Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


اللقاء التضامني مع مطران القدس عطاالله حنا والأسرى الفلسطينيين والعرب في بلدة طيردبا


سمية مناصري :: 2015-09-05 [03:23]::
بدعوة من اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين وجمعية التواصل اللبناني الفلسطيني ونادي المستقبل ومركز الغد الثقافي التربوي، نظم لقاء تضامني مع الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني ، في قاعة نادي المستقبل بطير دبا، في اطار خميس الاسرى 93 ، تضامنا مع المطران حنا والأسرى المضربين عن الطعام ووفاءً للشهيد عماد مغنية رمز التلاقي بين المقاومتين الفلسطينية واللبنانية ،وكان في استقبال الحضور رئيس الهيئة الادارية لنادي المستقبل الاستاذ محمد فقيه والهيئة الادارية والمنظمين للقاء التضامني ،وتقدم الحضور معن بشور منسق تجمع اللجان والروابط الشعبية، اللواء ابو احمد زيداني عضو قيادة حركة فتح في لبنان، عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية، عضوي قيادة حركة امل صدر الدين داوود وعباس عيسى ، عضو قيادة حزب الله في الجنوب خليل الحسين ومسؤول ملف المخيمات في الحزب السيد ابو وائل ، فضيلة الشيخ سعيد قاسم والشيخ ابو علي قدورة ، امين سر اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين يحي المعلم ، والاب وليم نخلة ، العميد جلال ابو شهاب مسؤول العلاقات لحركة فتح بمنطقة صور ، مسؤول الجبهة الديمقراطية في صور عبد كنعان، مسؤول الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين احمد مراد، عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني كايد بندر، رئيس جمعية التواصل اللبناني الفلسطيني عبد فقيه، ورئيس موقع الرشيدية الاخباري ابو محمد النمر ،وحشد من الشخصيات والقوى اللبنانية والفلسطينية ومكتب المرأة لجبهة التحرير الفلسطينيه، حيث بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت اجلالا واكبارا لارواح الشهداء مع النشيدين اللبناني والفلسطيني.
افتتح اللقاء عبد فقيه رئيس جمعية التواصل اللباني الفلسطيني بكلمة ، قال فيها نقف اليوم هنا في بلدة جنوبية احبت فلسطين فشكلت على الدوام نموذجا للعلاقة اللبنانية الفلسطينية انها بلدة قائد الانتصارين الشهيد الكبير عماد مغنية التي تحتضن هذا اللقاء التضامني مع الاسرى والمعتقلين ومع مطران القدس عطاالله حنا لنؤكد للعالم ان قضية الاسرى و تحررهم يجب ان تصبح قضيتنا جميعا أحزابا وقوى ومنظمات مجتمع مدني وهؤلاء الأسرى الأبطال مقاتلون ومقاومون من اجل حرية فلسطين، وفعلهم مشروع ومقاومتهم مشروعة وفق الشرائع السماوية والوضعية والمواثيق الدولية. ونقول للعالم كفاكم زيفا وقلبا للحقائق .

فقيه
والقى محمد فقيه رئيس نادي المستقبل كلمة حيا فيها الحضور في طير دبا التي تتكئ على مدينة صور، طير دبا بلدة الشهداء الذين زرعوا اجسادهم في الارض، و من هنا من نادي ( المستقبل) اقول ان هؤلاء الاسرى نذروا انفسهم في سبيل القضية، و لا يسعنا في هذا المجال الا ان نعبر عن تقديرنا الى جميع اسرانا نحصد ثمرة جهدهم و ثباتهم و الذين يرسمون حلم فلسطين و حلم لبنان و الامة العربية.

