جان قهوجي: هناك اسرار عسكرية بين الجيشين اللبناني والسوري وحزب الله.
24-04-2010


هيام القصيفي - النهار
يطل قائد الجيش العماد جان قهوجي عبر "النهار" في أول حديث مباشر له يتناول مختلف القضايا الامنية والعسكرية. وقائد الجيش الذي تسلم مهماته قبل سنة وثمانية اشهر ، يتحدث عن التهديدات الاسرائيلية وعن علاقة الجيش اللبناني بسوريا عبر الاتفاقات الامنية والعسكرية. وفي وقت يكثر الكلام عن الحرب، ينصح قهوجي اللبنانيين بالاستمتاع بصيف احسن من الصيف السابق، ويبدي ارتياحا الى وضع الجيش اللبناني والى علاقته بكل الاطراف، السياسيين والروحيين. وهو حريص على علاقته بوزير الدفاع الياس المر ويشيد به وبدوره في تعزيز الجيش، منذ توليه قيادة المؤسسة العسكرية. ويؤكد علاقته مع المؤسسات الرسمية ورئاسة الجمهورية ومجلس الوزراء. وقائد الجيش الذي كان حاضرا الاحتفال بذكرى تولي البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطرس صفير السدة البطريركية في بكركي الاحد الماضي، يشدد على ان الجيش هو لجميع اللبنانيين، وليس لفئة دون أخرى، ويلفت الى ان وضع التحاق المسيحيين بالجيش تحسن لكنه يحتاج الى جهد أكبر. عنصران اساسيان يشدد عليهما قهوجي: جهوزية الجيش لاي عدوان اسرائيلي وتأكيده ان لبنان لن يكون ممرا لاي عدوان اسرائيلي على سوريا، مؤكدا حق لبنان بجيشه ومقاومته وشعبه بالدفاع عن لبنان، والتزامه مقررات البيان الوزاري.

أما الامر الثاني فهو نفيه ان تكون لـ "حزب الله" دالة على الجيش، مشددا على ان الضباط موجودون في مراكزهم وفقا لمناقبيتهم ودورهم وتوزعهم بحسب التركيبة العسكرية وهم يخدمون الجيش اولا وليس طوائفهم. جانبان جديدان يكشف عنهما قهوجي اولا وضع مخيم نهر البارد وبناء 5500 وحدة سكنية في بقعة الارض التي يعاد بناء المخيم عليها، وتشدد الجيش في بعض المعايير المعتمدة في عملية البناء. ثانيا انشاء ثكنتين في صغبين وجزين وبقاء قوتين للجيش في القاع وعندقت.
وهنا نص الحوار:

• هل لا يزال الجيش اللبناني محاطا باجماع حول دوره، ويعكس الجو التوافقي الذي شكلت على أساسه الحكومة، في وقت ثمة اتهامات له بانه لا يعكس سوى منحى سياسي واحد في لبنان؟
- الجيش يمثل الجو التوافقي الذي عكسه تشكيل الحكومة بنسبة مليون في المئة. وانا أنفذ قرارات مجلس الوزراء ولم أخرج عنها مرة واحدة. وموقفي واضح تجاه دور الجيش ومهماته وأكرره دوما. مهمة الجيش الدفاع عن الوطن وحفظ الحدود ومساعدة قوى الامن في الداخل ومكافحة الارهاب والتجسس. وليدلنا من يتهمنا بالانحياز الى فريق دون آخر، على حادثة واحدة حصلت من الشمال الى الجنوب والضاحية والبقاع، ولم اكن فيها عادلا، ولم يقم الجيش فيها بواجباته تجاه جميع الافرقاء في شكل مواز. منذ توليت قيادة الجيش اكدت انني سأكون لجميع الناس واذا حدت عن هذا الطريق فلن أستطيع ان أكمل عملي. جميع السياسيين يريدون منا التدخل اينما كان لقمع أي خلل امني، وحين نتدخل في مناطقهم يقولون لنا اننا منحازون.

