Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: مهرجان انتخابي سياسي لحركة امل وحزب الله في بيت ليف بحضور نواب القضاء

محمد عزت حيدر :: 2018-04-08 [15:38]::
حميد: نحن حراس وحدة لبنان والعيش المشترك وضمانة الحوار والشراكة
بزي: هذه الحدود هي التي حمت الوطن ومسيرته السياسية
فضل الله : يتحدثون لغة المعارضة وممارستهم للسلطة هي التي اوصلتنا لما وصلنا اليه

نظمت ماكينة حركة أمل وحزب الله في بيت مهرجانا سياسيا وإنتخابيا حاشدا في قاعة مجمع الإمام الصدر الثقافي في البلدة حضره نواب قضاء بنت جبيل في دائرة الجنوب الثالثة د.ايوب حميد د.حسن فضل الله وعلي بزي وبحضور قيادات حركية وحزبية ورؤساء بلديات وفاعليات وحشد من أبناء البلدة...

بزي:
تحدث بداية النائب علي بزي مشيدا بما قدمته بيت ليف من تضحيات في سبيل الحفاظ عن الجنوب والوطن فكانت وما تزال هذه الحدود هي الحامية للبنان ولمسيرته السياسية ولمستقبل أبنائه وأضاف نحن في الجنوب بيت واحد في مسارنا الجهادي والسياسي المشترك مع الأخوة في حزب الله وكل شريف نلتقي معه ضمن الأهداف التي تخدم مصلحة لبنان وكرامة الإنسان .
وختم في ٦ أيار سنجدد معا عهد الإنتماء لمسيرة الأمل والوفاء.. مسيرة التحرير والتنمية ومسيرة الوفاء للمقاومة والشهداء وهي مسيرتكم التي حفظتموها بالدماء....

فضل الله:
وتحدث النائب حسن فضل الله... فأشاد بهذا الحفل وقال: لمن يسأل عن نتائج هذه الإنتخابات تعالى لترى بأم العين كيف أن بيت ليف بهذا اللقاء الجامع تحسم نتائج هذا الإستحقاق الذي يؤكد الوفاء للشهداء ولمسيرة المقاومة والإنماء ..
وقال فضل الله سنظل كما عهدنا ﻷهلنا ألى جانبهم ومعهم في سبيل النهوض بهذه القرى لتظل قلاعا حصينة متينة بوجه العدو الإسرائيلي .
وتابع فضل الله ... نريد الخير للبنان ولكل طوائفه وأهله وسنبرهن ذلك كما برهنا بعد التحرير عام ٢٠٠٠ سنبرهن في ٦ أيار وفي هذه القرى المتنوعة أننا معا في هذا المصير والعيش الواحد كما أرادنا الإمام الصدر وكما يعمل سماحة السيد حسن نصرالله ودولة الرئيس نبيه بري.. وختم فضل الله للأسف هناك من يريد رهن لبنان للديون وتراهم يتسابقون اليوم للمؤتمرات ولتسمية الشوارع بأسماء والصلاة في الجوامع في البقاع -- يتحدثون لغة المعارضة وهم الذين مارسوا السلطة التي أوصلتنا الى ما وصلنا إليه من تردي وأزمات.

حميد:
ختاما تحدث النائب حميد مسترجعا تاريخ بيت ليف التي إحتضنت مسيرة الإمام الصدر والتي كانت دائما السباقة في عطاء الدم ضمن هذه الشراكة الجهادية بين أبنائها من أجل وطن عزيز كريم يليق بهذه التضحيات ...وقال حميد لن يتغير خطابنا لا في اﻹنتخابات ولا في غيرها نحن حراس وحدة لبنان والعيش المشترك وأساس مقاومة المشروع الإسرائيلي وضمانة الحوار والشراكة ولا يمكن أن نعدل في خطابنا أو مواقفنا التي دفعنا ﻷجلها الأثمان الغالية ..وختم هناك من يسير في درب التنازلات والتراجع.. لكنهم في فلسطين يستشهدون دفاعا عن حقهم أمام صمت العالم كله .. كما قاومنا على هذه الأرض وتآمر العالم علينا ثم انتصرنا للبنان وكل الأمة .
ثم عقدت حلقة نقاش مع النواب أجابوا فيها عن أسئلة الحضور التي تناولت قضايا سياسية وإجتماعية ووطنية وحياتية.