Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


جمعية جامع البحر الخيرية في صيدا ندوة صحية في مستشفى دار السلام للرعاية الاجتماعية

رأفت نعيم :: 2018-06-26 [20:51]::
أقامت جمعية جامع البحر الخيرية في صيدا ندوة صحية في مستشفى دار السلام للرعاية الاجتماعية بعنوان "أمراض القلب والشرايين- الوقاية وسبل العلاج" تحدث فيها أخصائي أمراض وجراحة القلب والشرايين الدكتور صبحي الددا وأخصائية التغذية نينا محمد علي الناتوت وحضرها ممثلون عن هيئات أهلية واجتماعية وجمع من الأطباء والشخصيات ومهتمون.


استهلت الندوة بكلمة ترحيب من مديرة الجمعية غيدا اليمن، ثم تحدث الدكتور صبحي الددا متناولاً بدايةً موضوع العمر المديد وبعض الدراسات العالمية التي تظهر تطور متوسط الأعمار في الهرم السكاني في العالم والناتج عن تطور سبل ووسائل الوقاية والعلاج من الأمراض، مشيرًا إلى واقع تراجع هذا التطور في دول العالم الثالث والناجم عن عدد من العوامل السلبية المؤثرة ولا سيما التلوث الذي يزيد من أمراض القلب والشرايين .

وتوقف الدكتور الددا عند موضوع ارتفاع الضغط الشرياني فقال إن دراسات منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن حوالي ثلث سكان العالم يعانون من مشاكل الضغط، نصفهم لا يعرفون أنهم يعانون من الضغط الذي يؤثر على وظائف الجسم مثل الدماغ والشرايين والقلب والكلى، مشيرًا إلى أن 62% من الجلطات الدماغية تحدث نتيجة ارتفاع الضغط الشرياني و50% بسبب أمراض القلب، والتي تتسبب أيضًا في حدوث حالات فشل كلوي. ورأى أن الضغط يعتبر أحد أهم أسباب زيادة الوفيات في العالم.

وأشار إلى أن داء السكري أيضًا يزيد من نسبة الوفيات كونه يؤثر خاصة على شرايين القلب التاجية وباقي شرايين الجسم وعلى الكلى. وقال إن نسبة الكوليسترول والدهنيات في الدم هي سبب مباشر لتصلب الشرايين، وأن الكوليسترول السيء يسبب ترسبات على جدار الشرايين وهو مع مشاكل تجلط الدم يشكل أرضية لحدوث ذبحة قلبية، مشدّدًا على أهمية الوقاية الأولية من زيادة الكوليسترول سواء للأصحاء او المرضى.

ورأى أن زيادة الوزن والسمنة هما من العوامل التي تزيد من حدوث أمراض القلب والشرايين معدّدًا أنواع الوقاية والعلاج من مشكلة السمنة، ومشدّدًا على أهمية ممارسة الرياضة في الحفاظ على جسم وقلب سليمين.

وأضاف الدكتور الددا أن التدخين هو أحد الأسباب الرئيسية لأمراض القلب والشرايين ولمرض السرطان كونه يؤثر على صحة الرئتين والدماغ والقلب، وأن لبنان يحتل المراتب الأولى بين دول العالم من حيث نسبة المدخنين، مستعرضًا بعض الوسائل التي يلجأ إليها الكثيرون للتوقف عن التدخين سواء بالأدوية او اليوغا أو اللجوء إلى السيجارة الإلكترونية.

وقال الدكتور الددا: "هناك 17.5 مليون شخص يموتون كل سنة جرّاء أمراض القلب والشرايين، ما يوازي ثلث الوفيات في العالم ، 80% منهم نتيجة إما ذبحة قلبية أو جلطة دماغية، وأن 75% من الوفيات الناجمة عن هذه الأمراض هي في بلدان العالم الثالث بالتساوي بين النساء والرجال، مسجّلاً حصول ذبحات قلبية في الشرق الأوسط في أعمار صغيرة مقارنة مع أوروبا.

وتطرق الددا إلى تأثير العامل الاجتماعي والنفسي على حياة الانسان ناصحًا بتعزيز التواصل بين الناس والابتعاد عن كل ما يثير الغضب أو الحزن أو الاكتئاب الذي اشار إلى انه يعتبر، الى جانب الضغط النفسي، السبب الثاني بعد أمراض القلب والشرايين في ارتفاع نسبة الوفيات في العالم. وشدّد على أهمية الوقاية والعلاج بالأدوية واتباع حمية صحية لتجنب أمراض القلب والشرايين وضرورة التعاون بين الطبيب والمريض والصيدلي لمتابعة الآثار الجانبية للأدوية او إيقافها.
الناتوت.

وتحدثت أخصائية التغذية نينا الناتوت معددةً عوامل الخطر الرئيسية لحدوث أمراض القلب والشرايين ومتوقفةً بشكل خاص عند النظام الغذائي السيء الذي يتسبب بالعديد من هذه الأمراض، الى جانب السكري، وكذلك البدانة التي تعتبر مدخلاً لكثير من الأمراض.

وعددت الناتوت فوائد النظام الغذائي الصحي وتأثيره على صحة الانسان واوردت بعض الأمثلة للأطعمة الصحية المثالية مشددةً على أهمية الوقاية والابتعاد عن الأنماط الغذائية السيئة وخاصة لدى الأطفال.

ثم أجاب الدكتور الددا والناتوت على أسئلة واستفسارات الحضور حول ما ورد في الندوة من معلومات وحقائق وإرشادات.