• كلامك الاخير خلال جولتك في الجنوب، حول تلازم دور الجيش والمقاومة والشعب اعتبر كأنه رد على ما حدث في الجلسة ما قبل الاخيرة لطاولة الحوار(9 آذار) حين شطبت كلمة "مقاومة" من البيان الختامي، فالى أي مدى يلتزم الجيش مقررات الحوار؟
- الامر واضح بالنسبة الينا، اسرائيل عدوتنا، واقتناعي أنني أدافع عن لبنان بكل الوسائل المتاحة لي . وهذا الامر عكسه البيان الوزاري والجيش يلتزم توجهات الحكومة ورئيس الجمهورية، وانا لم احد عن هذه التوجهات ولا عن البيان الوزاري. ورئيس الجمهورية نفسه قال انه يحمي المقاومة برموش العين. والمقاومة والشعب واقع موجود في الجنوب ولا احد يستطيع انكاره. والمقاومة تستمد شرعيتها من الشعب والوطن، وهي موجودة بسبب الاحتلال ولدرء أي عدوان. وقد ظهر ذلك جليا من خلال مشاركتها في السلطتين التشريعية والتنفيذية والتصرف المسؤول تجاه القرى الجنوبية خلال دحر العدو الاسرائيلي عام 2000، وكذلك في التزامها القرارات الدولية ولا سيما منها القرار 1701.
أما بالنسبة الى طاولة الحوار فهي لم تنه اعمالها، ولم تصل بعد الى أي نتيجة، وفي انتظار ذلك نحن نلتزم البيان الوزاري.

دور "حزب الله" مع الجيش

• تتحدث تقارير اميركية باستمرار عن تأثير لـ"حزب الله" على الجيش اللبناني، وعن وجود ضباط قريبين من الحزب في مناصب حساسة في الادارة وفي المخابرات؟
- اولا هذا الكلام غير صحيح. ثانيا تركيبة الجيش والدولة قائمة على مشاركة كل الطوائف. واذا وضعت ضابطا شيعيا في منصب ما، فهل هذا يعني ان هذا الضابط موال لحزب الله. ولاء الضباط جميعهم هو للجيش قبل أي كان. لا أحد يسيطر على الجيش. وبالكلام الواضح قائد الجيش جان قهوجي هو الذي يسيطر على الجيش. انا اسمع لجميع الناس، وأضع الشخصيات العسكرية البارزة في المناصب التي تلائمهم، فهل ممنوع على قائد الجيش ان يكون محاطا بخيرة الضباط والذين ينتمون الى مختلف الطوائف. ليقل لنا أي شخص من من الضباط موال لهذا الطرف او ذاك، وماذا ظهر لهم حتى يقال لنا مثل هذا الكلام. ويجب الاشارة ايضا الى ان الضباط يعيّنون ايضا بحسب النسيج الاجتماعي للمناطق التي يتولونها، من دون ان يعني ذلك انهم موالون لهذه الطائفة او تلك. اما بالنسبة الى مديرية المخابرات، فوفقا لاتفاق الطائف صار مدير المخابرات مارونيا ونائباه شيعيا وسنيا، وهم يمارسون عملهم وفق انتماءاتهم للمؤسسة العسكرية، وممارستهم تدل على ذلك.

• ذكر كذلك عن ربط المساعدات العسكرية الاميركية بامكان وصولها الى حزب الله؟
- لم يوضع علي شرط واحد للطلبات العسكرية، وكرامتي لا تسمح لي بأن يشترط عليّ احد حول ما أريده من تجهيزات عسكرية. أبلغنا الجميع اننا لا نقبل ان يكون أي عتاد او سلاح نطلبه مشروطا بكيفية استخدامه. وهذا الكلام اكده مرارا وزير الدفاع الياس المر. قد لا نعطى كل ما نطلبه من سلاح وعتاد، ولكن ما حصلنا وصار في حوزة الجيش، او ما سنحصل عليه، غير مشروط مطلقا بأي أمر.

