وداعـــاً حســن بــارود ......
21-11-2009

كتب: المحــــــرر
تصوير: رامي امين وفادي اندس
____________________

فقدت مدينة صور وجهاً شعبياً بارزاً ورجلاً من خيرة ابنائها وواحداً من ابرز اصحاب مطاعم الفول فيها، المرحوم حسن عبد الحسين بارود ( ابو هشام )، حيث غيبه الموت صباح يوم السبت بعد صراع مرير مع مرض عضال .
والمرحوم حسن بارود هو ثاني اثنين من ابناء زعيم الفوالين وفوال الزعماء المرحوم العبد بارود ( ابو عاطف ) الذي ورث سر الخلطة السرية للفول عن ابيه، والاول هو الحاج عاطف ( ابو حسين ) صاحب مطعم فول بارود في حي الرمل.
وارتبط اسم عائلة بارود في صور بصناعة الفول اللذيد الذي لا يضاهى، وهذه الشهرة قد بدأت مع المرحوم عبد الحسين بارود ( ابو عاطف) الشهير بالعبد بارود الذي كان يدير مطعماً في عكا في فلسطين المحتلة ايام الانتداب قبل ان يعود الى صور وينقل خبرته اليها ويفتتح فيها مطعماً ذاع صيته كثيراً وكان من ابرز زبائنه رئيس الجمهورية آنذاك كميل شمعون الذي اطلق على ابو عاطف لقب ( زعيم الفوالين وفوال الزعماء ) ....
واورث ابو عاطف سر الخلطة السرية لصناعة الفول الى ولديه عاطف وحسن ومنهما الى اولادهما، وبقي المرحوم حسن في السوق القديم وفي ذات الزاروب الذي كان فيه مطعم والده المرحوم ابو عاطف، وقد حافظ على الاسم وعلى جودة الفول وطعمه اللذيذ ونجح في ادارة المطعم الذي اصبح من اهم واشهر مطاعم الفول في لبنان ويقصده الزبائن من كل الارجاء.
ولا شك في ان صباحات السوق القديم في صور والامسيات الرمضانية فيه لا تزال تحفظ للمرحوم حسن بارود الكثير من اوقات السعادة والصفاء والاصالة التي غاب جزء كبير منها برحيله والتي يصعب على اي كان ان يعوضها بذات قدرة المرحوم ....
منذ مدة اصيب ابو هشام بمرض عضال انهكه حتى بان الضعف على بدنه، ولكن هذا المرض لم ينل من قدرته على العمل والعطاء، فظل يعمل بهمة الشباب واندفاعهم وبذات القلب المحب للناس والممتلئ بالامل والاشراق، ولعل الامسيات الرمضانية الاخيرة منذ شهرين تشهد للمرحوم على همته رغم تمكن المرض منه .....
برحيل حسن بارود، يفقد السوق القديم في صور احد ابرز سماته واركانه وعناوين اصالته، ولعل الامل ان يكمل الابناء المسيرة كما اكملها المرحوم عن والده الراحل، ليبقى اسم آل بارود مكتوباً بأحرف من ذهب في سجل المدينة التي تحفظ الجميل لابنائها المكافحين في شتى ميادين العمل والحياة ....

وعصر السبت شيعت مدينة صور المرحوم حسن بارود الى مثواه الاخير بجنازة مهيبة وحاشدة اخترقت شوارع المدينة وصولاً الى جبانة الخراب حيث ام الشيخ علي حب الله الصلاة على جثمان الفقيد قبل ان يوارى في الثرى لتتقبل عائلته العزاء من المشيعين.
موقع يا صور وقد آلمه النبأ المفجع يتقدم من ذوي الفقيد وعموم اهالي مدينة صور بأحر التعازي القلبية بهذه الخسارة المؤلمة سائلاً المولى ان يسكن فقيدنا فسيح جنانه وان يلهم ذويه الصبر والسلوان وانا لله وانا اليه راجعون ....














_____________________________________________

من الارشيف:
________





 

New Page 1