'نيرة' تطلب الطلاق: 'زوجي يرفض تعليم الأولاد ويريدهم معه في بيع الفواكه ويقول لي: ماذا فعل المتعلمون بشهاداتهم!! '
تاريخ النشر : 12-09-2019
صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
تمتلئ محاكم الأسرة بالآلاف من النزاعات العائلية التي تنظر يوميا للفصل فيها، وقد تطول مدتها بسبب الثغرات القانونية الموجودة ببعض مواد التشريع، التي تجعل من محاكم الأسرة متاهة قانونية ضحيتها الأولى الأطفال، الذين يواجهون مشكلات نفسية واجتماعية تنعكس بالسلب عليهم طوال رحلة حياتهم.

"عايز يطلع ولاده من التعليم عشان يشتغلوا معاه في تجارة الخضار والفاكهة، بيقولي اللي اتعلموا عملوا إيه بالشهادة، أنا مش هكرر اللي اتعمل فيا زمان وأحرم ولادي من التعليم وهفضل وراهم لحد ما يوصلوا لأعلى مكانة".. بهذه الكلمات بدأت "نيرة.ع" حديثها أمام محكمة الأسرة بالزنانيري، موضحة سبب طلبها الخلع في دعوى حملت رقم 4139 لسنة 2019.

تقول صاحبة الـ34 عاما لـ"الوطن" إنّها تريد تأمين حياة أطفالها وإعطائهم حقهم في التعليم كباقي الأطفال، لكن والدهم يريد العكس فهو يرى أنّ مصلحتهم في التجارة وأنّ التعليم لم يعد مهما، فهو يرى من تعلموا يجلسون على المقاهي ولا يجدون فرص عمل: "جوزي قالّي الشغل اللي هينفعهم، التعليم دا ورقة هتتعلق على الحيطة ملهاش أي لازمة وأصر ومرضيش يقدم لعياله في المدرسة، أنا قدمت للولد الكبير من سنتين وأما عرف ضربني وبهدلني وقعده من المدرسة، والتاني مرضيش يقدم ليه وقالي المرة دي بطلاقك".

تتابع نيرة حديثها بأنّها طلبت من زوجها أن يترك أولاده يتعلموا على أن تتكفل بكل مصاريفهم وتساعده في عمله وتنزل معه السوق، لكنه رفض وأخذ منها أولادها وطردها: "حاولت أقنعه كتير قولت ممكن الزن يجيب نتيجه معاه، بس كانت النتيجة إنه اتعصب عليا وضربني وطلعني برا البيت، وقالّي هما ولادي وأعمل فيهم اللي أنا عايزه، يعني اللي متعلموش ماتوا ما احنا عايشين وزي الفل أهو، أنا مخلف عيالي عشان يبقوا في ظهرى وسند ليا أما احتاجهم ألاقيهم، التعليم دا مبيأكلش عيش، وهما الأول والآخر ملهمش غير تجارة الخضار مهنة أبوهم اللي ميعرفوش غيرها".

أتمّت نيرة أنّها قررت خلع زوجها بعد طلبها الطلاق منه أكثر من مرة، لأنّها لم تعد تتحمل تصرفاته وإهانته لها، موضحة أنّها كانت تتحمل من أجل مستقبل وحياة أولادها، فحركت ضده دعوى خلع منظورة الآن أمام المحكمة.

   

اخر الاخبار