• في السياق نفسه، تحدثت تقارير اميركية بعد زيارة المر الى واشنطن، ان الاخيرة اشترطت في مقابل المساعدات المالية تجهيز قوات خاصة مسيحية وسنية من الشمال مقابل تنامي القوة الشيعية داخل الجيش.
- هذا أمر غير صحيح أبدا. لا الاميركيون طرحوا مثل هذا الشرط، ولا نحن نعد افواجا لمقاتلة أي طرف في لبنان لديه النية والقدرة للدفاع عن الوطن. نحن تحدثنا عن تجهيز قوات خاصة من اجل تعزيز قدرات الجيش. حاليا لدينا خمسة افواج للتدخل وانا اضغط من أجل زيادتها لتصبح ستة افواج نخبة. ولدينا ثلاثة افواج خاصة من المغاوير والمجوقل ومغاوير البحر، ونطمح كي تصبح أربعة افواج، وان نشكل فوجا خاصا للقتال الجبلي. نريد عشرة أفواج من خيرة الافواج، كما يحصل في كل الجيوش. وكقائد للجيش أطمح الى أفواج ممتازة، وألوية ممتازة ، ولكن لخدمة البلد ككل، وخدمة المؤسسة. واي كلام غير ذلك غير مطروح بتاتا.

• هل كنت مطلعا على الاتفاق الذي وقعته قوى الامن مع الاميركيين وما رأيك به؟
- لم اكن مطلعا عليه وانا اعتبر ان كل ما يمت الى هذا الموضوع من صلاحية الحكومة. وحاليا لدينا اتفاق تعاون مع الاتراك احلناه على مجلس النواب.

• هل تطلعون عادة على الاتفاقات التي يعقدها أي طرف عسكري مع أي جهة؟
- كلا، نحن لا نتعاطى الا بالاتفاقات التي يجريها الجيش. ونحن لا نوقع اتفاقات امنية بل اتفاقات تدريس وتدريب، ولا ندخل في القضايا الامنية الا تحت غطاء الدولة. نحن نعرف حدودنا، وهذا الكلام لا يعني ان قوى الامن لا تعرف حدودها. لكن ما يهمنا هو السلاح والتدريب ليس اكثر.

المساعدات العسكرية

• ما هي الاتفاقات التي تعقدونها لتزويدكم السلاح؟ ومن الذي يمدكم حاليا بالعتاد والسلاح؟
- تأتي الولايات المتحدة الاميركية في مقدم الذين يمدوننا بالسلاح والعتاد وما نطلبه. لدى الاميركيين "قجة" لنا تمدنا سنويا بالمساعدات بقيمة ترواح بين 100 الى 150 مليون دولار. وقدمت الينا الامارات العربية دبابات و6 طائرات هيلكوبتر، وصلت منها حتى الان اربع طائرات. بولونيا قدمت الينا معونة عبارة عن ذخيرة واسلحة خفيفة بقيمة 38 مليون دولار. في حين تساعدنا المانيا عبر مساعدات للقوات البحرية والحدود. اما قطر فقدمت الينا مساعدات لسيارات مدنية تابعة للجيش بقيمة نحو 20 مليون دولار عبر رئاسة الجمهورية، اضافة الى بعض المساعدات المتفرقة من بعض دول الاتحاد الاوروبي لنزع الالغام والقنابل العنقودية وخصوصا ان هذا العمل قد يستغرق نحو عشرين عاما.

• وكيف تطورت المساعدة الروسية، وماذا تبدل بعدما الغيت طائرات "الميغ" التي قدمتها موسكو بطلب لبناني؟
- بعدما منحتنا روسيا الطائرات اجرينا تقويما شاملا للوضع، وتبين لنا ان هذه الطائرات لا تلائمنا لانها تحتاج الى نظام عسكري متكامل غير موجود لدينا ولا تستطيع الدولة تأمينه لكلفته العالية من صواريخ مضادة للطائرات ورادارات وغيرها، وطبيعة الارض ايضا لا تحتمل مثل هذا النوع من الطائرات. وخلافا لما تردد سابقا فنحن لم نرسل أي طيارين الى موسكو للتدريب على طائرات "الميغ". لذلك طلبنا من رئيس الجمهورية ووزير الدفاع نقل طلبنا الى روسيا، واستبدال طائرات "الميغ" بطائرات اخرى. فوافقت روسيا ومنحتنا 6 طائرات هيلكوبتر من نوع MI" 24" وهي من احدث الطائرات وتوازي طائرات "الاباتشي"، وسنزود طائرات حديثة الصنع منها مع كامل تجهيزاتها.

