Javascript DHTML Drop Down Menu Powered by dhtml-menu-builder.com


احتفال في النبطية بمناسبة يوم الامم المتحدة


النبطية – سامروهبي :: 2015-10-10 [01:05]::
رعى محافظ النبطية القاضي محمود المولى الاحتفال الذي أقامته منظمات الامم المتحدة العاملة في محافظة النبطية بالذكرى السبعين لانشاء الامم المتحدة" يوم الامم المتحدة العالمي" وذلك في مركز جابر الثقافي النبطية .
وحضر الاحتفال الى المحافظ المولى، المنسق الخاص للامم المتحدة في لبنان السيدة سيغريد كاغ، ممثلون عن النواب محمد رعد، ياسين جابر،قاسم هاشم ، عبداللطيف الزين، وهاني قبيسي، ممثل قيادة اليونيفل في لبنان البريغادير جنرال سانديب سينغ بهاج ، المدير الاقليمي لمديرية امن الدولة في محافظة النبطية العميد سمير سنان، مدير مكتب مخابرات الجيش في النبطية العميد الركن محمد شعبان، قائد سرية درك النبطية المقدم توفيق نصرالله، رئيس دائرة الامن العام غي النبطية النقيب علي حلاوي، رئيس اتحاد بلديات الشقيف الدكتور محمد جميل جابر، رئيس بلدية مدينة النبطية الدكتور احمد كحيل،رئيس دير مارانطونيوس في النبطية الاب فرنسيس عساف ، المدعي العام الاستئنافي في النبطية القاضي نديم الناشف، عضو قيادة الحزب التقدمي الاشتراكي في الجنوب سرحان سرحان، ممثل الحزب القومي السوري الاجتماعي المهندس وسام قانصو، منسق عام تيار المستقبل في حاصبيا ومرجعيون عبدالله عبدالله، نائب رئيس الاتحاد العمالي العام حسن فقيه، رئيس جمعية العمل البلدي في لبنان الدكتور مصطفى بدرالدين، وشخصيات وفاعليات ورؤوساء بلديات ومخاتير.
بعدالنشيد الوطني اللبناني افتتاحا ثم كلمة ترحيب وتعريف من الدكتور حسن فقيه، ثم عرض وثائقي عن مناسبة الذكرى ال70 لانشاء الامم المتحدة، وكانت كلمة لرئيس بلدية النبطية الدكتور احمد كحيل أعلن فيها اننا نجتمع اليوم لنقدر الجهود المبذولة من مؤسسات الامم المتحدة في مجالات متعددة منها على سبيل المثال لا الحصر النهو بالتنمية المستدامة، ولا شك ان تدخلات الامم المتحدة تترك اثرا ايجابيا في حياة الملايين من الناس، ولكن تحديات هذا العصر باتت تحتاج الى اجتراح الحلول المعقدة والى عزم صادق جماعي، وعمل مشترك جاد تحكمه المبادىء والقيم الانسانية السامية التي تخدم البشرية وليس لمصالح الدنيئة التي تتغلب مع تغير الظروف وتستنزف البشرية، ومن هنا فإن توفير اسباب العيش في رخاء وامن وكرامة للجميع عناوين تصبو اليها كل الامم فلا يمكن تحقيق هذه الاستراتيجيات بدون استقرار امني وسياسي واما ما يحصل في العالم بات يحتاج الى لقاح لتحصين الشعوب المستضعفة من الظلم فنتفادى مضاعفات الحروب من قتل واستنزاف وتهجير ولذا المطلوب ان يكون دور الامم المتحدة بمؤسساتها المتنوعة اكثر ريادة في تحقيق الاهداف الاستراتيجية التي تخدم شعوب الامم والانسانية جمعاء.
ثم كانت كلمة لرئيس اتحاد بلديات الشقيف النبطية الدكتور محمد جميل جابر رأى فيها ان اجتماعنا اليوم لاحياء يوم الامم المتحدة تحت شعار الشراكة من اجل السلام، والكرامة للجميع على ارض الجنوب يشعرنا بعظيم المسؤولية الملقاة علينا تجاه اهلنا وشعبنا المعطاء والمحب لتحقيق الطمأنينة والسلام على كامل الربوع اللبنانية، وستبقى الامم المتحدة شاهدة على ان تعاضد الجهود قادر على النجاح في توفير شروط الاستمرار والعطاء وتحقيق الاهداف المرجوة للمشروع الانساني المتقدم في القرن ال21 ومن هنا ومن موقعنا في اتحاد بلديات الشقيف النبطية نعرب عن عميق امتناننا وجزيل شكرنا للمساعدات التي قدمت لبلدياتنا عبر المنظمتا التابعة للعية الدولية كونها ساهمت في تأمين بعض الاحتياجات بحسب امكانياتها وميزانيتها.