بشور
والقى معن بشور منسق تجمع اللجان والروابط الشعبية كلمة قال فيها أن تختار اللجنة الوطنية للدفاع عن الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال الصهيوني بلدة طيردبا المجاهدة ساحة لاعتصام "خميس الأسرى 93"، لا تفعل ذلك وفاءً للشهيد عماد مغنية، قائد الانتصارين اللذين حررّا الأرض عام 2000، وحررا الأسرى اللبنانيين عام 2006 وفي مقدمهم عميد الاسرى العرب المناضل سمير القنطار فقط، بل أيضاً لتؤكد على ذلك التلاقي الدائم والمستمر والرائع بين المقاومة الفلسطينية والمقاومة اللبنانية والذين كان الشهيد الحاج رضوان احد ابرز رموزه المضيئة.
فمن طير دبا العاملية نوجه لكل أسرانا الأبطال في فلسطين تحية الإكبار والإجلال والتضامن ونحن على أبواب العام التاسع من هذا الاعتصام الشهري المتنقل في كل الأرض اللبنانية، كما نوجه من بلدة الشهيد القائد عماد مغنية التحية لكل شهداء المقاومة في فلسطين والأمة ونعاهدهم على البقاء أوفياء لقضيتهم حتى النصر والتحرير.
ونتوجه بشكل خاص إلى الأسرى الخمسة المضربين عن الطعام منذ أسبوعين مناضلي الجبهة الشعبية القائد نضال أبو عكر، شادي المعالي، غسان زواهرة، منير أبو شرار وبدر الرزة والذين رفضوا المثول أمام محاكم الاحتلال الصورية الصهيونية منذ أشهر احتجاجاً على قانون الاعتقال الإداري الذي يعتبر جريمة ضد الإنسانية واحد ابرز انتهاكات حقوق الإنسان والقانون الدولي، والذين اعلنوا الاضراب عن الطعام منذ اسبوعين على الطريق نفسها التي اختطها المناضلون سامر عيساوي والشبخ خضر عدنان والمحامي محمد علان وانتصروا فيها.
واضاف بشور من طيردبا العابقة بروح الشهادة والفداء، جارة قانا الجليل المضمخة بدماء شهداء العدوان الصهيوني المستمر، نوجه تحية إلى المطران المناضل عطا الله حنا، احد أنصع رموز المقاومة والوحدة الوطنية في فلسطين، ونقول له لو لم تكن مسيرتك الكفاحية حافلة بالمعاني الوطنية والوحدوية لما كان هذا التعرّض المستمر لك من قبل قوات الاحتلال الصهيوني لوقف هذا الكفاح الذي يحمل شعلة المقاومة بيد ومشعل الوحدة الإسلامية – المسيحية يد أخرى.
بل من طير دبا العريقة في نضالها الوطني والاجتماعي، نوجه تحية لكل حراك مدني ومطلبي ضد الفساد والطائفية ورموزهما، ونؤكد ان توأم الفساد والطائفية هو الحليف الاستراتيجي للمشروع الصهيوني الاستعماري، فمنهما يتسلل لتفتيت مجتمعاتنا وتقسيم اوطاننا، وتجويع شعبنا، وإضعاف مناعتنا الوطنية والقومية، وعلى هذا المشروع يعتمد اهل الفساد والطائفية في سعيهم للامساك بقدرات شعبنا وموارد أمتنا.
وقال بشور من هنا فان مقاومة الفساد والتعصب الطائفي والمذهبي لا تنفصل عن مقاومة المشروع الصهيوني الاستعماري، كما إن مقاومة هذا المشروع لا تنفصل عن مقاومة الفساد والطائفية، فهم يشكلون ثالوث الشر في بلادنا، وأي ابتعاد عن هذا التلازم بينهم إساءة للمقاومتين معاً.

الحسين
والقى خليل الحسين عضو قيادة حزب الله في الجنوب كلمة قال فيها نلتقي في هذه المناسبة العظيمة و الجليلة مع الاسرى و المعتقلين ضد الاحتلال الصهيوني الغاصب ، في مكان عظيم مقدس، مسقط رأس عماد مغنية و لا يسعنا الا ان تنحني امام العظماء الذين افنوا عمرهم مناضلين من اجل فلسطين، و اذا اردنا ان نتحدث عن عماد، فاننا في الحقيقة نتحدث عن حالة استثنائية قل نظيرها، مجاهدين على طريق فلسطين، و في جبل عامل يتربون على حب فلسطين و هذا ناتج عن وعي قل نظيره، هذه هي المقاومة و هذا هو الوعي و معه كل اللبنانيين و الفلسطينيين، اليوم نتضامن مع الاسرى الذين يتحدون جلادهم و يضربون عن الطعام، و هذا ليس بجديد على اسرى فلسطين، و عن شعب عرف كل معاني التضحيات و جرب كل اساليب القهر، كما تطرق الى موضوع الطفل محمد التميمي و اعتبره مشهد من التضحيات الفلسطينية، و لا يسعنا الا ان نقول حزب الله هو مع قضية فلسطين لأنها القضية المركزية بالنسبة له، واسترشد بأقوال الامام الصدر ،واضاف ان المستقبل امامنا و نحن بحاجة الى تضحيات و اخيرا حيا الاسرى و المعتقلين، وعهدنا لفلسطين الحبيبة ان نبقى على العهد.