• زرت تركيا اخيرا، فهل ستكون سوقا لمد الجيش بما يريده من سلاح؟
- نحن في صدد اتفاق تعاون مع تركيا كما ذكرت. والجيش حاليا في حاجة سريعة الى تجهيزات طارئة للملالات، وما يقربنا من تركيا في هذا المجال هو ان نوعية سلاحها مشابه لما يوجد عندنا من انواع غربية الصنع. ولدى تركيا اما عتاد غربي او مصنع في مصانعها الخاصة. لذلك قدمنا ما نحتاج اليه ولا سيما ما نحن في حاجة مستعجلة اليه كسلاسل الملالات، وقد ابلغني الملحق التركي ( امس) ان ما نطلبه قد يكون متوافرا على شكل هبة اما مما هو موجود او يصنع لديهم لاجلنا. ولا بد هنا من الاشارة الى العتاد في لبنان ولو ان بعضه قديم، الا انه في حال جيدة، نظرا الى ان الصيانة ممتازة. لكن يلزمنا بعض التجهيزات التي لم تعد صالحة للاستخدام.

• يقوم الجيش بارسال ضباط للتدريب في بعض الدول على يد الاميركيين، وذكر اخيرا ان بعض الدورات بما فيها التي تجرى في الاردن، تحدد للضباط اهدافا تتعلق بـ"حزب الله" او ببعض الاهداف الاخرى الحساسة؟
- عقيدة الجيش لم تتغير وهي ان اسرائيل عدوة. وضباطنا يعرفون ذلك تماما. نحن نرسل ضباطا الى مختلف انحاء العالم، بما في ذلك الاردن ودول عربية واميركا وفرنسا والمانيا. ولا احد في هذه الدورات يتدخل في توجه الجيش السياسي. نحن نأخذ منهم التكتيك والافكار واي امر تقني نطبقه في الجيش. وما عدا ذلك، لا احد يفرضه علينا. اساسا لم تحصل حادثة واحدة في اطار ما ذكر. واذا ما صودف أي امر، فلدى ضباطنا الكفاءة والجرأة ليواجهوا، لان احدا لا يقدر على ان يفرض علينا تغيير منهج تفكيرنا. وانا كنت في دورة تدريبية بعد حرب تموز 2006 في المانيا وتواجهت مع البعض حول بعض المواضيع واثرت الضباط العرب معي للكلام حول حقوقنا مقابل اسرائيل.

لن نكون ممرا لعدوان على سوريا

• ما هو مصير المعاهدة اللبنانية - السورية في ما يتعلق بالجانب الامني والعسكري، ونعلم ان ضباطا زاروا دمشق في هذا الاطار مع الوفد التقني الاسبوع الماضي، وما الذي يجمع بين الجيشين ولا سيما انه لم يسجل خلال الاعوام الخمسة الماضية أي خلافات علنية بينهما، فهل أي عمل اسرائيلي ضد سوريا وحدها يلزم الجيش التحرك وفقا للمعاهدة؟
- يجب الا ننسى ان نصف العتاد اللبناني شرقي، وخلال معركة نهر البارد ساعدت سوريا الجيش اللبناني، وما بين سوريا ولبنان تاريخ وجغرافيا مشتركان، وحدود مشتركة. واذا قررت اسرائيل القيام بأي عمل ضد لبنان وسوريا، ولا سيما كما يذكر حول امكان قيامها بعمل من جهة البقاع الغربي، فلا بد من ان نكون معا في مواجهة العدوان الاسرائيلي. اما لجهة التعديلات وموقفنا من أي عدوان، ففي المعاهدة اللبنانية - السورية اتفاق الدفاع والامن، ولم تسجل تعديلات اساسية على اتفاق الدفاع، فالجيش ملتزم كليا به ولبنان لن يكون ممرا سهلا او خاصرة رخوة لاي عدوان اسرائيلي ضد سوريا لأي عمل ارهابي. اما الاتفاق الامني فهو شأن مشترك مع وزارة الداخلية.

• هل ثمة تنسيق بين الجيشين حول احتمالات الدفاع وحتى بين الجيش اللبناني و"حزب الله"؟
- هذه اسرار عسكرية.

• ولكن هل تنسقون مع "حزب الله"؟
- اكيد هم موجودون على الارض كفاعلية في الجنوب، ونحن ننسق مع كل الفعاليات في الجنوب كما في كل المناطق اللبنانية.

