Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


المجمع الثقافي لمؤسسات الإمام الصدر: تكريم أبطال الأولمبياد الخاص في النمسا


:: 2017-04-03 [22:18]::
الأول من نيسان 2017، كان أبطال الأولمبياد الخاص في النمسا على موعد مع تكريمهم في المجمع الثقافي لمؤسسات الإمام الصدر: سوسن بزيع، أحمد حايك، محمد زيّات، وقاسم سعد عادوا من الألعاب الأولمبية الشتوية وفي حقيبتهم 6 جوائز فضية وبرونزية، عدا عن فرح التجربة بحد ذاتها.

حضر الإحتفال بعثة من اللجنة اللبنانية للأولمبياد الخاص، أسرة المؤسسات من إداريين وموظفين ومعلمين وتلاميذ، وأهالي الطلاب وإعلاميين. كلمة التعريف للمعلّمة كاتيا سرور، وبعد آيات من القرآن الكريم تلاها التلميذ حسن بيطار، أعطت المدربة إيمان صبّاغ نبذة عن الألعاب الخاصة الصيفية والشتوية وشرحت مسار الترشّح والتدريبات التي سبقت السفر، كما روَت لحظات من تجربتها في النمسا والتي جرى توثيقها وعرضها عبرشريط فيديو أعدّه قسم التواصل للمناسبة.

السيدة هلا الحسيني، نائب رئيس لجنة الأومبياد الخاص، أكّدت أنّ الشراكة مع المؤسسات والجمعيات التي تعنى بالأشخاص من ذوي الحاجات الخاصة، تلعب دورًا هامًا في إيصالهم إلى مجتمع آمن بواسطة الرياضة، وأن البرنامج الرياضي موجّه إلى هؤلاء الأشخاص ومحيطهم والمجتمع؛ فالأوطان تبنى بسواعد الجميع دون تفرقة.

كما هنأت الحسيني كل المؤسسات التي شاركت بالألعاب والرؤساء والمسؤولين الداعمين. بدوره، أشاد الأستاذ شربل سلامة رئيس الإتحاد اللبناني للتزلج بالتجربة وقال: "أنّها كانت من أحلى التجارب وأنه تعلّم منهم المثابرة والعزيمة".

كما نوّه بالروح الرياضية التي تحلّى بها المشاركون وبالتفاني الذي امتازت به المدرّبة إيمان صبّاغ، كما دعا كلّ المسؤولين إلى الاهتمام بالأولميبياد الخاص وفئة الأشخاص ذوي الحاجات. وعن أمهات المشاركين، تحدّثت السيدة بتول محسن، والدة قاسم سعد، فشكرت أصحاب الفكرة والذين تابعوها، وقالت أن فكرة المسابقة ومشاركة ابنها فيها غيّرت الجوّ السائد في أسرتها وشكّلت انعطافة واضحة في نظرة ابنها إلى الحياة ونظرة الناس إليه.

السيد نجاد شرف الدين، المدير العام لمؤسسات الإمام الصدر، انطلق من الآية الكريمة "الذي خلق فسوّى"، أي أن كلّ المخلوقات لديها ما تعطيه رغم الاختلافات فيما بينها، وهو الاختلاف الذي يسهّل تكاملها ويزيد من كمالها. وبعد أن شكر كل المشاركين والساهرين، لفت إلى ضرورة اكتشاف كلّ المواهب والطاقات والتي ي يخلو منها إنسان على الاطلاق لا سيّما الشباب والأطفال.

تُوّج الحفل بعرض رياضي أدّاه تلاميذ التربية المختصة ومن ثمّ جرى توزيع جوائز على الأبطال الفائزين.
ألف مبروك للفائزين وأسرهم والمدرّبين والأعضاء والمسؤولين. وإلى اللقاء في بطولات قادمة!

تعرّفوا على الأبطال، ومسيرة فوزهم، بمشاهدة الفيديو
https://www.youtube.com/watch?v=crkbEjjZEI0&feature=youtu.be