Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: حركة حماس في مخيم الرشيدية تقيم محاضرةً سياسيةً بمناسبة أسبوع الشهداء ويوم الأرض

:: 2018-04-02 [11:56]::
أسامة حمدان: بوحدةٍ وطنيةٍ ومقاومة.. لن يكون للاحتلال بقاءٌ على أرضنا بإذن الله

في ذكرى أسبوع الشهداء ويوم الأرض، أقامت حركة المقاومة الإسلامية حماس محاضرةً سياسيةً ألقاها القيادي في الحركة الأخ المجاهد 《أسامة حمدان》، وذلك عصر يوم الأحد، في قاعة الصحابي عبد الله بن عمر/ مجمع الغفران في مخيم الرشيدية، حيث استعرض حمدان آخر المستجدات السياسية على صعيد القضية الفلسطينية.

واستهل حمدان كلمته قائلاً: "أن ذكرى الشهداء والأرض بالنسبة لنا كفلسطينيين هو حديثٌ يومي، فنحن نعمل طوال العام من أجل تحرير أرضنا، وشهدائها ارتقوا وهم يعملون من أجل تحرير هذه الأرض"، مضيفاً أنه "عندما نتحدث عن ذكرى الشهداء فنحن نتحدث عن السبيل الوحيد الذي يوصلنا إلى تحرير فلسطين".

وقدم حمدان شرحاً وافياً عن صفقة القرن وخطورتها على القضية الفلسطينية واصفاً إياها بأنها مشروع لتصفية القضية، مضيفاً "أن الفلسفة كانت قديماً هي مفاوضات فلسطينية صهيونية تؤدي إلى تطبيع عربي صهيوني، أما الآن فهو سلام عربي صهيوني يؤدي إلى تصفية القضية الفلسطينية".

ولفت حمدان إلى أن "الادارة الأمريكية والصهيونية تعمل اليوم على قاعدة أن كل مفردات القضية الفلسطينية المؤجلة يجب أن تنتهي بشكلٍ يبدو طبيعياً كقضايا الأرض والقدس واللاجئين".

كما وأكد القيادي في حركة حماس "أن حركته تؤمن بأن مواجهة صفقة القرن ومشروع تصفية القضية الفلسطينية لن يكون إلا بوحدة صف فلسطيني"، مضيفاً أنه "لهذا اندفعنا اندفاعةً كبيرةً في ملف المصالحة، وعلى الرغم من تعثر بعض ملفاتها، وتشويش يحصل على المصالحة، إلا أننا في حركة حماس ما زلنا مصرين على الاستمرار في المصالحة لنقف صفاً واحداً، لأن تصفية القضية لن يكون على حساب فصيل دون آخر، بل على حساب كل الفلسطينيين".

وأكد حمدان "أنه في ظل فشل مسار المفاوضات والتسوية السياسية، فإن أكبر رد على مشروع تصفية القضية هو المقاومة المسار الطبيعي لشعبنا، مشدداً أن الذي يُجبر العدو على التراجع هو المقاومة المسلحة، وهذا لا يلغي أشكال المقاومة الأخرى"..