• نحن نسأل عن التنسيق العسكري وليس الاجتماعي؟
- المقاومة ليست ظاهرة في الجنوب، وكل انسان ملزم الدفاع عن ارضه.

• لكن طاولة الحوار لم تقرر بعد الاستراتيجية الدفاعية ؟
- طاولة الحوار لم تنته، والاستراتيجية حددها البيان الوزاري. مجلس الوزراء هو الذي يحدد سياستي الدفاعية وانا التزم توجيهاته.

لا حرب في المدى المنظور

• هل ترى ان احتمالات الحرب على لبنان مرتفعة؟
- في أي لحظة يمكن اسرائيل ان تشن حربا. ولكن المؤشرات حتى الساعة توحي ان لا حربا في المدى المنظور، ولا اسباب موجبة للحرب، والجنوب هادئ. كلياً، ولا احد يتعدى خارج الحدود. وقائد القوة الدولية الجنرال البرتو أساراتا قال لي خلال زيارتي الاخيرة الى الجنوب ان الجنوب هو اهدأ منطقة في لبنان منذ حرب تموز وتنفيذ القرار 1701.

• هل تعتبر ان القرار 1701 ينفذ جدياً؟
- نعم، لا شيء اسمه مئة في المئة، لكن القرار 1701 يطبق في صورة جدية والتنسيق بيننا وبين "اليونيفيل" قائم وجيد.

الأمر لنا والارض لنا

• حددت من الجنوب استراتيجية الجيش، ولكن كيف تتعاملون مع التهديدات الاسرائيلية؟، وهل الجيش جاهز وفي حال تأهب لأي احتمالات؟
- على العدو الاسرائيلي ان يعلم ان مظاهر القوة لأي شعب ليست في العدة والعتاد، بل بأحقية قضيته وصوابيتها. نحن لسنا هواة حرب بل حماة للارض والشعب، وهذا الشعب الذي قدم التضحيات الجسام يستحق الحرية والسيادة وسيتوحد رغم الاختلافات الديموقراطية في الرأي عند أي عدوان اسرائيلي، لأن الامر لنا والارض لنا. اما بالنسبة الى الجيش فالعسكر منتشر في الجنوب، ونضع دوما فرضية الحرب أمامنا ونعمل وفقا لهذا الامر. وكلمتي واضحة: مهمة العسكر واضحة وهي الدفاع عن الوطن.

• العماد ميشال عون قال إن الجيش لحفظ الامن في الداخل، والدكتور سمير جعجع قال ان لدى الجيش القوى اللازمة للدفاع عن الجنوب، فماذا تقول بين الرأيين؟
- اكتفي بالقول إن الجيش قادر على كل شيء . قواتنا الخاصة عظيمة ولكن هذا لا يعني ان اقول لأي طرف لبناني لا تدافع عن لبنان اذا اراد ان يدافع عنه.

لا "سكود" في لبنان
• اثيرت اخيرا قضية صواريخ "سكود"، فهل الجيش اللبناني على بينة واطلاع على دخول مثل هذه الصواريخ الى لبنان؟
- صواريخ "سكود" ليست كاتيوشيا تحمل على الكتف وتنقل من منطقة الى اخرى. طول الصاروخ 30 متراً، ويحمل على آليات كبيرة، ويحتاج الى 40 دقيقة لتجهيزه. وعملية نقله ليست لعبة بل عملية كبيرة جدا.

• في رأيك هل دخلت هذه الصواريخ الى لبنان؟
- انا مقتنع بأن لا صواريخ "سكود" في لبنان. والكلام عن الموضوع سياسي.

• تتحدث تقارير غربية عن احتمال دخول قطع لهذه الصواريخ؟
- حتى لو دخلت فما هي الفائدة منها؟ انا مقتنع بأن الكلام حول الموضوع سياسي وليس عسكريا.

هل يمكن ان تدخل هذه الصواريخ الى لبنان عبر الحدود؟
- كلا. واريد ان الفت الى انه عبر "غوغل" تصور كل الارض وكل ما يحدث، فهل يمكن ان تمر هذه الصواريخ ولا تعلم اسرائيل؟ كان الاسرائيليون يبلغون "اليونيفيل" من اين انطلقت الصواريخ، فهل يمكن الا يعرفوا أمراً ضخما كهذا؟
• هل يستمر تهريب السلاح عبر الحدود؟
- نحن طبقنا مراقبة الحدود في الشمال وبعض البقاع، ولكن مشروع المراقبة لم يكتمل بعد.
• هل لا يزال السلاح يهرّب الى لبنان؟
- لا تقارير لدينا. ولكن السلاح موجود لدى جميع اللبنانيين.