زيداني
وتحدث ابو احمد زيداني عضو قيادة حركة فتح في لبنان باسم منظمة التحرير الفلسطينية في بداية كلمته قال لابد لي ان اتقدم الى الاهل و آل فقيه و اقربائهم برحيل المناضل الوطني ابو القاسم بواجب العزاء، و الذي غرس في نفوسهم و عقولهم الالتزام بالقضية الفلسطينية، و اسعد الله صباحكم يا جنوبنا نجل و نحترم كل مواقف المبايعات لاجل فلسطين، و اضاف بالامس القريب كنا في مارون الراس و اليوم في طير دبا، هذه البلدة الجنوبية التي هي اشبه بكل القرى، هذا العقد الماسي الذي لم يتمكن العدو من نيله، الحديث عن الاسرى لا يختزل باسطر قليلة لان ما يمارس بحق هؤلاء و على مدار اللحظة مجازر بكل معايير الانسانية و الدولية، و هذا هو قدرنا ليست الزنازين وحدها هي الجغرافيا التي يدفع الفلسطيني الثمن، ميدان بطش و ارهاب يمارس على الشعب الفلسطيني و لا هم لهم الا النيل من كرامة و عزة نفسه. يحاولون قتل الارادة و هذا شعب الجبارين قادر على ان ينتزع الحياة، و لكل قادة العناوين انتم ترسمون مجد فلسطين مع كل الاحرار في هذا العالم.. سلاما لكم لا السجن باق و لا السجان. و اضاف للعين الفلسطينية نقول هذه العين لن تراكم الا الجميلة و الكحيلة، صيدا ستبقى بوابة المقاومة و الجنوب المقاوم و عين الحلوة لن يكون الا حاملا للمشروع الوطني، و ختم قائلا من منبر الشهداء و الاحياء، منبر الاسرى و المعتقلين يقول نحن الجند الاوفياء لهذا الوطن لبنان و وعدا من لكل شعبنا و الامة العربية و م.ت.ف ان نبقى الاوفياء...

نخلة
والقى الاب وليم نخلة كلمة حيا الحضور جميعا، و اضاف اتوجه بتحية اممية - قومية - وطنية لبنانية جنوبيه لاهلنا في فلسطين في كل بلدان الشتات، للاسرى عناوين كثيرة، اولا يأسرونهم لأنهم يقاومون العدو الارعن، و لاجل القضاء على الانسانية، و كسر الانسان كالامام المغيب السيد موسى الصدر، المغيب قسرا منذ 37 عاما، سماحة الامام غيبوه - اعتقلوه - قتلوه لانه اسس المقاومة من اجل الدفاع عن المحرومين و عن القضية الفلسطينية بوجه العدو الصهيوني و اضاف نحب التمسك بنهجه و خاصة نحن الوطنيون و نتساءل عن ماهية اختطافه في دولة عربية، هؤلاء الدول المستعربة لا يريدون الحق، و تابع قائلا مروان البرغوثي و رفاقه حاولوا ان يغيروا مبادئه و قوميته و الانظمة العربية تستقوي على بعضها و هذه الدول تخلت عن المقدسات و اخيرا نتمنى فك اسر كل مظلوم ... و حيا الاسرى و المعتقلين...

