Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


مكتب شؤون المرأة في حركة امل يكرم الامهات في السكسكية برعاية الوزيرة عناية عز الدين


حسن يونس :: 2017-03-26 [22:24]::
الوزيرة عز الدين: اذا اردتم تغييرا حقيقيا ومكافحة للفساد والمحاسبة والرقابة فالطريق واضح انه قانون انتخابي قائم على النسبية - بعض الجهات تحاول تكبيل اللبنانيين بالازمات المعيشية وتضعهم امام معادلات صعبة مقابل بعضهم البعض - وعلى العدو ان يدرك ان الزمن تغير وللبحر حراسه.

برعاية وزيرة الدولة للتنمية الادارية الدكتورة عناية عزالدين احتفلت مسؤولية شؤون المرأة في حركة امل شعبة السكسكية بعيدي الام والطفل وذلك تكريما لامهات الشهداء وامهات بلدة السكسكية.

الاحتفال اقيم في النادي الحسيني لبلدة السكسكية وحضره اضافة للوزيرة عزالدين، مسؤولة شؤون المرأة في حركة امل اقليم الجنوب عايدة كوثراني، وفد من قيادتي اقليم الجنوب في الحركة وكشافة الرسالة الاسلامية، مدير كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية د. حسين عبيد، نائب رئيس بلدية السكسكية محمد عامر، المسؤول التنظيمي للمنطقة السادسة كمال حجازي وأعضاء المنطقة، فعاليات نسائية وبلدية واختيارية، وحشد كبير من الامهات.

قدمت الاحتفال الإعلامية مريم الضاحي، وتلا آيات القرآن الكريم المسؤول التنظيمي لشعبة السكسكية عدنان الضاحي، ثم كانت كلمة لأمهات البلدة ألقتها إيمان عبيد، فمشهدية عن الأم لزهرات وكشفيات فوج الشهيد يوسف سبليني في كشافة الرسالة الإسلامية – السكسكية.

الوزيرة عزالدين القت كلمة وجهت في مستهلها التهنئة لامهات الشهداء مؤكدة ان كل ما لدينا ما كان ليكون لولا تضحيات الشهداء معتبرة ان لبنان امام تحديين:

التحدي الاول هو العدو الطامع بخيراتنا في هذا البحر الذي يجاورنا والممتلىء طاقة من الغاز والنفط وما التهديدات الاخيرة للعدو التي تهدف الى منعنا من الاستفادة من مياهنا الاقليمية الا دليل جديد على حقده والكراهية التي تعشش في عقله وفكره.

وتابعت عزالدين: لكن ليدرك هذا العدو ان الزمن قد تغير وللبحر حراسه وهنا نؤكد على الموقف الثابت للرئيس نبيه بري والذي طالب ويطالب منذ اليوم الاول لاكتشاف الطاقة النفطية في بحرنا الى الاسراع في بدء العمل وابتداء من الجنوب بالتحديد لانه يدرك طبيعة هذا العدو واطماعه التاريخية بارضنا ومياهنا وثرواتنا.

واضافت عزالدين: اما التحدي الثاني فيتمثل بمحاولات بعض الجهات تكبيل اللبنانيين بالازمات المعيشية ووضعهم امام معادلات صعبة مقابل بعضهم البعض، الفقراء مقابل الفقراء والمحرومون مقابل المحرومين فيما هم يعطلون كل سبيل للتنمية ومكافحة الفساد.

وختمت الوزيرة عزالدين كلمتها بالقول: موقف الرئيس نبيه بري وحركة امل ثابت في هذا المجال فاذا اردتم تغييرا حقيقيا ومكافحة للفساد والمحاسبة والرقابة، فالطريق واضح، انه قانون انتخابي قائم على النسبية وفقا للدوائر الموسعة فلا يمكن لاحد ومن غير المسموح لأحد اللعب بمشاعر الناس ووجعهم ومعيشتهم.

وفي الختام قدمت كوثراني درعاً تقديرياً للوزيرة عزالدين، كما قامت الوزيرة عزالدين بتكريم أكبر أم معمرة في بلدة السكسكية، وسحبت الورقة الأولى لجوائز التومبولا حيث وزعت الجوائز والحلوى الأمهات.