السلاح خارج المخيمات

• اتفقت طاولة الحوار حتى الآن على بند وحيد هو السلاح خارج المخيمات، فلماذا لا يطبق هذا الامر حتى الان، وما لمح
آلية التنسيق بين الجيش والقوى الفلسطينية المسلحة خارج المخيمات؟
- السلاح خارج المخيمات امر سياسي وحين تقرر الحكومة تعالجه. اما بالنسبة الى الآلية فحين نكون مضطرين الى معالجة الوضع نتحدث معهم. ثمة آلية معينة للحوار مع هذه القوى ، على كل حال مسؤولوهم في لبنان ويتجولون فيه.

• دور الجيش بالنسبة الى المخيمات، هل هو دور المراقب ام المنسق بين الحكومة وبينها؟
- الوضع في المخيمات وحولها مضبوط، نحن نتحدث مع كل الافرقاء اعتقد ان اصعب وضع هو مخيم عين الحلوة. حاليا الطوق محكم عليه ، وتشددنا به اكثر. واعتقد ان معظم قيادات المخيم لا تريد أي مشاكل فيه. ونحن نتحدث مع الجميع لضبط الوضع وحتى لا يهتز امن المخيمات والمحيط.

- ثمة كلام على تغييرات في المنظمات داخل عين الحلوة، وفي ظلها وفي ضوء الخلافات بين "فتح" و"حماس" الا تثير اي مخاوف على الوضع؟
- المخيم يراوح بين قنبلة موقوتة وبين الوضع المضبوط، ونحن نضع كل الاحتمالات بالحسبان. واعتقد انه حاليا مضبوط ومديرية المخابرات تتحدث مع كافة المسؤولين الجدد والسابقين بهدف تفادي أي مشكلة.

اعمار نهر البارد
• هذا ينقلنا الى وضع مخيم نهر البارد. هل يتولى الجيش دور المراقب في عملية بنائه؟
- نحن ننسق مع "الاونروا" حول بناء المخيم، لقد وافقنا على بعض الامور واعترضنا على البعض الاخر. هناك عدد ضخم سيقيم في المخيم وعلى بقعة صغيرة. نريد انسانيا ان يتمتع الناس بقدر واف من المعيشة الحسنة ولكن ثمة متطلبات علينا مراقبتها.

• على ماذا اعترضتم؟
- على انشاء ابنية مرتفعة، على مساحات الطرق داخل المخيم، كما انه من غير المسموح اقامة طبقات تحت الارض وعلى الانفاق بطبيعة الحال.

• هل تطلعون على عدد ومن سيقيم في المخيم في ضوء كلام على تحول المنطقة بقعة فلسطينية ذات شان؟
- سيعاد انشاء 5500 وحدة سكنية على ارض المخيم الذي يعاد بناؤه، وحاليا يقيم في البقعة المحيطة به نحو 40 الف شخص، مع العلم ان الجيش يمنع اقامة من لا يحمل تراخيص، ومن لم يكن من مخيم نهر البارد اساسا. والذين سينتقلون للسكن في الوحدات السكنية سيكونون من اصل المقيمين حاليا في البقعة المحيطة بالمخيم. ولن يسكن فيه الا اهل المخيم.

• هل تراقبون اعمال الاعمار؟
- نحن نتواصل مع المسؤولين عن الاعمار في صورة دورية وحين نشكك في اي امر نتدخل فيه. على كل الجيش في صدد تجهيز قاعدة بحرية عند الشاطىء القريب، اضافة الى الثكنة الموجودة اصلا هناك.


المسيحيون والجيش
• اريد ان اعود الى وضع الجيش، هل يتطوع المسيحيون في الجيش، وخصوصا بعد دعوات البطريرك الماروني للشباب المسيحي الى الالتحاق بالجيش؟
- لقد تحسن الوضع، لكنه لا يزال غير كافيا. في المدرسة الحربية الوضع مضبوط، ولكن في التطوع لا تزال الامور اقل مما يجب، وتحتاج الى جهد اكبر.