بعد جرى عرض مسرحية لبنان 2030في عيون الاطفال، ثم كانت كلمة لممثلة الهيئات النسائية في محافظة النبطية الدكتورة سناء الصباح تمنت فيها ان ينفذ قرار الامم المتحدة الصادر في العام 2010 الخاص بتحسين وضع المرأة والمساواة بين الجنسين ، لازالت المرأة في ايامنا هذه تتعرض لكافة انواع العنف والتشرد والاتجار وخاصة اثناء الحروب لذلك نطالب كسيدات واكثر من اي وقت مضى بحماية المرأة وذلك بتطبيق قرارات الامم المتحدة ذات الصلة .
ثم كانت كلمة راعي الاحتفال محافظ النبطية القاضي محمود المولى كلمة اشار فيها الى اننا في لبنان عموما وفي الجنوب خصوصا نعتز ونفتخر ونثمن الدور الذي تلعبه مؤسسات الامم المتحدة على كل الاصعدة وعلى المساهمات المادية والمعنوية في مدننا وبلداتنا وقرانا بغض النظر عن حجم هذه المساهمات الا اننا ما زلنا نفتح باب التعاون معها في جميع المجالات وذلك لايماننا بحسن اداء هذه المؤسسات وصدقيتها على تنوع اغراضها بالاضافة الى اننا نهنىء المسؤولين في الامم المتحدة ومؤسساتها كافة على حسن اختيار الجهاز البشري المتعاون معها والذي يعمل بجدية وصدقية وانسانية وعلى مستوى عال من الاخلاق وحسن تأديته لواجبه وكنا نأمل ن تكون هذه البرامج المعدة للبنان مخصصة لتطوير نظامنا الالكتروني والتكنولوجي وحتى النووي وتطوير نظامنا الغذائي والصحي والحد من التسرب المدرسي وعمالة الاطفال، الى اننا نجحنا في هذا المضمار الى حد وليس ان تكون مخصصة لشبكات المياه والصرف الصحي وفرز النفايات وهذا ما اعاقتنا عنه الحروب في انجازه وتحقيقه على مدى عقود سالفة.
وقال: نود ان نلفت عناية المسؤولين في المنظمة الدولية وهذا الموقف الرسمي للحكومي اللبنانية بطلب من الرئيس تمام سلام بوجوب ضخ المساعدات بالمقدار الذي يساعد على تأمين حاجات الاخوة السوريين الموجودين على اراضي اللبنانية وبالاعداد الوفيرة والتي اصبحت تفوق طاقة الدولة اللبنانية على تأمينها وفي هذا الصدد نطالب المجتمع الدولي المنضوي تحت راية الامم المتحدة التحرك السريع والدائم للمساعدة والى تأمين حاجات السوريين الموجودين في لبنان وذلك قبل حلول فضل الشتاء ومآسيه التي شاهدناها العام الماضي.
وقال: نحن المعنيين في تطبيق قرارات الامم المتحدة لاسيما منها القرار 1701 لا بد لنا الى ان نثمن الدور الذي تقوم به قوات الطوارىء الدولية –اليونيفل في الجنوب وعلى طول خط المواجهة مع العدوالاسرائيلي في تنفيذ القرار 1701 والمراقبة الموضوعية والميدانية لكل الخروقات الاسرائيلية المتكررة اذ لم نقل الدائمة واعداد التقارير الموضوعية والحقيقية لهذه الخروقات وعلى التنسيق العالي الوتيرة والاداء مع اجهزتنا الامنية التي نثق بادائها وعلى راسها جيشنا المفدى الذي نكن كل التقدير والاحترام لقيادته وضباطه ورتبائه وافراده ونشحذ هممنا للوقوف دائما معه في كل المحن للدفاع عن ارضنا وحدودنا وسمائنا ومياهنا ونطلب من الله ان يحفظهم ويحفظ المتعاونين معه من كل سوء وسيبقى جيشنا المعول الذي سيدك كيان العدو بالتعاون مع شعبه ومقاومته على كل ارجاء الوطن الثابت بحدوده ونظامه ومؤسساته
وقال : ان ما نقوم قوله ليس على سبيل النقد وكشف العيوب انما جاء سبيل محاكاة الواقع الملموس والميداني والمكشوف وكل مانريده ان تكون منظمة الامم المتحدة منظمة لكل المجتمعات المحبة للسلام وان تعرف ان هناك مثالا عادلا وهناك ايضا عدالة القتال ونحن عندما انتسبنا كدولة الى الامم المتحدة انتسبنا كدولة محبة للسلام وعندما قاتلنا قاتلنا من اجل السلام وعندما نسالم سنسالم من اجل السلام وسيبقى هدفنا الاساس هو السلام .
بعد ذلك قدم المولى وجابر وكحيل درعا تقديريا لمنسقة الامم المتحدة في لبنان كاغ ، ثم كانت جولة في معرض صور ومنتوجات بلدية .