، ولكن يبقى على الآخرين أن يتكاملوا معنا من أجل توفير المظلة الاجتماعية والاقتصادية والمعيشية لنزدهر ببلدنا وننهض به على كل المستويات.