داوود
وقال صدر داوود عضو قيادة اقليم جبل عامل لحركة امل في كلمة ، ليس غريبا على هذه القرى و البلدات التي تربت على نهج الامام القائد موسى الصدر، و التي كانت شوكة في اعين المحتلين، هذه القرى في هذا الجبل العامل الذي احتضن المقاومة ابناء الطلقة الاولى فكانت الشهادة مع الشهادة و الدفاع عن القضية الفلسطينية، في هذه القرى المعلقة بين الارض و السماء التي لقنت العدو دروسا لن ينساها، و هي ثقافة الامام الصدر الذي حمى القضية الفلسطينية في عقله و قلبه و اسس المقاومة لتكون سندا للشعب الفلسطيني، و نحن اليوم نتضامن مع الاسرى، و نكتوي بنار الاسر لامامنا الذي علمنا حبنا لفلسطين القضية المركزية، لهؤلاء الاسرى في زنازينهم يرسمون لوحات الحرية و النصر، فقضية الاسرى هي قضية جزئية بالنسبة لقضية فلسطين، حيث نعيش اليوم تصفية لها و لحق العودة، و ما هذا اللقاء اليوم لنؤكد ان البوصلة فلسطين و هي المكون الجمعي و اضاف ان اي بندقية لم تتوجه الى الكيان الصهيوني هي بندقية مشبوهة، لنبقى جنبا موحدين خلف مشروع المقاومة و الممانعة لان هذا العدو لا يفهم الا لغة القوة، من هنا و من هذا الجبل جبل حسين شرف الدين و الامام الصدر نعاهدكم بان نقف الى جانبكم لتحرير فلسطين و بناء الدولة الفلسطينية المستقلة .

