Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


جبهة التحرير الفلسطينية تلتقي سماحة مفتي صور و منطقتها الشيخ مدرار الحبال


:: 2016-12-31 [18:29]::
استقبل سماحة مفتي صور و منطقتها الشيخ مدرار الحبال في مكتبه في مدينة صور ، وفدا من جبهة التحرير الفلسطينية برئاسة عضو المكتبها السياسي عباس الجمعة و نقل الوفد لسماحته تحيات قيادة الجبهة ، متمنيا ان يكون العام القادم مقدمة نحو تحقيق اهداف الشعب الفلسطيني وشعوب المنطقة و تحقيق الامن والتقدم و الاستقرار .

و رحب سماحته بوفد الجبهة مؤكدا على حتمية تحرير فلسطين وعودة اهلها بالاسناد الى صمود اهلها وتضحياتهم و وقوف احرار الامتين العربية و الاسلامية واحرار العالم الى جانب الشعب الفلسطيني و قضيته العادلة بإعتبارها القضية المركزية للامة .

و كان اللقاء مناسبة لاستعراض التطورات السياسية و التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية و المنطقة و ما يجري على الارض الفلسطينية من ممارسات وحشية صهيونية بهدف كسر ارادة الشعب الفلسطيني و فرض الحلول وفقا للرؤية الصهيونية الامريكية و خاصة امام السياسات الصهيونية و الممارسات الوحشية من قتل و اعتقال و استيطان و هدم للبيوت و تدنيس للمقدسات و خاصة ما يتعرض له المسجد الاقصى في محاولة بائسة لتقسيمه زمانيا و مكانيا كمقدمة لهدم المسجد الاقصى و بناء الهيكل المزعوم ، معتبرين ان قرار مجلس الأمن الدولي بإدانة ووقف الإستيطان صفعة لدولة الكيان الصهيوني وانتصار سياسي ودبلوماسي لشعبنا.

وتوجه الجانبان بتحية اجلال و اكبار لصمود الشعب الفلسطيني و مقاومته الباسلة و هم يواجهون بالصدور العارية و القبضات آلة القتل الصهيونية و هم اكثر تصميما على نيل حريتهم و تحرير ارضهم و مقدساتهم.

واكد الجمعة على تمتين العلاقات الفلسطينية - اللبنانية ، وتفعيل التواصل والتنسيق اللبناني الفلسطيني على كافة المستويات والحرص على أمن المخيمات الفلسطينية واستقرارها، والعمل على وضع حد للفلتان الأمني في بعض المخيمات من خلال تطوير وتفعيل القوة الأمنية الفلسطينية المشتركة، وتفعيل دور الهيئات الفلسطينية السياسية والأمنية الموحدة بما يحمي الوجود الفلسطيني في لبنان ويعزز العلاقات الفلسطينية- اللبنانية.، متمنيا من الحكومة اللبنانية النظر بالحقوق المدنية والاجتماعية، وتحسين ظروف الشعب الفلسطيني لحين العودة إلى أرضه ودياره ومقدساته،
وعرض الجمعة رؤية الجبهة وتحليلها لطبيعة التطورات الجارية في المنطقة، مؤكداً على وجوب التنبه لما يحاك للمنطقة من مخططات لا يستفيد منها سوى الاحتلال، مشدداً على أن القضية الفلسطينية يجب أن تبقى جوهر الصراع الرئيسي في المنطقة.

واكد سماحته على اهمية توفير كل مقومات الصمود للشعب الفلسطيني بما يمكنه من تحقيق اهدافه . لافتا الى انه سيواصل بذل الجهود في كل ما من شأنه التخفيف من معاناة الشعب الفلسطيني في مخيمات صور .