Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


خطبة الجمعة لرئيس لقاء الفكر العاملي السيد علي عبد اللطيف فضل الله

:: 2018-06-29 [21:48]::
"الفكر العاملي": لرفض الاملاءات الخارجية التي تهدد وحدتنا

أكد رئيس لقاء الفكر العاملي السيد علي عبد اللطيف فضل الله ان "انتشار الفكر الاجرامي المتوحش واستسهال بعض الكائنات غير البشرية قتل الناس والتنكيل بهم ولاتفه اسباب وحجج يدعونا الى دق ناقوس الخطر على وجودنا وحصانة مجتمعاتنا والحفاظ على انسانيتنا".

ودعا السيد فضل الله خلال خطبة الجمعة من على منبر المسجد الكبير في عيناثا،" كل المعنيين الى التصدي لظاهرة الجريمة والقضاء على البيئة المنتجة لها ومعالجة التسيب الاعلامي والسياسي وغياب ثقافة القيم والوازع الديني".

وطالب بـ"ضرورة ضبط المواد الاعلامية التي تحكمها عقلية الاستهلاك والسوق وتأجيج الغرائز".

وتطرق فضل الله الى جريمة عيناثا والتي ذهب ضحيتها المغدور الثمانيني رامز درويش وزوجته على يد قريب لها من التابعية السورية، فقال ان "جريمة عيناثا بشعة بحقّ إنسان طيّب من أبناء هذه البلدة الكريمة والتي هي ليست جريمة فردية فقط وإنّما هي جريمة بحقّ الإنسانية والمجتمع".

واعتبر ان "لا تمييز بين لبناني وسوري فمن يرتكب الجرائم يجب ان يحاسب ونطالب بإعدام القاتل ليكون عبرة لغيره وليشكل رادعاً لكل من تسول له نفسه الاعتداء على كرامات الناس وسلب حياتهم".

وشدد على "اننا نطالب حصة الناس على حساب المحاصصات السائدة، من الكهرباء الى الماء والاستشفاء والدواء".

ودعا الى "الخروج من عقلية المزرعة الى عقلية دولة القانون والمؤسسات والبدء بخطة عملانية وواضحة وعدم الاكتفاء بالشعارات والخطابات".

وطالب بـ"رفض كل الإملاءات الخارجية والتي تمس السيادة في الملف المالي والحكومي والحدودي والنفطي لانها تشكل تهديداً وجودياً لمصالحنا الوطنية".

واشار الى "تورط بعض العرب في وحول صفقة القرن التي تعمل على مزيد من استنزاف القدرات العربية بالحروب والصراعات ولحرف الانظار عن قضية فلسطين التي يفرط فيها اليوم كل المتواطئين مع هذا المخطط من العرب واللاهثين الى خسارة هويتهم الوطنية وحماية عروشهم والتطبيع مع الكيان الغاصب وهذا ما سيؤدي الى شطب قضية فلسطين وتحويل شعبها الى لاجىء بغطاء عربي وإسلامي".