'مافيات تستغل السلة الغذائية لتحقيق مكاسب وأرباح'... إليكم التفاصيل
تاريخ النشر : 10-07-2020
حذّر رئيس تجمع مزارعي الجنوب محمد الحسيني، من مغبة "أخذ المزارع الى المجهول وهجر ارضه بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار وخاصة في السوق السوداء"، معتبرًا أنه "في حال استمر الوضع على هو عليه الان، سيكون كارثة على المزارعين الذين لا قدرة لهم بعد اليوم على زرع اراضيهم بسبب ارتفاع أسعار المدخلات الزراعية من اسمدة وادوية واعلاف".

وقال الحسيني بعد استقباله عددًا من المزارعين في منطقة صور: "أن مشكلة المزارعين تكمن في شراء المدخلات الزراعية من اسمدة وادوية واعلاف وغيرها بسعر السوق الموازي للدولار، أي يتغير السعر بحسب السوق السوداء وليس وفق السعر الرسمي. لذلك، طالبنا الدولة اللبنانية والوزارة المختصة بأن يكون سعر هذه المدخلات الزراعية بحسب السعر الرسمي اي 1500 ليرة".

وعن السلة الغذائية، رأى أنها "تفيد المزارع والمستهلك اذا كانت على سعر صرف الدولار الرسمي أي 1500 وليس اكثر"، مشيرًا إلى أننا "كمزارعين لدينا مشاكل بنيوية، وما طرأ علينا هو التلاعب بسعر صرف الدولار بغياب الصناعات البتروكميائية لدينا، بالاضافة الى استيراد المدخلات الزراعية في ظل ارتفاع سعر صرف الدولار".

وحذّر الحسيني، من "استغلال السلة الغذائية من خلال التواتر وخلق نوع من المافيا التي تستغل هذه السلة، لتباع في السوق السوداء"، مطالبًا الدولة بـ"ضبطها بشكلٍ أكبر من أجل تأدية وظيفتها".

وكشف أن هناك "مافيات بدأت تستغل موضوع السلة الغذائية لتفيد قطاعات أخرى ولتحقيق مكاسب وأرباح، ويخلق ارباكًا في الاسواق بين المستوردين في السوق السوداء لأن انتاجهم في السلة الغذائية وفق سعر الدولار 3900".

   

اخر الاخبار