Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


بالصور: اقليم جبل عامل في حركة امل حفل استقبال على شرف معالي الوزيرة الدكتورة عناية عزالدين


:: 2017-01-07 [23:44]::
اقام اقليم جبل عامل في حركة امل حفل استقبال على شرف معالي وزيرة الدولة لشؤون التنمية الادارية الدكتورة عناية عزالدين في مقر الاقليم وتقدم الحضورالنواب السادة :الحاج علي خريس ، الاستاذ علي بزي ،الحاج عبد المجيد صالح ،السيدة رباب الصدر ،وفد من الاخوة في حزب الله برئاسة مسؤول المنطقة الاولي السيد احمد صفي الدين،مسؤول حركة امل في اقليم جبل عامل المهندس علي اسماعيل ،المقدم ناصر همام،مسؤولة شؤون المرأة الدكتورة رباب عون اعضاء من المكتب السياسي والهيئة التنفذية،المطران مخيائل ابرص،ممثل مفتى صور ومنطقتها الشيخ مدرار الحبال ،ممثل المطران الياس كفوري،سماحة الشيخ ربيع قبيسى ممثلاً مفتى صور وجبل عامل الشيخ حسن عبدالله،ممثل مطران المورانة شكرالله نبيل الحاج،قائمقام صور الاستاذ محمد جفالء،وفد من قيادة اقليم الجنوب، وفود من الفصائل الفلسطينية وقوى التحالف،وفد من جمعية المشاريع الخيرية،وفد من اتحاد بلديات صور،وفد من اتحاد بلديات بنت جبيل ،رؤساء مصالح ،ورؤساء بلديات ومخاتير،مدراء مستشفيات،مدراء بنوك، وفد من مؤسسات الامام الصدر،جمعيات نسائية ونقابية واصحاب المهن الحرة وكانت كلمة ترحيب بمعالي الوزيرة من مسؤول حركة امل في اقليم جبل المهندس علي اسماعيل وبعدها القت معالي الوزيرة كلمة جاء فيه :
ماذا نقول ونحن نقف الان على تراب جبل عامل حيث وقف امام المحبة والسلام وامام كل المحرومين وقال "ان الوطن هو امتداد الانسان " وان البطل الوحيد على مسرح التاريخ هو انتم هو الانسان سُكونه ومحوره ويحركه وانه لا يمكن اصلاح الفرد او المجتمع الا باشعاره بالكرامة"
وان المجتمع يُبنى بواسطة الانسان ولاجل الانسان
وان المجتمع يتكون مع الغير فهو منذو البداية بحاجة للاخرين واننا رغم حرماننا علينا ان نقدم لوطننا ومواطنينا وجودنا.
ماذا نقول ونحن نقف على اعتاب القرى الوادعة التي سعى دولة الرئيس بري وحركة امل ايماناً منهم بان مقاومة الحرمان لصون حدود الوطن ومقاومة العدوان والطغيان والجهل والتخلف والظلم ومد الناس بكل اسباب الثبات في الارض وايماناً منهم بانه لا يمكن الحديث عن تنمية المجتمع وصونه دون الحديث عن تنمية الفرد وان هذا يبدأ اولاً بتأمين مستلزمات العيش الكريم للمواطن في قراهم دون تمييز بين مذهب وطائفة في اطار رؤية وطنية جامعة اساسها حماية حدود الوطن وثرواته من الاطماع الاسرائيلية والعمل على ترسيخ العدالة الاجتماعية والفرص المتكافئة والانماء المتوازن والمساواة في الحقوق والواجبات كوسيلة اساسية لضمان الامن الاجتماعي
ماذا نقول ونحن نقف على مقربة من الحقول التي عزف المقاومون والشهداء على قيثارتها الحان الحب للانسان وكرامته لرفعة الوطن وعزته وغرسوا في ترابها اجسادهم اليافعة وسيجوا دروبها بغار العز ورفض الظلم فأينعت انتصاراً وتحريراً وصموداً وفشالاً لاهداف الحروب والعذبات
ماذا نقول لشبان وشابات حملوا مشاعل العلم والمعرفة واناروا بها سماء الوطن وكل الاوطان التي حلوا في ربوعها
كل هذه النعم والانجازات يضاف اليه نعمة اخرى انعم الله بها على لبنان هي ثروثه النفطية ونحن اليوم امام انجاز تاريخي يضع لبنان على عتبة مرحلة مفصلية وهي بدء عصر النفط وقد وُفقنا في اولي جلسات الحكومة الى اقرار مراسيم استكشاف واستخراج النفط والاعلان عن دورة التراخيص الاولي لبدء الاستكشاف والاستخراج في خمس بلوكات بحرية ثلاثة في منطقة الجنوب بسعي حثيث من دولة الرئيس بري ومباركة فخامة رئيس الجمهورية ودولة رئيس الحكومة واجماع وطني
نتمنى ان يتعاطى المعنيون في الدولة وفي الوزارة المعنية مع هذه الثروة التي هي ثروة الاجيال باقصى درجات الشفافية والحكمة وحسن الاسثتمار من تنظيم وتاهيل شبكات الطرقات والاتصالات بكل اشكالها وتطوير وتأهيل المرافئ والقطاع الصحي ووضع خطط ودراسات لتامين الجهوزية لاستقبال الوافدين والخبراء والشركات الاجنبية كما ندعو البلديات الى مواكبة الحزام والشريط النفطي بشريط اخضر يخفف من الاثار السلبية لعمليات التنقيب والاستخراج
كما ندعو الى البدء بوضع دراسات للمخاطر وادارتها والى التشدد في ارساء معايير السلامة وتطبيقها
كل ذلك بالتعاون مع القطاع الخاص لكن دون ان تتخلى الدولة عن حقها في رعاية مصالح مواطنيها و وضع ضوابط رقابة على النوعية والاسعار وضمان حق التنافس حتى لا يكون هناك احتكار
كما ندعو الدولة الى البدء بتحضير الشباب الى الدخول في سوق العمل الجديد بخبرات عالية وفق المعايير العالمية من خلال التنسيق مع الجامعات التي تدرس هذه الاختصاصات ودعمها وكما ندعو الى تقيم وتفعيل برامج المعاهد الفنية والتطبيقية في هذا المجال للتأكيد من ان منهاجها العلمي يتوافق مع متطلبات ابشركات وذلك لادخال اكبر عدد ممكن من الشباب اللبناني الى سوق العمل الجديد
كل هذه الانجازات والثروات والموارد البشرية والطبيعية التي يتمتع بها لبنان لا يمكن ان تصان وان يبني عليها اذا لم ترتفع الدولة الى مستوى انجازات مواطينها والى مستوى طموحاتهم ببناء دولة عصرية وعادلة يسود فيها القانون وينتظم فيها عمل المؤسسات ويتعزز عمل الاجهزة الرقابية والمحاسبة والشفافية بالتساوي بين الجميع وتتمثل فيها كل فئات المجتمع من خلال قانون انتخاب عصري يؤمن عدالة التمثيل وتتعاطى فيه الدولة مع كل مواطن على انه انسان كريم وليس رقماً او عدداً في صناديق الاقتراع.
ونحن في الوزارة التي اوكلت الينا ونعمل وسنعمل وضع خطة عمل منسجمة مع هذه التطلعات عسى ان يوفقنا الله بالتعاون مع الوزارات ودعم الرؤساء الثلاثة الى ان تكون بمستوى الامال والطموحات
وفي الختام قدم اسماعيل درع عربون وفاء وتقدير لمعالي الوزيرة