Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: لقاء سياسي في مقر قيادة حركة اقليم جبل عامل في مدينة صور

:: 2018-03-19 [15:02]::
عقدت قيادة اقليم جبل عامل لقاء سياسي موسع لقيادات المناطق والشعب في قضاء صور بحضور سعادة النائب الحاج علي خريس ،الوزيرة عناية عزالدين و مسؤول حركة امل في اقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل واعضاء قيادة الاقليم بعد تلاوة من القرأن الكريم عن ارواح الشهداء والنشدين الوطني ونشيد حركة امل

القى اسماعيل كلمة جاء فيه ها نحن نجمتع في شهر اذار الشهادة والمقاومة شهر قادة المقاومة محمد سعد وخليل جرادي شهر المواجهات البطولية في الزرارية ونعيش في ايام القسم في بعلبك حيث اعلن الامام الصدر مشروعها السياسي وحدد الخطوات اتجاه الداخل والخارج فاعلن تاسيس المقاومة من اجل مواجهة العدوان الاسرائيلي

اما على المستوى الداخلي رفع مشروع محاربة الحرمان والتاكيد على صغية العيش المشترك وان لبنان وطن نهائي لجميع ابنائه وهذا من نصت عليه وثيقة الوفاق الوطني في الطائف فكانت انتهاء مرحلة الحرب الاهلية في لبنان واليوم اليوم وبعد اقرار قانون الانتخاب على اساس النسبية التى طالما ناضلنا من اجل اعتمادها وهذه المرحلة تاسس الى عملية تشكل النظام السياسي وتشكيل السلطة بمشاركة كافة الاطياف السياسية فكانت حركة امل اكدت من خلال دولة الرئيس نبيه بري على اجراء الانتخابات في المواعيد المحددة من تجديد الحياة السياسية والنهوض بالوطن فكانت حركة اول من بادرت الى اعلان مرشيحيها وبرنامجها الانتخابي واطلاق العملية الانتخابية في كافة المناطق واليوم نلتقي لنؤكد على الالتزام بهذا الخط الذي قاوم الاحتلال واجه الحرمان من خلال مسيرة التنمية التى قادها دولة الرئيس نبيه بري

واكد اسماعيل على قوة هذه الحركة التى ترتكز على قوة حضور الامام الصدر رغم مرور اربعين عام على اخفائه وحضور دولة الرئيس نبيه بري صمام امان الوحدة الوطنية ودماء الشهداء وانتم الاوفياء لهذا النهج والخط بكم يستمر ويكبر ونحقق معا وسويا الانجازات

واكد اسماعيل على متانة التحالف مع الاخوة في حزب الله في هذا الاستحقاق وكافة الاستحقاقات وان هذا التحالف هو تحالف وطني واستراتيجي من اجل حماية لبنان في مواجهة كافة الاطماع الاسرائلية في مياهنا ونفطنا وارضنا

كلمة النائب الحاج علي خريس

تحدث عن المراحل التى مرت على لبنان وخاصة مرحلة الاحتلال الاسرائيلي في العام ١٩٨٢ يومها لم يكن هناك لا دولة ولا جيش ولا مؤسسات وانهزم الجميع امام الاحتلال الاسرائيلي وراهن البعض على انه بدء العصر الاسرائيلي ولكن غاب عن ذهن الكثيرين ان الامام الصدر الذي اسس المقاومة وان ابنائه تعملوا في مدرسته اذ التقيتم العدو الاسرائيلي قاتلوه باسنانكم واظافركم وسلاحكم مهما كان متواضع فكان يومها القرار بالمواجهة والمقاومة واسقاط العصر الاسرائيلي فكانت المقاومة هي الرد على كل الذين راهنو على قوة اسرائيل

واكد خريس ان حركة امل هي التى دافعت عن لبنان وعن وحدته ولولا حركة امل لما كان هناك دولة اسمها لبنان هذا التاريخ المشرف تعمد بدماء الشهداء ونحن اليوم نقول لكل الذين يقولون ماذا فعلت حركة امل نقول لهم اسالوا التاريخ واسالوا الارض تجيب وتقول لكم هناك الاف الشهداء قدموا انفسهم من اجل هذا الوطن من احل وحدته والعيش المشترك وقال كان التحرير الاول والانتصار الاول على الاحتلال وبعدها قادت حركة امل بقيادة رئيسها دولة الرئيس نبيه بري مسيرة التنمية في كافة المناطق وهذا اقل الوفاء لاهلنا ولشعبنا الذي قدم وضحى باغلى ما يملك وسنبقى دائما الى جانب هموم الناس في كافة المحطات