Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


خطبة الجمعة لرئيس لقاء الفكر العاملي السيد علي عبد اللطيف فضل الله

:: 2018-01-19 [22:01]::
"الفكر العاملي": حذار من ارتفاع منسوب الخطاب الطائفي

حذر رئيس "لقاء الفكر العاملي" السيد علي عبد اللطيف فضل الله، من "ارتفاع منسوب الخطاب الطائفي والمذهبي لما له من تأثيرات على انتظام الحياة السياسية وكذلك على وحدة المؤسسات ومس الشعور بالانتماء للمواطنين على تعدد طوائفهم ومذاهبهم".

وشدد السيد فضل الله خلال خطبة الجمعة من على منبر المسجد الكبير في عيناثا على ان "تغليب الهموم الانتخابية والحزبية واستهلاك المواقف الشعبوية الرخيصة يهدد مصالح الوطن والناس ويجعل الهموم المعيشية والاقتصادية فريسة التجاذبات والتناقضات والنكايات".

ونبه فضل الله من "وجود شعور من نوايا مبيتة لتطيير الانتخابات وتمييع المناخ العام في اتجاه تأجيلها بما يخدم هذه النوايا"، داعياً الناس الى "رفض هذه المساعي ومحاسبة المسؤولين عنها ومنعهم من تحقيق اهدافهم بالوسائل المشروعة كافة".

وابدى خشيته من "غياب التفاهمات الوطنية على القضايا العامة والكبرى بما يطيح بكثير من الملفات التي تحتاج الى حسم سياسي سريع وفي داخل المؤسسات وتعاونها كما ينص الدستور ومن دون المس بمضمون القوانين وتجييرها لتكريس غلبة طرف على آخر".

ودعا الى "تلبية مطالب العمال والنقابات ومساواة الجميع في الحقوق المشروعة والتي اقرت اخيراً ومن دون التمييز بين قطاع وآخر".

وشجب السيد فضل الله كل "اشكال التعرض لحرية المعتقد والمشاعر الدينية ومنها الحجاب"، معتبراً ان "ذلك من المحرمات التي تمس هوية لبنان القائمة على التنوع الديني والثقافي للجميع". وطالب بـ"إتخاذ التدابير اللازمة لمنع تكرار الحالات المشابهة".

واستغرب فضل الله "الزيادة غير المبررة واللامنطقية على الاقساط المدرسية حيث يدفع اهالي الطلاب في المدارس الخاصة اعباء سلسلة الرتب والرواتب للاساتذة المستحقة بدل ان يكون تمويلها بين الدولة وادارة المدارس، الامر الذي سيحرم التلاميذ من متابعة تحصيلهم العلمي بسبب عجز الاهالي عن دفع الاقساط الباهظة والتي تزداد من دون حسيب ورقيب".

ودعا في سياق آخر "القيادات الفلسطينية الى التكامل مع خيار المقاومة والانضمام الى جهود المقاومة الشعبية التي سطرت امس الاول في جنين بطولة في التصدي للاحتلال واعتداءاته".

وشدد على "وحدة الصف وتوحيد القرار لمواجهة المشروع الاميركي – الصهيوني لتصفية القضية الفلسطينية وتحويل فلسطين الى وطن بديل لغير اهلها".