• هل تعتقد ان المسيحيين لا يزالون يثقون بالجيش؟ هناك من يعتبر ان الجيش لم يعد يمثل بالنسبة الى المسيحيين ما كان عليه سابقا؟
- هذا الكلام غير صحيح. ليس جميع المسيحيين. الجيش ليس لفئة، بل لجميع اللبنانيين. لست مضطرا الى ان افسر لكل فريق ماذا نفعل ، ولكن نحن لا نقوم باي امر لمصلحة طرف دون آخر، الجيش للمسيحيين والمسلمين على السواء. ليسموا لنا حادثا واحدا استهدف المسيحيين؟

• لقد وقعت حادثة عيون ارغش في وقت وقعت حوادث مماثلة ولم تسلط الضوء عليها، والسبب وجود "القوات اللبنانية".
- لقد وقعت مشكلة في عيون ارغش، وجرى اطلاق نار، فارسلنا دورية من الجيش الموجود في المنطقة، للقبض على مطلقي النار بسبب استخدامهم قذائف "آر بي جي." الجيش لم يصدر بيانا ولم يسم "القوات اللبنانية". لقد اوقفنا اربعة اشخاص، واطلقنا اثنين منهم بسبب عدم تورطهما في اطلاق النار. والصور التي وزعت مجهولة المصدر، والجيش لم يصور الحادثة ولم يصورها أي عسكري. قد يكون من صوّر مدنياً او اي شخص له علاقة بالحادث. لقد حدثت 9 مداهمات في الضاحية ولم يتحرك احد. وهل نسي اللبنانيون المداهمات بين الهرمل والفنار والبقاع الغربي ومجدل عنجر وعنقون؟ فلماذا التصويب على ما يحصل لدى طرف دون آخر؟ يخطىء كل من يفكر اننا نستهدف أي طرف، نحن نركز على الامن في أي منطقة يحصل فيها تعكير للامن.

• ولكن الجيش استهدف اكثر من مرة ولم توقفوا الفاعلين، حتى الان لم يتسلم الجيش المتهم الفار من سوريا في عملية قتل جندي لبناني.
- نحن نتحدث مع السوريين في هذا الشأن.

• لكن هل تعتقد فعلا ان المسيحيين لا يزالون يثقون بالجيش؟.
- انا ما يهمني الا تقع ضربة كف في أي منطقة. ولذلك نهتم بالمناطق النائية حيث الاقليات والاكثريات، لذلك اقمنا قوة في القاع وفي عندقت ونحن في صدد فتح ثكنتين في جزين وصغبين. حين وقعت حادثة في القاع ارسلنا هليكوبتر للقبض على الفاعل وهذا ما فعلناه. الجيش لجميع الناس ولكن ليس لفئة او لفريق سياسي دون آخر.

• ختاما هل تعتقد ان لا حرب في لبنان على ابواب الصيف؟
- اتوقع صيفا احسن من الصيف الماضي، وانصح الجميع بالافادة منه.

 

عدد التعليقات (6 )
  1. ابو عفيف (من: سلموا البلد للجيش)

  2. حيا الله البطن التي حملتك يا قائد الجيش

  3. kahwaji (من: sour)

  4. allah ye7mek 3amo jean

  5. ihab (من: sour )

  6. نعم للجيش للوحدة الوطنة

  7. ahmad (من: sour)

  8. ne7na li behmna moudiriyet l mou5abarat li 3am toross l jesh w ka2ed l jesh

  9. دانيال (من: IDM)

  10. الله يحمي الجيش اللبناني البطل وقائدهم الوفي للوطن

  11. سلام نصرالله (من: قانا الجنوب)

  12. وبالسما تاج لبنان قائد الجيش العماد جان قهوجي وشو نقول حتى حقك نوفيك تصونك عيون السما بصلّي يا جيشنا الغلّي علّي جبينك يا وطن علّي يا درعنا وعا همومك نكافيك وترافقك عالدرب وتعافيك لو طلبت منا الروح منوافيك ما دام جيشك درعك الاقوى بيضل تاج المجد ساكن فيك

New Page 1