Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


ثانوية الشهيد الدكتور مصطفى شمران العالمية تكرّم تلامذتها الناجحين في الامتحانات الرسمية


حسن يونس :: 2015-10-04 [23:52]::

أقامت مؤسسات امل التربوية - ثانوية الشهيد مصطفى شمران حفلاً تكريمياً لطلابها الناجحين في الشهادات الرسمية، برعاية عضو كتلة التنمية والتحرير سعادة النائب أيوب حميد وذلك على مسرح جامعة فينيسيا، بحضور رئيس مجلس إدارة مؤسسات امل التربوية د. رضا سعادة، مدير جامعة فينيسيا د. عماد زبيب ونائب الأمين العام للجامعة محمد تفاحة، فضيلة الشيخ حسن دبوس، مساعد المسؤول التربوي المركزي للحركة د. حسين عبيد، المدير الاداري والمالي لمؤسسات أمل التربوية علي مشورب، فعاليات بلدية واختيارية وتربوية، مدير الثانوية ابراهيم يونس، وأهالي التلامذة المكرمين.
استهل الحفل بتلاوة من القرآن الكريم للتلميذ جعفر ابراهيم يونس، ثم دخول موكب الخريجين والنشيد الوطني اللبناني ونشيد حركة امل.
كلمة الطلاب المتخرجين ألقتها التلميذة المتفوقة ميرنا منانا شكرت فيها إدارة الثانوية ومعلميها على تفانيهم وسهرهم لأجل الطلاب، لينالوا شهاداتهم مكللة بفرح التفوق وشرف الانتماء لثانوية الشهيد شمران. كما تابعت: "للإمام الصدر نقول ولِدنا على نهجك، ومنك تعلمنا الإرادة والصمود، منك عرفنا قيمة الإنسان الحقيقي الذي يزينه علمه وأدبه، هذه القيم التي حملها لنا حامي وحدة لبنان دولة الرئيس الأستاذ نبيه بري".
ثم ألقى مدير ثانوية شمران الاستاذ ابراهيم يونس كلمة توجه بداية فيها بالمعايدة للجميع بمناسبة عيد الغدير، معلناً إطلاق اسم "دفعة الغدير" على دفعة هذا العام من المتخرجين، معلناً أن عدد الناجحين كان 177 طالباً وطالبة، بنسبة 100% في معظم الصفوف، كما نال 57 طالباً منهم درجة جيد جداً وجيد، ما يدل على التفوق، كما عدد فيها إنجازات الثانوية وتمنى للتلامذة مستقبلا باهراً، والإنشاءات والبرامج الجديدة التي ستضاف إلى الثانوية هذا العام، كما شكر إدارة جامعة فينيسيا على استضافة هذا الاحتفال وخص بالشكر أمينها العام الأستاذ باسل نبيه بري. كما توجه للطلاب بأن يستمروا في مسيرة التفوق والتقدم، وشكر الأهالي على تعاونهم وتفانيهم.
ثم ألقى الدكتور رضا سعادة كلمة المؤسسات اشاد فيها بما حققته الوحدات من نتائج مميزة في الشهادات الرسمية ووعد سعادة بالعمل من اجل ترسيخ مفاهيم الجودة على مستوى مؤسسات امل التربوية. ومن ناحية أخرى ضرورة التوازن بين قدرات الأهالي وحقوق المعلمين والمستوى المرتفع للتعليم. "يجب أن نكون جميعاً متكاملين يداً واحدة، أهالي وموظفين وإدارة هذه المؤسسات بتوجه من السياسة العليا لها، المتمثلة عقائدياً بانفتاح إمامنا المغيب موسى الصدر، والمتمثلة واقعياً على الأرض بهمة وتوجيهات رئيسنا دولة الرئيس نبيه بري".
بدوره تحدث راعي الاحتفال النائب أيوب حميد مهنئا تلامذة شمران بنجاحهم وتفوقهم واعتبر ان هذا النجاح يرسم مستقبلا واعدا لأبنائنا. كما ت حدث عن أهمية الحوار والتلاقي مؤكداً أن الحوار بارقة الأمل الوحيدة قائلاً: "إن لبنان يعيش حال من المراوحة على مختلف المستويات، لكن تبقى بارقة الأمل بأنه لا يأس مع الحياة، وبأن هذا الوطن وطن التسويات، ولا يبالغنّ أحد بالقول أنه يمكن اجتراح المعجزات في هذا الواقع الذي يعيش فيه بعض اللبنانيين حال الانتظار، ينتظرون مجريات وكأنهم لا يمتلكون قدرة اتخاذ القرار الداخلي في وقت كانوا يتغنون بالقرار الحر وبالسيادة فوق كل اعتبار، يا حبذا اليوم لو نجسد هذه الشعارات قولاً وفعلاً من أجل استنقاذ بلدنا في ظل الواقع المأزوم الذي يعيشه العالم والمنطقة".
وأضاف حميد: "إن بارقة الأمل هي في أنفسنا، ومن خلال دعوات الحوار والتلاقي التي كان الرئيس بري سباقاً بالدعوة إليها، فهل نستفيد من الحوار والاستقرار من أجل إنقاذ لبنان من التيه الذي يعيش فيه، ونوقف حال الاضمحلال التي تعيشها المؤسسات الدستورية والحكومية".
كما دعا حميد السياسيين الى قراءة متعمقة لمجريات ما يحصل والى تغليب المصالح الوطنية على المصالح الحزبية أو الفردية ، وأسف حميد الانتقال من مرحلة تعطيل المؤسسات الى مرحلة تعطيل المبادرات التي كانت من المفترض ان تسهل اعادة تفعيل لمجلس الوزراء ومجلس النواب مما يسهل ويسرع بالعمل لانتخاب رئيس للجمهورية، ودعا حميد الى رص الصفوف على المستوى الوطني والى التنبه للمخاطر التي تحدق بوطننا، وختم حميد قائلا : "سنبقى ندعو الى الحوار كسبيل وحيد لحل الأزمات".
وفي الختام سلم مدير الثانوية دروع تقديرية للنائب حميد ولإدارة جامعه فينيسيا وتم توزيع الشهادات على الخريجين وأخذت بعدها الصور التذكارية.