الجمعة
وتحدث عباس الجمعة عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الفلسطينية باسم اللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال اسمحوا لي ان احيكم بتحية فلسطين بتحية الأسرى ونحن نقف في بلدة جنوبية بلدة قائد الانتصارين شهيد لبنان وفلسطين الشهيد القائد عماد مغنية الذي احتل مكانة خاصة في حركة فتح قبل الاجتياح الصهيوني للبنان صيف عام 1982حيث احبه الرئيس الخالد الشهيد ياسر عرفات، أبو عمار ، وبعد الاجتياح حيث شكل من خلال انتمائه للمقاومة الاسلامية بقيادة حزب الله مؤشراً لزمن الانتصارات، واعطى العمل المقاوم دروساً عظيمة ورسخ قناعة بأنه من خلال الايمان بطريق النضال ستتحرر فلسطين كل فلسطين والقدس ، كما اخوانه القادة محمد سعد وخليل جرادي وجورج حاوي ، التي تعانقت ارواحهم الطاهرة مع شهداء فلسطين لتنبت انتصارات تضيئ لنا الطريق نحو الفجر المشرق ، وهنا لا يفوتني ونحن على اعتاب الذكرى السنوية لتغيب سماحة السيد الامام موسى الصدر الا ان نؤكد على المكانة الكبيرة الذي احتلها سماحته من خلال اطلاق شرارة المقاومة وعلى مواقفه الذي قال فيها بعمامتي ومحرابي ومنبري سأحمي الثورة الفلسطينية ، فكان ايمانه بالقضية الفلسطينية من منطلق انتمائه الى الهوية العربية ، وتحديد البوصلة باتجاه فلسطين فكانت حركة أمل خيارا مقاوما في مواجهة العدو الصهيوني .
واضاف الجمعة نلتقي للتضامن مع سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس ونؤكد وقوفنا الى جانبه في مواجهة سياسة الاحتلال الذي يتعرض لها صاحب المبادئ والقيم والمواقف الوطنية والقومية الذي يحمل فلسطين والقدس في قلبه ووجدانه ومسيرته ، ونجتمع من أجل التضامن مع أسرى الحرية وننادي بحريتهم وحريتنا ونقول للعالم كل ما نقدمه من هذا اللقاء في خميس الاسرى لايساوي قطرة دم تسال من طفل فلسطيني ، ونقول ان اسرى الحرية يصنعون لنا مجد فلسطين وهنا احيي بكل تقدير الأسرى المضربين عن الطعام من رفاقنا في الجبهة الشعبيه ،هذه الجبهة التي قدمت شهدائها على طريق تحرير الارض والانسان وفي مقدمتهم القائد الوطني والقومي الكبير ابو علي مصطفى ، مما يتطلب من المؤسسات الدولية والحقوقية بالقيام بواجبها في فضح جرائم الاحتلال بحق الاسرى ومنها سياسة الاعتقال الإداري التي تُشكّل انتهاكاً لاتفاقية جنيف الرابعة واللوائح الدولية الخاصة بالتعامل مع الاسرى، وهنا اتوجه بالتحية للقائد احمد سعدات أمين عام الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وللأخ مروان برغوثي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وللمناضلة خالدة الجرار وللمناضل فؤاد الشوبكي وقيادات الحركة الفلسطينية الأسيرة وعموم الأسرى الفلسطينيين وأخواتنا الأسيرات في سجون الاحتلال تحية لهم جميعاً وهم يصنعون ملحمة القيد والحرية، تحية لهم وهم يضحون بأجمل سنين عمرهم من أجل أن ننعم جميعاً في الحرية والاستقلال ، وإذا كنا اليوم نجتمع من أجل التضامن مع أسرى الحرية وننادي بحريتهم وحريتنا نقول للعالم كل ما نقدمه من هذا اللقاء في خميس الاسرى لايساوي قطرة دم تسال من طفل فلسطيني ، مما يستدعي منا العمل على وحدة الصف الفلسطيني وتعزيز الوحدة الوطنية في اطار م.ت.ف الفلسطينية بمشاركة الكل الوطني وتفعيل مؤسساتها على ارضية شراكة وطنية ، مؤكدين على أهمية الضغط الشعبي لانهاء الانقسام الكارثي ولم الشمل الفلسطيني ومواجهة جميع السياسات الخاطئة.
وقال الجمعة ان ما يجري في مخيم عين الحلوة، لم يعد يحتمل أن يبقى شعبنا رهينة حفنة من القوى الارهابية والظلامية تريد اخذ شعبنا الى مكان مجهول وتعمل لاجندات خارجية ، لأن ضياع عين الحلوة يعني مأساة كبيرة لشعبنا لن تقف عند حدود التهجير بل ستصل لشطب الوجود الفلسطيني في لبنان وحق العودة ، فعلى القوى والفصائل ان تقف الى جانب حركة فتح وأن تتحمل مسؤولياتها تجاه ما يحدث بالمخيم وأن تكون حاسمة وحازمة .
وحيا الجمعه الشعب اللبناني الشقيق الذي احتضن قضية فلسطين وقدم اغلى التضحيات في سبيلها ، مؤكدا على تعزيز العلاقة اللبنانية الفلسطينية لمواجهة كافة الفتن والمؤامرات والحفاظ على الامن والاستقرارفي لبنان الشقيق وتحصين واقع المخيمات ، حتى تبقى فلسطين هي البوصلة الحقيقية لكل احرار العالم.

بندر
وحيا كايد بندر عضو اللجنة المركزية للحزب الشيوعي اللبناني الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال ومواقف المطران عطاالله حنا ،مشددا على اهمية استنهاض كل الطاقات لدعم الاسرى والتضامن معهم.

حلاق
واكد نبيل حلاق باسم الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة اشاد فيها بالشهداء والاسرى ،وقال ان قضية فلسطين ستبقى تحتل المكانة الاولى في حركتنا ونضالنا كما احتلت هذه القضية المكانة لدي الشهيد القائد عماد مغنية ، وحيا وقفة المطران عطاالله حنا وصموده في وجه الاحتلال ودفاعه عن القدس وعروبتها .
وبعد اللقاء وضع الحضور اكليل من الورد على المعلم التذكاري للشهيد مغنية ، ثم توجهوا إلى منزل والده الحاج ابو عماد مؤكدين اعتزازهم بهذا المنزل الذي قدم الشهيد تلو الشهيد في حين اكد الحاج ابو عماد ان فلسطين كانت تسكن قلب الحاج عماد وفكره وروحه، وانه اختار طريق المقاومة ليرى فلسطين حرة والقدس محررة .
وبعده انتقل بشور والجمعة وزيداني والمعلم للتعزية بوالد رئيس جمعية التواصل اللبناني الفلسطيني عبد فقيه في بلدة طيردبا.